آخر المستجدات

جريمة دموية ثانية في حق الأساتذة المتدربين….

** المراسل**

نزلت مرة أخرى زرواطة بن كيران على رؤوس وجماجم وأجسام  الاساتذة المتدربين يوم الخميس 7 يناير 2016 في عواصم الأقطاب.. والتي قررت التنسيقية الوطنية تنظيم مسيرات تنفيذا للبرنامج التنظيمي…

وعوض ترك الاساتذة المتدربين تنفيذ صيغهم النضالية الحضارية ،حتى تدخلت القوات العمومية من رجال الامن والقوات المساعدة وانهالت على الضحايا وبالضرب العشوائي في مختلف أماكن أجسامهم.. وأصيب المئات بجروح خطيرة وبكسور وإغماءات وتهشمت رؤوسهم… إنها مجزرة  دموية حقيقية… سواء في الدار البيضاء أو في مراكش أو في انزكان أو في فاس أوو..

لقد خلف هذا التدخل العنيف استياء عميقا في نفوس الاساتذة المتدربين وفي مختلف النقابات التعليمية وعلى رأسها النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) وفي صفوف الفاعلين السياسيين والحقوقيين والتربويين والجمعويين.. مما يطرح سؤال عريض من ما يخاف رئيس الحكومة؟؟؟…

انه يخاف من أخطائه الجسيمة التي ارتكبها في حق الاساتذة المتدربين وخاصة عندما وقع المرسومين المشؤومين حول فصل التكوين عن التوظيف وعن تخفيض المنحة… وهما قراران غير دستورين.. وجاءا بعد الإعلان عن المباراة وبعد توقيع الأساتذة المتدربين على التعاقدات مع الوزارة…

وتعتبر حكومة بن كيران الحكومة الوحيدة مند استقلال البلاد التي تستعمل لغة الزرواطة بدل لغة الحوار من أجل ايجاد الحلول للمشاكل وخاصة في التربية والتكوين…ويعتبر هذا التدخل العنيف المرة الثانية التي يتعرض لها الاساتذة المتدربين…

ورغم ذلك فإن الاساتذة مصممون العزم على الاستمرار في الاحتجاجات…حتى يتم التراجع عن المرسومين المشؤومين..

الأساتذة المتدربين (1)الأساتذة المتدربين (2)الأساتذة المتدربين (3)الأساتذة المتدربين (4)

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: