آخر المستجدات

المكتب الجهوي بجهة سوس ماسة يراسل مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين في موضوع المذكرة 142/19…

المراسل النقابي

استغرب نساء ورجال التعليم، المسجلين في لوائح الترقية بالاختيار برسم سنة 2019 بجهة سوس ماسة، من الإجراءات التي وصفت بالمتناقضة مع روح المذكرة 19/142، المتخذة من لدن مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكويت بجهة سوس ماسة وذلك بتخفيض النقطة الإدارية للمضربين من الترقية معتبرا إياهم متغييبن، في خضم التضحيات الجسام للمدرسين والمدرسات وإصابة ووفاة العديد منهم بفيروس كورونا منذ بداية الموسم الحالي.

وبتنسيق مع المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) راسل المكتب الجهوي لجهة سوس ماسة مدير الأكاديمية في مستهل دجنبر الجاري، من أجل سحب هذه الإجراءات التي وصفتها المراسلة “بتأويل مجانب للصواب ومتناقض مع روح المذكرة السالفة الذكر ومخالف لمقتضيات الفصل 29 من دستور 2011”.

تطرقت المراسلة أيضا إلى كل أنواع التضامن الوطني والتطوع المجاني في إطار الساعات الإضافية التضامنية مع القضية الوطنية، والانخراط الفعلي لنساء ورجال التعليم في إنجاز الدروس عن بعد اعتمادا على إمكانياتهم الذاتية.

عبد الله باري الكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بسوس ماسة، أعرب عن أسفه الكبير إزاء هذه الإجراءات التي تنزل العقاب مرتين بالمضربين والمضربات في غياب أي قانون تنظيمي، اقتطاع من الأجرة، وحرمان من الترقية، مما يهدد جوهر العمل النقابي ويقوض المساعي الداعية إلى إنصاف الأسرة التعليمية، التي أُجْهز على مكتسباتها بتجميد الأجور وتآكلها تحت ذريعة مسلسل الإصلاحات غير المنتهية.
وأضاف الكاتب الجهوي، أن هذه الإجراءات المنافية لدستور المملكة والمتناقضة مع روح المذكرة السالفة، يجب أن تسحب فورا حتى لا تؤدي إلى انكماش الحياة المدرسية التي يبذل فيها المدرسون والمدرسات جهودا مضنية دون مقابل سواء في الوسطين الحضري أو القروي، تفاديا إلى انتشار الشعور بالإحباط وعدم التحفيز الإداري وتقويض كل مساعي إنصاف الأسرة التعليمية بالجهة.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: