آخر المستجدات

احتفال فاتح ماي لسنة 2016 بطعم المرارة

أحمد بن الفقيه
….احتفال بطعم المرارة للمرة الخامسة على التوالي في عهد هذه الحكومة.. بهذه الكلمات الدقيقة والمعبرة بمناسبة فاتح ماي 2016 استهل الأخ عبد الحميد فاتحي الكاتب العام للفيدرالية الديمقراطية للشغل، كلمته الخطابية في ساحة “باندونغ” على مرمى من المقر المركزي الفيدرالي أمام حشود المأجورين والموظفين العموميين من مختلف القطاعات الانتاجية والخدماتية على صعيد الجهة الذين توافدوا من أقطابها المتعددة: الدارالبيضاء ـ المحمدية ـ بنسليمان ـ برشيد ـ سطات ـ بن احمد ـ سيدي بنور ـ الجديدة ، في إطار إحياء الفيدرالية الديمقراطية للشغل لليوم العالمي للعمل والعمال، في تظاهرتها المركزية بالعاصمة الاقتصادية الدارالبيضاء. احتفال نعث فيه الحكومة الحالية في تصريح خاص بالمناسبة ذاتها، بأنها حكومة معادية حقيقة للطبقة العاملة المغربية معادية للفعل النقابي الجاد والمسؤول .
نعم وذلك بالنظر لحجم التراجعات التي تم تسجيلها في عهد هذه الحكومة في ضرب صارخ لكل المكتسبات التي حققتها الشغيلة المغربية بكدها ونضالها طوال العقود الماضية ، حيث اقدمت على :
إلغاء صندوق المقاصة مما ترتب عنه من ارتفاع أسعار المواد والزيادة في كلفة الخدمات
تجميد الأجور وتزايد عدد المسرحين من المعامل والمصانع والمؤسسات وتخفيض ساعات العمل وتراجع إحداث مناصب شغل جديدة لاستيعاب إعداد العاطلين.
الاقتطاع من أجور المضربين ضدا على الدستور والقانون والأعراف.
استفرادها لفرض إجراءاتها الأحادية لمعالجة “مشكل” الصندوق المغربي للتقاعد على حساب أجور الموظفين العموميين وقدراتهم الصحية وما تبقى من سنوات عمرهم.
التنكر للاتفاقات السابقة لـ 26 ابريل 2011 بما فيها التي لن تكلف سنتيما واحدا ومن ضمنها إلغاء الفصل 288 من القانون الجنائي لما يترتب عن إجراءاته القضائية من تهديد مباشر للممارسة النقابية .
التنكيل بالأساتذة المتدربين لاحتجاجهم على إصدار مرسومين مجحفين يقضيان بفصل التكوين عن التوظيف وتخفيض المنحة.
وإلى غير ذلك من ضروب المس بالحقوق والمكتسبات.
مما يستوجب ويحتم إرساء جبهة اجتماعية لمواجهة السياسة الحكومية اللاشعبية، وذلك لإيقاف تماديها في اتخاذ إجراءات مقياسية للحفاظ على التوازنات المالية على حساب التوازنات الاجتماعية التي ستؤدي لا محالة إلى تفاقم الاحتقان مهددا بذلك الاستقرار والسلم الاجتماعيين في هذا الوطن.

كما تعاقب على منصة الخطابة كل من الأخت فاطمة بلمودن عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي والأستاذ عبد الكريم مدون الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم العالي ثم ممثل النقابة الوطنية للتجار الذين اجمعوا في كلماتهم على ضعف الأداء الحكومي واستقوائها في الهجوم على حقوق ومكتسبات المأجورين وضرب القدرة الشرائية لمختلف شرائح الشعب المغربي معبرين عن دعمهم ومساندتهم للطبقة العاملة في دفاعها عن حقها في الاحتجاج للمطالبة بتحسين ظروف عيشها في ظل حياة كريمة.
واخيرا ألقى الأخ محمد لشكر كاتب الاتحاد المحلي الفيدرالي بالدارالبيضاء كلمة ترحيبية بالقطاعات الملتحقة حديثا بالفيدرالية لتعزيز صفوفها بطاقات نضالية جديدة، ومنددا بما تتعرض له الشغلية في العديد من المؤسسات من استغلال بشع وهضم للحقوق منبها لما يمكن ان يترتب عن ذلك من انعكاسات خطيرة ويضع مصداقية الخطاب الرسمي في مجال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية على المحك.
بعد ذلك وبتأطير تنظيمي من الشبيبة الفيدرالية انطلقت مسيرة التظاهرة تعلوها المئات من الأعلام الفيدرالية البنفسجية بتناغم مع الشعارات الحماسية المنطلقة من حناجر المناضلات والمناضلين الفيدراليين ويتقدم صفوفهم كل من الأخوين فاتحي وايوي مرفوقين بالعديد من ضيوف الفيدرالية من ممثلي الاحزاب السياسية والمنظمات النقابية وجمعيات المجتمع المدني الحليفة، لتجوب الشوارع المقررة في مسار التظاهرة انطلاقا من ساحة باندونغ فشارع كراتشي ثم شارع خريبكة وعبور مدار الشيميكولور فشارع محمد الديوري وصولا إلى نهايتها من مكان انطلاقها في أجواء من الحماس والانضباط.

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: