آخر المستجدات

الإستجابة للملف الاجتماعي للمأجورين رهين بنجاح إضراب 24 فبراير2016..

نظمت النقابة الوطنية للتعلم(ف د ش) بخريبكة لقاءا تواصليا مع الشغيلة التعليمية وذلك يوم الإثنين 22 فبراير 2016 بالمقر النقابي بخريبكة وحضره عشرات من الشغلة التعليمية من أجل التعبئة لاضراب 24 فبراير 2016.

سير الاجتماع الاخ عبد العزيز لعبايد وأطر اللقاء الأخ إدريس  سالك عضو المكتب الوطني للنقابة ف موضوع: الاستجابة للملف الاجتماعي للمأجورين رهين بنجاح اضراب 24 فبراير 2016. ومما جاء في العرض:

عقدت الفيدرالية الديمقراطية للشغل اجتماع مجلسها الوطني الاستثنائي يوم 9 يناير 2016 ووقف الجميع على الوضع الاجتماعي المتأزم وعلى معاناة الشغيلة المغربية من الزيادة في الأسعار والمحروقات وعدم الزيادة في الأجور وتجميد الحوار الاجتماعي وسوء التدبير الحكومي. مما أدى إلى الاحتجاجات الشعبية(طنجة…) والشغيلة والمجتمع المدني..

وقرر المجلس الوطني خوض إضراب 11 فبراير 2016 .إضراب الفيدرالية الديمقراطية للشغل..بحيث قامت الحكومة والإعلام الرسمي والمستقل والنقابات بحملات مضادة..ضد الإضراب وخاصة عندما قامت بعض النقابات بعقد ندوة صحفية ليلة الإضراب(الأربعاء 10 فبراير 2016)..ورغم ذلك نجح الإضراب بحوالي 30 في المائة في جميع القطاعات العمومية والجماعات المحلية..كما حتم الإضراب على النقابات المركزية الثلاثة(إ م ش- ك دش- إع ش م) الخروج من جحورها وأعلنت على إضراب 24 فبراير2016 وهو إضراب عام في جميع القطاعات الخاص والعام…

وفي لقاء بين ف د ش و إ م ش  والذي اعترف بشرعية النقابة وبقوتها طالب السيد موخاريق بأن تدخل ف د ش في الإضراب حتى ينجح.. إن المركزيتان النقابيتان الاتحاد المغربي للشغل بقيادة الميلودي مخاريق و الفيدرالية الديمقراطية للشغل بقيادة عبد الحميد فاتيحي عقدتا مساء اليوم الثلاثاء 16 فبراير لقاءا على مستوى المكاتب التنفيذية للنقابتين بأحد الفنادق المعروفة وسط الدار البيضاء. و ذلك بمبادرة من نقابة الاتحاد المغربي للشغل.

انه خلال الاجتماع تدارس الطرفان لأكثر من ساعتين  سبل توحيد الجهود فيما يخص الوضعية الراهنة للطبقة العاملة و الشغيلة المغربية و مطالبها العادلة و على رأسها ملف التقاعد و استهداف حقوق و مكتسبات الشغيلة التي ناضلت من أجلها لسنوات..

من جهته أكد مخاريق الكاتب العام للاتحاد المغربي للشغل عن عمق احترامه لقيادة ف د ش بزعامة فاتيحي، موضحا في نفس السياق حرص منظمته على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للفيدرالية الديمقراطية للشغل  كما أكد بأن الكثير من المحطات حسمت في موضوع التمثيلية.

أما فيما يخص الإضراب العام الوطني بجميع القطاعات العامة و الخاصة و الإنتاجية و الصناعية و الخدماتية الذي من المرتقب أن يخوضه التنسيق النقابي المتكون من الاتحاد المغربي للشغل و الكنفيدرالية الديمقراطية للشغل و الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يوم الأربعاء 24 فبراير الجاري  أكد مخاريق على  أهمية انخراط الف د ش في هذه المحطة المصيرية بالنسبة للحركة النقابية رغم كل الظروف ، كما ألح على أهمية تنسيق كل الجهود في البرلمان لإفشال المخطط الحكومي الرامي إلى تمرير مشروع التقاعد..

من جهة أخرى، فان المكتب المركزي للفيدرالية الديمقراطية للشغل بزعامة عبد الحميد فاتيحي  سيعقد اجتماعا له بحر هذا الأسبوع لاستصدار بلاغ يعلن فيه الانخراط في معركة الإضراب العام و يدعو فيه للمشاركة المكثفة..

يذكر أن الفيدرالية الديمقراطية للشغل قد انخرطت منذ شهر يناير الماضي في معركة نضالية مفتوحة من أجل إسقاط مشروع إصلاح التقاعد عبر مسيرات شعبية جهوية و توقيع عرائض مستمرة من قبل الموظفين و كذا خوض إضراب عام وطني بالوظيفة العمومية و الجماعات المحلية يوم الخميس 11 فبراير2016..

وبالفعل اجتمع المكتب المركزي وأعلن الدخول في الإضراب للدفاع على مصلحة الشغيلة المغربية وخاصة محاربة التقاعد الحكومي وإيقافه…

وبالتالي علينا التعبئة الشاملة في جميع المؤسسات التي تتواجد فيها ف د ش من خلال المناقشة والحوار مع الشغيلة وشرح دواعي الإضراب..

إن من بين مطالب وأولوياتت الفيدرالية الديمقراطية للشغل  هو استكمال  تنفيذ الالتزامات الاجتماعية وكذا دعم المشاريع السكنية لذوي الدخل المحدود ،ومسالة إصلاح النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية والمطالبة المتواصلة بالعمل على تحسين الدخل عن طريق التخفيض الضريبي وخصم مصاريف تمدرس الأطفال والتحمل العائلي من الأجر الخاضع للضريبة على اعتبار أن الضريبة على الدخل لازالت مرتفعة بالمغرب بالمقارنة مع دول مماثلة لنا،والزيادة في الأجور بما يتناسب وغلاء العيشة واعتماد السلم المتحرك للأجور مع إعادة النظر في منظومة الأجور ووضع حد للفوارق بين القطاعات وبين الدرجات ومراجعة الأرقام الاستدلالية..

أما فيما يخص ملف التقاعد فقد أكدت  الفيدرالية أنها مع إصلاح نظام التقاعد وليس فقط نظام المعاشات المدنية على قاعدتين وأن يكون هناك تصور لإصلاح شمولي لكل منظومة التقاعد، إذ لا يمكن أن تبقى الطبقة العاملة وحدها والفئات الشعبية الضعيفة هي الحلقات من يؤدي تكلفة ما يسمى بالإصلاحات، وأن الإصلاح عملة واحدة لها وجهان، التوازن المالي والتوازن اﻻجتماعي.

إن  الفيدرالية الديمقراطية للشغل لن تقبل بهذه الإصلاحات المقياسية لذلك لديها برنامج نضالي سنقوم بتفعيله والدفاع عنه، والمتمثل في الإضراب الوطني في الوظيفة العمومية والجماعات المحلية ليوم الخميس 11 فبراير 2016 مع وقفات ومسيرات جهوية ومحلية وعرائض ورسائل لكل من وزارة الداخلية ورئاسة الحكومة..

لقد أصبحت القدرة الشرائية للمواطن المغربي بفعل إصلاح صندوق المقاصة  وتحرير أسعار النفط بدون تسطير إجراءات مواكبة، بالإضافة إلى الزيادات الصاروخية في مواد الاستهلاك. ولرفع هذا الضغط على المواطن البسيط  لما لا يجب التفكير في بدائل أخرى من قبيل خلق الضريبة على الثروة والشركات الكبرى في إطار من العدالة و المساواة بين المواطنين..

إن التعليم لوحده فهو محتاج سنويا ﻷزيد من 24 ألف أستاذ سنويا لسد الخصاص الحاصل في القطاع، ونحن نتحدث عن 10000 أستاذ متدرب يطالبون بالتوظيف، وهذا الخصاص ينجم عنه الاكتظاظ والارتجالية، وضرب لتكافؤ الفرص، وكل هذا رهين أيضا بإصلاح التقاعد لأن التوظيفات الجديدة ستساهم حتما من رفع المساهمة في الصناديق.

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: