آخر المستجدات

انتخابات التعاضدية بإقليم مراكش مفصلة على مقاس تحالف مشبوه تقوده النقابة المسيرة

لجنة الإعلام
عاشت ممثلية التعاضدية بمدينة مراكش اليوم الأربعاء 11 ماي 2016 مهزلة انتخابية لم نر لها  مثيلا حتى في اكبر المهازل الانتخابية  .هذه المهازل التي ابتدأت بالقانون الانتخابي الذي يعطي الحق للنقابة المسيرة لهذه التعاضدية منذ سنوات في فرضه على المنخرطين بدءا بشروط الترشيح المجحفة  ورفض نشر لوائح المنخرطين والمنخرطات والإشراف على عملية التصويت بمفردها من بدايتها إلى إعلان النتائج للتحكم فيها .
أما ما شهدته ممثلية التعاضدية بمدينة مراكش يوم التصويت فقد كان اغتيالا للديمقراطية حتى في الحد الأدنى :
تخصيص مكتبين للتصويت داخل قاعة واحدة  لأكثر من 10 آلاف منخرط ومنخرطة وهو ما خلق ازدحاما كبيرا في الفترة الصباحية دفع العديد من المنخرطين والمنخرطات إلى تأجيل عملية الانتخاب إلى فترة لاحقة من اليوم .
تدوين أسماء الناخبين والناخبات وأرقام انخراطهم وأرقام بطاقاتهم الوطنية في أوراق عادية دون فحص للوائح ومعرفة هل توجد بها هذه الأسماء أم لا .
البعض لم يحضر معه بطاقة التعاضدية وتم الاكتفاء بتسجيل رقمه دون فحص لائحة المنخرطين والتأكد  إن كان منخرطا أم لا .
وضع أوراق التصويت بدون ختم وعدم السماح لأي ناخب أو ناخبة  بالتوقيع بعد الإدلاء بصوته .
قيام بعض المرشحين بحملة انتخابية داخل  قاعة الانتخابات ..
إشراف المندوب الجهوي ومراقبته للعملية الانتخابية وهو بالمناسبة الكاتب الجهوي لذات النقابة المشرفة على تسيير التعاضدية ودعمه للائحة أصدقائه في التنظيم .
رفضه جميع المقترحات التي تقدمت بها نقابتنا لتوفير مراقبين وممثلين لضمان نسبة من المصداقية لهذه الانتخابات أمام صمت مريب لنقابات أخرى  يشي بتواطؤ ما .
إصدار اللائحة النهائية الخاصة بالمرشحين عبر البوابة الالكترونية للتعاضدية العامة للتربية الوطنية الخاصة بإقليم مراكش وفق ترتيب معين ، وتفاجأ  الناخبين والمرشحين بنفس اللائحة لكن ترتيبها أعيد بشكل يخدم مرشحي النقابة المسيرة للتعاضدية وذلك بوضع أسمائهم فرق بعد أن كانت تحت .
وضع أوراق التصويت دون ختم
إغلاق المدير الجهوي باب التعاضدية في وجه باقي المرشحين بعد الإعلان على انتهاء فترة التصويت وإشرافه على عملية الفرز دون ملاحظ أو مراقب .
رغم أن البعض سمح له  لأول مرة بهذه الانتخابات وشارك فيها  بعد أن  أحيل على التقاعد  فإنه يوجه أصبع الاتهام أولا للنقابة المسيرة لهذه التعاضدية وثانيا لوزير التشغيل على تواطئه المكشوف مع الجهة المسيرة لهذه التعاضدية منذ سنوات طويلة وآمل أن يوضع حد  لهذه المهزلة

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: