آخر المستجدات

الفيدرالية تنتزع بمفردها لقاء في إطار الحوار الاجتماعي مع الحكومة

حميد اليوسفي

فيما يشبه جولة من جولات التبوريدة النضالية توجت الفيدرالية الديمقراطية للشغل حملتها الاحتجاجية بإرغام الحكومة على الجلوس معها بمفردها في الحوار الاجتماعي . ولم تأل الفيدرالية الديمقراطية للشغل جهدا من أجل الدفاع عن حقوق الشغيلة وخاصة قضية التقاعد والمطالبة بمأسسة الحوار الاجتماعي والزيادة في الأجور وتفعيل اتفاق 26 ابريل وإخراج قانون النقابات ….

وقد صرح الأخ عبد الحميد فاتحي على إثر الوقفة الاحتجاجية التي نفذها المكتب المركزي أمام ملحقة الحكومة  أن هذه الوقفة قطعت الطريق على ممثلي المنشقين المدعومين من طرف قيادة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل من حضور جلسة الحوار الاجتماعي وفرضت على بنكيران تخصيص جلسة للحوار الاجتماعي مع مركزيتنا التي احتلت المرتبة الثالثة في انتخابات اللجان الثنائية الخاصة بقطاع الوظيفة العمومية.

وأكد أن المطروح اليوم هو كيفية تدبير المرحلة المقبلة أولا جلسة الحوار الاجتماعي التي تحتاج منا كمكتب مركزي الاجتماع من اجل التهيئ لها وثانيا علينا تغطية ما حدث اليوم إعلاميا حتى يكون إخواننا وأخواتنا في الاتحادات المحلية والقطاعات على بينة مما جرى لتحفيزهم على المزيد من الجهد في تقوية بناء مركزيتنا في هذه المرحلة” كما دعا إلى فتح نقاش مع المغرر بهم والمغرر بهن في الجهة الأخرى من ذوي النيات الحسنة للالتحاق ببيتهم ونقابتهم …

ويشار إلى أن الفيدرالية الديمقراطية للشغل كانت سباقة إلى تنفيذ الإضراب العام ليوم 23 شتنبر 2014 وهو ما أدى إلى مواجهة داخلية مع من لفظهم التاريخ ومؤامرات محاكة ضدها خاصة من طرف القيادة البيروقراطية للكدش

 

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: