آخر المستجدات

التنسيق النقابي بخريبكة يدين العنف الهمجي الذي تعرضت له الشغيلة التعليمية، ويطالب بالتراجع عن المنشور الشؤوم وتنفيد الوعود والالتزامات…

في بيان التنسيق النقابي الثلاثي بإقليم خريبكة:
يدين العنف الهمجي الذي تعرضت له الشغيلة التعليمية وبالحملات التضليلية ويطالب بالتراجع عن المنشور المشؤوم وتنفيذ الوعود والالتزامات في تسوية الملفات المشروعة..

عقد التنسيق النقابي الثلاثي بإقليم خريبكة: الجامعة الحرة للتعليم (إ.ع.ش.م) والنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) والجامعة الوطنية للتعليم (إ.م.ش) اجتماعا عن بعد وذلك احتراما للإجراءات الاحترازية ضد وباء كوفيد 19 يوم الثلاثاء 1 دجنبر 2020 من أجل مواكبة المستجدات النقابية والتعليمية والتربوية ومشاكل الشغيلة التعليمية والمدرسة العمومية بإقليم خريبكة..
بعد الوقوف على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية المأزومة في ظل تشبث الوزارة الوصية بتهربها من تنفيذ التزاماتها ووعودها السابقة ومواصلتها التضييق على الحريات النقابية من خلال التعنيف الهمجي للأطر التربوية والإدارية من طرف القوات العمومية أمام الصمت المريب للوزارة الوصية والاستمرار في الاقتطاع من أجور المضربات والمضربين واحتسابها لأيام الإضراب غيابا غير مبرر من أجل خصم في النقطة الإدارية وتأثيرها على الترقية الداخلية والمهنية ضدا على الفصل 29 من دستور 2011 والذي ينص على أن حق الإضراب مضمون وضد المواثيق الوطنية والدولية..
وبعد النقاش المستفيض والحوار البناء، فإن التنسيق النقابي بإقليم خريبكة:

1– يثمن عاليا انخراط الشغيلة التعليمية بروح وطنية عالية من أجل مواصلة تعليم جيد ومنصف وضامن لتكافؤ الفرص وحماية المدرسة العمومية رغم كل المخاطر الصحية التي تتعرض لها… ويترحم على كل ضحايا الوباء الخبيث ويتمنى الشفاء العاجل للمصابين والمصابات… ويدعو الشغيلة التعليمية إلى رص الصفوف لمواجهة الهجوم الحكومي على القطاع..
2– يندد بالتدخل الهمجي ضد الأطر التربوية وحاملي الشهادات والأساتذة المفروض عليهم التعاقد في وقفاتهم الاحتجاجية السلمية أمام الوزارة ويعلن تضامنه اللامشرط مع كل الفئات التي تناضل من أجل ملفهم الشرعي والمشروع.
3– يطالب المديرية الإقليمية بصرف التعويضات الجزافية لأطر الإدارة التربوية إسوة بمديريات الجهة وجهات أخرى وإحداث تحفيزات لعموم الشغيلة التعليمية على غرار قطاعات أخرى في ظل الحالة الاستثنائية التي تعيشها بلدنا..
4– يدين الحملات التضليلية والتيئيسية وبلقنة العمل النقابي والتي تساهم في عرقلة الملف المطلبي في شموليته ويطالب بالإسراع بإصدار نظام أساسي عادل ومنصف وموحد ومحفز لمختلف الفئات التعليمية وإنهاء التوظيف بالعقدة والسهر على إدماج الأساتذة الذي فرض عليهم التعاقد في الوظيفة العمومية إسوة بالأساتذة الرسميين..
5– يطالب رئيس الحكومة بالتراجع عن المنشور المشؤوم والخاص بتأجيل الترقيات وإلغاء التوظيفات والتسوية النهائية والعاجلة لجميع الترقيات الخاصة بكل الفئات التعليمية.
6– يدعو الشغيلة التعليمية بالإقليم إلى المزيد من اليقظة والحذر والاستعداد للانخراط في البرنامج النضالي المشترك والذي سيتم الإعلان عنه مستقبلا إلى حين الاستجابة للمطالب المشروعة للقطاع.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: