آخر المستجدات

النقابات التعليمية بجهة الداخلة وادي الذهب تدعو إلى وقفة احتجاجية إنذارية يوم الاثنين 13 يوليوز أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين…

بيان

في الوقت الذي تبنت فيه الدولة المغربية الجهوية كخيار استراتيجي في التدبير وذلك من خلال مجموعة من الإجراءات المتخذة في هذا الشأن. وفي الوقت الذي كانت الوزارة تقوم بتفويض الكثير من الصلاحيات للأكاديميات الجهوية تفاجأ الشغيلة التعليمية العاملة بجهة الداخلة وادي الذهب بمراسلة وزارية رقم والصادرة بتاريخ 9 يوليوز 2020 تحدد توقيت توقيع محاضر الخروج وهو القرار الذي يشكل ردة وتراجعا عن كل شعارات اللامركزية وتعزيز الأبعاد الجهوية حيث كانت المراسلة شاردة مفصولة عن السياق وجاهلة بالخصوصيات المهنية والجغرافية، وذلك على اعتبار أن محاضر الخروج، كانت تتم يوم 30 يونيو الابتدائي والإعدادي ويوم إنهاء المهام بالنسبة للثانوي التأهيلي، في الأقاليم الجنوبية يعتبر مكتسبا ثابتا تم تأكيده منذ 2003 نظرا لمجموعة من الاعتبارات المرتبطة سواء العطلة السنوية لهذه الأقاليم أو باعتبار آفاقية أغلب الشغيلة التعليمية .
وإن النقابات التعليمية بجهة الداخلة وادي الذهب والتي كانت تنتظر من الوزارة تقدير التضحيات التي يقوم بها نساء ورجال التعليم على مجموع الربوع من وطننا العزيز وكذا مساهمتهم إنجاح كل المحطات التربوية، باستعمالهم وسائلهم الخاصة وإمكانياتهم المادية من أجل إنجاح عملية التعليم عن بعد وتجاوز تحدي الاستمرارية البيداغوجية، في ظل إجراءات الطوارئ الصحية المتعلقة بجائحة كورونا فيروس (كوفيد19)، إلا أنه تفاجأ بهذا القرار الأرعن الذي لم يراع كل المعطيات السالفة الذكر.
وتأسيسا على ما سبق وبعد إبلاغ المسؤولة الجهوية عن قطاع التربية والتكوين بالجهة بموقف الإطارات النقابية من مضامين هذه المراسلة قصد اتخاذ ما يمكن اتخاذه من تدابير لمحاولة تكييف هذه المراسلة وفق خصوصيات الجهة وحيث أنه لم يتسن للإطارات النقابية الحصول على أي جواب يساهم في طمأنة الشغيلة التعليمية بالجهة خاصة تلك التي أنهت كافة مهامها فإنها تسجل ما يلي:
● ضرور ة مراعاة الخصوصيات الخاصة بكل جهة خاصة جهة الداخلة وادي الذهب.
● التأكيد على أن توقيع محاضر الخروج المرتبط بإنهاء المهام المتفق عليه من قبل الإدارة والشركاء الاجتماعيين سنة 2003 مكسب ثابت لا يمكن التنازل عنه وليس هناك أي مبرر لاعتقال شريحة كبيرة من نساء ورجال التعليم أنهت كل المهام المنوطة بها.
● اعتبار هذه المراسلة الوزارية لا تعبر عن فهم لخصوصيات القطاع والعاملين به.
● خوض مجموعة من الأشكال النضالية للتعبير عن موقفها من هذه المراسلة غير الواقعية والتي جاءت مخيبة لانتظارت نساء ورجال التعليم بجهة الداخلة وادي الذهب.

الدعوة إلى وقفة احتجاجية إنذارية يوم الإثنين 13 يوليوز 2020 أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين على الساعة الثانية عشرة 12H00 .

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: