آخر المستجدات

بـــلاغ المكتب الوطني المجتمع عن بعد ليومه الخميس 24 دجنبر 2020…

إن المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل المنعقد في اجتماعه العادي عن بعد يوم الخميس 24 جنبر2020 للتداول في مستجدات الساحة التعليمية والنقابية في سياق استثنائي، وطنيا وإقليميا ودوليا.
إذ يقف بإجلال وإكبار لروح الفقيد الكبير عبد الرحمان شناف في الذكرى الخامسة عشر لرحيله وإذ يستحضر باعتزاز بالغ تراثه النضالي الزاخر بقيم البذل والتضحية والتسامح والمكاسب التي حققتها الشغيلة التعليمية بفضل قيادته الحكيمة والمتبصرة للنقابة الوطنية للتعليم فإنه يثمن عاليا النجاح الباهر لأشغال الندوة الصحفية ليوم الاثنين 14 دجنبر 2020 لاسيما الإعلان عن برنامج نضالي مرحلي موحد في أفق فتح حوار وطني مع كافة الأطراف المعنية بالقطاع من أجل توحيد الرؤى والتصورات حول الإشكالات الأساسية المطروحة في قطاع التعليم وسبل مواجهتها وإنضاج الشروط الموضوعية لخوض معارك نضالية موحدة وناجحة لحماية المدرسة العمومية والدفاع عن الملف المطلبي للشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها في شموليته.
وإذ يسجل باهتمام بالغ المنعطف الإيجابي والاستراتيجي الذي عرفته قضية الوحدة الترابية باعتبارها قضية الشعب المغربي الأولى بفضل الصمود الأسطوري للمغرب، دولة وشعبا، وتنامي اعتراف القوى الدولية بسيادتنا الوطنية على أقاليمنا الجنوبية الأبية.
فإنه يجدد التأكيد على المواقف الثابتة لمنظمتنا من قضية فلسطين باعتبارها قضية وطنية للشعب المغربي وقواه الحية، لاسيما حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. كما يدعو المكتب الوطني إلى ضرورة تمتين الجبهة الداخلية من خلال إعطاء المزيد من الأهمية للقضية ذات الأولوية الثانية، قضية إصلاح التعليم والتي مدخلها الأول إصلاح الأوضاع المادية والمعنوية لنساء ورجال التعليم وموظفات وموظفي التعليم العالي والأحياء الجامعية، مستحضرا الوضعية الوبائية التي تعاني منها بلادنا والتي تقف فيها الشغيلة التعليمية في الصفوف الأمامية للتوعية والتعبئة والمواجهة.
وإذ يدعو إلى استحضار المصلحة الوطنية العليا والتحلي بروح المسؤولية والتوافق، فإنه يؤكد على ضرورة تنفيذ الالتزامات السابقة ومواصلة الحوار الجدي لحل كل الملفات المطلبية والقضايا العالقة وصولا إلى نظام أساسي جديد، منصف وعادل وموحد لكافة الفئات العاملة بقطاع التربية .
والمكتب الوطني إذ يستحضر الظروف الوبائية الصعبة التي تعرفها بلادنا في ظل الطوارئ الصحية المشددة فإنه:
● يحمل الحكومة والوزارة الوصية كامل المسؤولية في تأجيج الساحة التعليمية والتشجيع على التصعيد لدى كافة الفئات المتضررة ورفع منسوب التوتر في الساحة التعليمية في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ بلادنا
● يترك الصلاحية للأجهزة المحلية والإقليمية والجهوية والجامعية لاتخاذ القرارات النضالية المناسبة حسب الخصوصيات المجالية مع الدعم الميداني والنضالي لكافة الأشكال النضالية المشروعة لمختلف الفئات، خاصة البرامج النضالية المعلنة للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.
● يؤكد مرة أخرى على الدعوة الموجهة لكافة النقابات القطاعية ذات التمثيلية بتاريخ 14 دجنبر 2020 من أجل توحيد المعارك النضالية ومواجهة التعنت الحكومي.
● يؤجل الإعلان عن البرنامج النضالي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) إلى ما بعد نهاية حالة الطوارئ المشددة، ويهيب بكافة المناضلات والمناضلين وكافة نساء ورجال التعليم إلى رص الصفوف والوحدة والاحتياط من كل محاولات التفرقة والبلقنة والتشويش والعدمية ومواصلة المسار الوحدوي الزاخر بفرض المطالب وانتزاع المكاسب في إطار منظمتهم العتيدة النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش).
المكتب الوطني
24 دجنبر 2020

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: