آخر المستجدات

نقابتان تعليميتان تستنكران التهميش المبالغ فيه والإقصاء من طرف المديرية الإقليمية للتعليم بعمالة مقاطعة عين الشق وعدم مشاركة النقابات في أهم المحطات.

بيان

في إطار التنسيق النقابي المشترك على المستوى الإقليمي عقد المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بعين الشق المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب والمكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بعين الشق العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل اجتماعا عن بعد يوم الجمعة 26 يونيو 2020، حيث تم الوقوف على أهم المستجدات والتطورات على الصعيد الوطني والجهوي والمحلي وكذا أهم التدابير المتخذة للوقاية من انتشار وباء كورونا المستجد، مشيدين بما بذله المغاربة- ملكا وحكومة وشعبا- من تضامن وتلاحم من أجل الوقوف في وجه الظروف العصيبة التي يعرفها المغرب خاصة والعالم عامة من جراء جائحة كوفيد 19 ومنوهين بالمجهودات المبذولة من طرف طاقم وزارة الصحة ووزارة الداخلية والسلطات المحلية والمنتخبة والمجتمع المدني وكذلك ما أبلاه نساء ورجال التعليم من أجل تجاوز هذه المرحلة بأقل الأضرار من خلال الاستمرارية البيداغوجية والمساهمة في إنجاح مبادرة التعليم عن بعد بإمكانياتهم الخاصة.
وقد استوقف أعضاء المكتبين الإقليميين وهم يتداولون نقط جدول أعمال هذا الاجتماع التهميش المبالغ فيه والإقصاء من طرف المديرية الإقليمية للتعليم بعمالة مقاطعة عين الشق وعدم مشاركة النقابات في أهم المحطات التي يجب أن يلتف حولها كل المتدخلين المقربين من الحقل البيداغوجي ونخص بالذكر هنا الفرقاء الاجتماعيين.
ومن هذا المنطلق فإن النقابتين: الجامعة الوطنية لموظفي التعليم والنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بعين الشق يشجبان و يستنكران:
● اللامبالاة التي تتعامل بها المديرية الإقليمية للتعليم بعمالة مقاطعة عين الشق اتجاه الفرقاء الاجتماعيين بالإقليم.
● تهميش دور النقابات التعليمية دائما من طرف نفس المديرية الإقليمية للتعليم.
● عدم الرغبة في إشراك الفرقاء الاجتماعيين في اتخاذ التدابير المشتركة.
● عدم الالتزام بعقد الاجتماعات التي تدعوا إليها النقابات من أجل حل مشاكل الأطر التربوية والإدارية على مستوى الإقليمي.
ومما أذكى غضبنا هو الاتصال الهاتفي الذي تلقته النقابتان من طرف السيدة رئيسة مصلحة التواصل والإعلام، بنفس المديرية الإقليمية، يوم الأحد 28/06/2020 بعد الزوال للاجتماع بالسيدة المديرة بتكليف منها، يوم الاثنين 29/06/2020 على الساعة العاشرة صباحا.
ولهذه الأسباب وغيرها فإن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم (أ.و.ش.م) والنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بعين الشق تحتفظان لنفسيهما بالحق في الاحتجاج في الوقت المناسب وبالكيفية المناسبة، كما تدعوان جميع مناضلاتها ومناضليها إلى الالتفاف حول نقابتيهما في هذه الظرفية العصيبة التي تعيشها بلادنا.
عاشت الوحدة النقابية
و ما ضاع حق وراءه مطالب

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: