آخر المستجدات

المكتب الجهوي لجهة طنجة تطوان يجتمع عن بعد ويتدارس مجموعة من القضايا المستأترة باهتمام الرأي العام الوطني والتعليمي بالأخص…

بيان

عقد المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الدمقراطية للشغل اجتماعه العادي عن بعد يوم الجمعة 30 أكتوبر 2020، في سياق يتميز بتصاعد مهول في عدد الإصابات والوفيات والحالات الخطيرة والحرجة بمختلف جهات الوطن بسبب تفشي جائحة covid 19 تنذر بمخاطر صحية واجتماعية ونفسية وتعليمية تطرح تحديات مفصلية على كل مكونات الدولة مرتبطة بمستقبل الوطن برمته.
وفي خضم هذا الوضع، تداول أعضاء المكتب الجهوي لمخرجات المجلس الوطني الأخير ليوم 17 أكتوبر 2020 وطبيعة المرحلة الراهنة وإكراهاتها والمهام التنظيمية والنقابية والنضالية وآفاقها المستقبلية المطروحة على جدول أعمال نقابتنا جهويا، تم مناقشة ظروف الدخول المدرسي الحالي الذي تميز بارتباك كبير، كما سجل المكتب الجهوي الارتفاع غير المسبوق في عدد الإصابات في صفوف الشغيلة التعليمية خلال الأسبوعين الماضيين، مما فاقم الخصاص الذي تعرفه الجهة من أطر تربوية وإدارية وهيئة التفتيش. وناقش المكتب الجهوي ظاهرة الجمود في الحوار القطاعي وانحباس التواصل مع النقابات واستفراد الوزارة في تقرير مصير منظومة التربية والتكوين من أجل الالتفاف على المطالب العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها وعدم تنفيد التزاماتها السابقة بإصدار المراسيم التي تم الاتفاق حولها خلال السنتين السابقتين (ملف الإدارة التربوية إسنادا ومسلكا، حاملي الشهادات العليا، الأساتذة الذين يدرسون بسلك خارج سلكهم الأصلي، الدكاترة …) ومواصلة الحوار حول الملف المطلبي الموضوع على طاولة المفاوضات بالنسبة للمقصيين من خارج السلم، المساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين، المتصرفين، المبرزين والمستبرزين، التقنيين، أطر التوجيه والتخطيط، الملحقين التربويين، ملحقي الاقتصاد والإدارة، الدكاترة، ضحايا النظامين، الزنزانة 10، مدرسي اللغة العربية والثقافة المغربية بالخارج.
كما توقف المكتب الجهوي على ظاهرة القمع العنيف الذي تعرض له الأساتذة حاملي الشهادات العليا أمام مقر مديرية الموارد البشرية لوزارة التربية الوطنية بالرباط في انتهاك صارخ للحق في التظاهر السلمي دفاعا عن حقوقهم المشروعة ضمن برنامجهم النضالي.
وبعد نقاش مستفيض فإن المكتب الجهوي:
● يثمن عاليا انخراط نساء ورجال التعليم بروح وطنية عالية من أجل مواصلة تعليم جيد ومنصف وضامن لتكافؤ الفرص رغم كل المخاطر الصحية المحدقة بهم.
● يستنكر ما تشهده المرحلة الحالية من توقف للحوار الجاد والمسؤول.
● يندد بالتدخل القمعي ضد الأساتذة حاملي الشهادات خلال وقفتهم الاحتجاجية السلمية بالرباط يوم الاثنين 26 أكتوبر 2020 ويعلن تضامنه المطلق واللامشروط مع موظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات العليا ومع كافة الفئات المتضررة.
● يدعو الوزارة الوصية للعودة بسرعة لطاولة المفاوضات لمناقشة الملف المطلبي في شموليته.
● يدعو إلى الإسراع بإصدار نظام أساسي عادل منصف موحد ومحفز لمختلف الفئات التعليمية، وإنهاء التوظيف بالتعاقد بإدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في نظام الوظيفة العمومية إسوة ومساواة بزميلاتهم وزملائهم في المهنة والاستجابة لمطلبهم العاجل المتعلق بالالتحاق بالزوج في إطار الحركة الانتقالية الوطنية.
● يدعو لضرورة الالتزام بالبرتوكول الصحي المعلن عنه من طرف وزارة التربية الوطنية حفاظا على حياة الأطر التربوية والإدارية والتلاميذ والإعلان عن الإصابات داخل المؤسسات التعليمية من أجل الحيطة والحذر وإجراء الفحوصات والتحاليل للمخالطين.
● يطالب بإحداث تحفيزات مشجعة لعموم الشغيلة التعليمية وكافة العاملات والعاملين بالقطاع على غرار القطاعات الأخرى وخاصة التعويض عن المهام الإضافية في ظل الظروف الاستثنائية الحالية.
● يطالب برفع حصيص الجهة من التوظيف لسد الخصاص المسجل في الموارد البشرية الإدارية والتربوية.
● يطالب بالإسراع بصرف التعويضات الجزافية لأطر الإدارة التربوية ومستحقات أعوان الحراسة.
● يدعو بإجراء حركة انتقالية جهوية وحركة إقليمية بمعزل عن الحركة الوطنية إنصافا للمتضررين من نساء ورجال التعليم.
● يطالب بتوفير السكن الوظيفي بالمناطق النائية والبنيات والمرافق والتجهيزات الملائمة حفاظا على كرامة وأمن وسلامة نساء ورجال التعليم والتلميذات والتلاميذ.
● يدين حملات التضليل والتيئيس وبلقنة العمل النقابي التي تساهم في عرقلة الملف المطلبي في شموليته.

وإذ يستحضر المكتب الجهوي جسامة المهام المنوطة بنقابتنا، يدعو المناضلات والمناضلين وعموم الشغيلة التعليمية إلى الوحدة ورص الصفوف استعدادا للدفاع عن كافة مطالبها المشروعة.
المكتب الجهوي

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: