آخر المستجدات

حفل تكريم بالقصر الكبير، وفاء وامتنان دائم للمناضلات والمناضلين…

عبد الله سعدون

أمسية البهاء والاعتراف بجميل الوفاء الدائم لمناضلات ومناضلي النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) من خلال حفل التكريم الذي شرفنا بالحضور إليه الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) الأخ الصادق الرغيوي والذي تجشم عناء التنقل إلى القصر الكبير للمشاركة في تكريم ثلة من نساء ورجال التعليم النقابيين، حيث ألقى عرضا تتبع فيه الحاضرون مستجدات الساحة التعليمية، وموقف النقابة الوطنية إزاء العديد من القضايا والإجراءات المجففة والسلبية والتي تتبناها الحكومة إزاء الملف المطلبي مؤكدا على القوة الاقتراحية لنقابتنا لنزع فتيل التوتر، وخاصة ملف الإخوة والأخوات الذين فرض عليهم التعاقد، والذين نتبنى ملفهم بكل إيمان من أجل إنهاء هذه المعضلة والتي تزيد في ضرب وحدة نساء ورجال التعليم منددين كنقابة بما يطالهم من ضرر نفسي ومعنوي ولما يتعرضون إليه من سحل واعتداء وقمع ممنهج، مستحضرا روح المواطنة العالية لنقابتنا وقوتها الاقتراحية وطرح البديل للخروج من الأزمة وبتفعيل مختلف بنود ما اتفقنا عليه بأقل الخسائر في ظروف كارثة كورونا لنزع فتيل التوتر، وفي إشارة منه ذكر الأخ الصادق الرغيوي أنه وفاء منه لهذه المدينة الفاضلة القصر الكبير أبى إلا أن يحضر صلة للرحم بالعديد من نساء ورجال التعليم النقابيين سواء الراحلين منهم أو الأحياء مذكرا بما طال الشغيلة النقابية بالقصر الكبير من طرد تعسفي وبأكبر عدد من الضحايا خلال سنوات الجمر والرصاص مترحما على العديد من الرواد النقابيين والسياسيين الشرفاء ومذكرا بأنه يحضر خصيصا للفقرة الثانية من أشغال اللقاء ليثمن هذه الفقرة وهي النقطة المضيئة في هذه الأمسية التي يشعر بها بدفء الحنين لأطر نقابية أبية شامخة شموخ عطاءاتها، وتكريمها، ومتمنيا النجاح والتوفيق ومستشرفا المستقبل لمكتب جديد أغلبه من الشباب المتحمس الذي سيواصل العمل بطموح وإصرار للدفاع عن المكتسبات، هذا وقد عبر الكاتب الإقليمي الاخ محمد السملالي في بداية أشغال اللقاء عن امتنانه الكبير لكل شرفاء نقابتنا العتيدة، بالقصر الكبير وموقف الإجماع الكلي على الموافقة على التقريرين الأدبي والمادي والتصويت عليهما بالنظر للدينامية التي اشتغل بها الإخوة والأخوات في المكتب السابق، وخاصة في تفعيل القرارات والشراكات التي تربطنا مع المنظمات الدولية التي تهتم بالحد من الهدر المدرسي ومنها منظمة إيسكود، عبر استهداف الأطفال بعدم تشغيلهم وتأهيلهم لمواكبة التحصيل الدراسي، وقد كانت فقرة التكريم لثلة من نساء ورجال التعليم النقابيين تتويجا لهم واعترافا بوفائهم للخط النقابي الفيدرالي وبما أسدوه من عطاءات متميزة لفائدة ناشئتنا المغربية ودفاعا عن المدرسة العمومية، كما شكر الإخوة المشرفين على إدارة اللقاء والإخوة والأخوات في مكتب فرع الاتحاد الاشتراكي بالقصر الكبير، على استضافتهم لأشغال الفرع المحلي للنقابة الوطنية للتعليم في رحاب القاعة الفسيحة للشهيد المهدي بن بركة، برمزيتها التاريخية، وفي الأخير جدد الكل الشكر والوفاء الدائم والاحترام للإخوة والأخوات في المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم التي جددت هياكلها بأطر شابة ستواصل حمل المشعل بثبات وحماس، والشكر موصول أيضا للأخ عبد الله سعدون على تألقه في إدارة وتسيير اللقاء بلمسة الوفاء وبعبارات تليق بكل الأطر النقابية التي مسارها المهني يشرف الاوفياء، وجدير بالذكر أن الإخوة والأخوات في اللجنة التنظيمية أشرفت على اللقاء باستحضار، ،عنصري التباعد والتعقيم في ظل أجواء الكوفيد، حفظنا آلله والجميع من مضاعفاته، وقد وقف الجميع لترديد النشيد الفيدرالي في جو رائع…

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: