آخر المستجدات

السكرتارية الوطنية لهيئة الإدارة التربوية تعبر عن مساندتها لكل نضالات هيئة الإدارة التربوية. وتدعو قواعدها للمشاركة في كل الأشكال الاحتجاجية التي تخوضها دفاعا عن ملفها المطلبي…

بيان
السكرتارية الوطنية لهيئة الإدارة التربوية

في خضم حالة الشد والجذب والمد والجزر التي تعيشها وضعية هيئة الإدارة التربوية بكل تصنيفاتها التعسفية (اسناد- مسلك) وبالنظر إلى التأخر الحاصل في تنفيذ الوزارة لالتزاماتها بتسوية هذا الملف الذي يعتبر من الملفات المعمرة الجاثية برفوف الوزارة والجهات الحكومية المعنية؛ وبالنظر إلى التطمينات الصادرة عن الوزارة في بلاغيها الصادرين بتاريخ 29/10/2019 و10/09/2020. وتصريحات السيد الوزير خلال العديد من المناسبات والمنابر الرسمية والغير رسمية (برلمان؛اعلام…) والتي تلتزم من خلالها الوزارة بتسوية ملف هذه الفئة في أقرب الآجال تارة، وفي أفق نهاية سنة 2019 ثم سنة 2020 تارة أخرى! وأن الملف نال موافقة القطاعات المعنية وهو في اللمسات الأخيرة.. مما جعل السكرتارية الوطنية للإدارة التربوية تتعامل إيجابا وبحسن نية مع هذه التطمينات. وبالنظر إلى المستجدات غير المطمئنة الأخيرة التي تستشف من تصريحات رسمية صادرة عن أهم قطاع معني بهذا الملف والذي أعلن من خلالها وزير المالية بالبرلمان بأنه لا يوجد لديه اليوم اي مرسوم يهم موظفي الدولة. مما حذا بالشكوك والارتياب تدب إلى نفوس نساء ورجال الإدارة التربوية لدرجة اعتبار تصريحات وزير التربية الوطنيه بأنها مجرد مسكن يهدف آلى در الرماد في العيون من أجل التسويف وربح الوقت، وبروز اصوات تدعو للتعامل مع هذا المستجد بنوع من الجدية والحزم.
أمام هذا الوضع الجديد الذي أدى إلى ارتفاع منسوب الاحتقان بين صفوف هيئة الإدارة التربوية؛ عقدت السكرتارية الوطنية لهيئة الإدارة التربوية للنقابة الوطنية للتعليم فدش اجتماعا طارئا عن بعد يومه الأحد فاتح نونبر 2020 تدارست خلاله بكل جدية ومسؤولية هذه المستجدات غير المطئنة وسبل مواجهتها. وبناء عليه فإن السكرتارية الوطنية:
■ تحيي عاليا التضحيات الجسام التي بذلها وما زال يبذلها نساء ورجال الإدارة التربوية بكل روح وطنية عالية من أجل ضمان دخول مدرسي عادي بكل إكراهاته التربوية والوقائية رغم غياب أبسط وسائل وظروف العمل.
■ تستغرب التصريحات المتضاربة بين الطمأنة والإحباط من طرف وزراء في الحكومة، والتي تساهم في رفع مستوى الشك واليأس وتشرعن طرح الأسئلة حول الجهة التي لها مصلحة في زرع أسباب التوتر والاحتقان.
■ تسائل السيد وزير التربية الوطنية عن حقيقة هذه التصريحات ومدى جديتها من خلال بلاغ وزاري واضح يزيل الغموض ويطمئن هذه الفئة لتمكينها من القيام بمهامها في جو من الثقة والطمأنينة.
■ تحمل المسؤولية للحكومة عما ستؤول إليها الأوضاع نتيجة هذا الارتباك الحاصل بين مكوناتها فيما يخص ملف الإدارة التربوية وكل الملفات التي حصل بشأنها اتفاق بين الوزارة والنقابات الأكثر تمثيلية.
■ تساند البرنامج النضالي لهيئة المتصرفين التربويين، وتدعو الوزارة إلى التنفيذ العاجل لوعودها حول ملف الإدارة التربوية برمته.
■ تعبر عن مساندتها لكل نضالات هيئة الإدارة التربوية. وتدعو قواعدها للمشاركة في كل الأشكال الاحتجاجية التي تخوضها هيئة الإدارة التربوية دفاعا عن ملفها المطلبي وعلى رأسه مرسومي متصرف تربوي الخاصين بالإسناد والمسلك وتجويدهما من أجل القطع النهائي مع هذا التصنيف التعسفي لهيئة الإدارة التربوية.
■ تناشد كافة قواعد السكرتارية الوطنية لهيئة الإدارة التربوية للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بالإبقاء على نفس درجة اليقظة والتأهب والاستعداد لتنفيذ كافة الأشكال النضالية التي تقتضيها المرحلة.

وعاشت النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل
السكرتارية الوطنية لهئية الإدارة التربوية
1 نونبر 2020

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: