آخر المستجدات

النقابات التعليمية بالحي الحسني تؤكد على ضرورة وأهمية وراهنية توفير كل التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية أثناء فترة الحراسة وتصحيح الامتحان…

بيـــــــان

بطلب منها عقدت النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية: النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) والجامعة الوطنية للتعليم (إ.م.ش) والجامعة الحرة للتعليم (إ.ع.ش.م) والجامعة الوطنية لموظفي التعليم (إ.و.ش.م) والجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي. اجتماعا تشاوريا مع المدير الإقليمي للمديرية الإقليمية الحي الحسني ترسيخا للمقاربة التشاركية في تدبير قضايا المنظومة التربوية بالإقليم في ظل الظرفية الدقيقة التي تخوض فيها بلادنا حربا بلا هوادة ضد وباء كورونا المستجد ـ كوفيد 19 ـ من أجل الحق في حياة أفضل.
في بداية الاجتماع تناول السيد المدير الإقليمي الكلمة وتطرق للسياق العام لتدبير الشأن التربوي خلال موسم دراسي استثنائي بكل المقاييس، استثناء فرضته الوضعية الوبائية لانتشار فيروس كورونا المستجد ـ كوفيد 19 ـ ومع ذلك تم تأمين الاستمرارية البيداغوجية من خلال التعليم عن بعد باستعمال تكنولوجيا الاتصال والتواصل بفضل المشاركة الوازنة وبحس وطني صادق للأطر التربوية والإدارية والتقنية سواء على مستوى إنتاج موارد رقمية أو خلق أقسام افتراضية، كما تطرق عرض السيد المدير الإقليمي للتدابير والإجراءات التنظيمية لامتحان البكالوريا دورة يوليوز 2020 على مستوى الإقليم.
وبعد مناقشة محاور العرض من طرف الكتاب الإقليميين للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية تم التأكيد على الخلاصات التالية:
تثمين كل الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي اتخذتها المديرية الإقليمية بعمالة مقاطعة الحي الحسني لتنظيم امتحانات البكالوريا دورة يوليوز 2020 في ظل تمديد الحجر الصحي حرصا على سلامة المترشحين والمترشحات وكل الأطر التربوية والإدارية وكافة المتدخلين في هذا الاستحقاق الوطني.
يحيي عاليا جميع نساء ورجال التعليم وأطر المراقبة التربوية والأطر الإدارية والتقنية على انخراطها الوازن لضمان الاستمرارية البيداغوجية ومواصلة التحصيل الدراسي والمعرفي لأبنائنا وبناتنا في مختلف ربوع الوطن في ظرفية عصيبة ناتجة عن انتشار كورونا المستجد ـ كوفيد 19ـ
التأكيد على ضرورة وأهمية وراهنية توفير كل التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية من قبيل تعقيم مراكز الامتحان واحترام مسافة الأمان وتوفير أجهزة قياس الحرارة والكمامات واعتماد الفضاءات المفتوحة و10 مترشحين بالقاعة بالمؤسسات التعليمية ووضع التشوير الأرضي والحواجز والحرص على سلامة وأمن الأطر التربوية والإدارية أثناء فترة الحراسة وتصحيح الامتحان.
إعفاء نساء ورجال التعليم ذوي الامراض المستعصية كأمراض الجهاز التنفسي والنساء الحوامل من مهام الحراسة والتصحيح.
دعوة نساء ورجال التعليم بالإقليم الى رفع هذا التحدي الجديد الذي ميز المغرب على باقي الدول باختياره إجراء امتحانات البكالوريا حضوريا في ظل حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي.
نطالب بعقد لقاءات دورية ومنتظمة للنظر فيما استجد على الساحة التعليمية والتربوية على مستوى الإقليم وفق ما تنص عليه مقتضيات المذكرة الوزارية رقم 103 في شأن العلاقة بين المديرية الإقليمية والنقابات التعليمة الأكثر تمثيلية.
مراعاة الظروف الصحة والاجتماعية أثناء إسناد مهام الحراسة للامتحانات الإشهادية (قرب مركز الحراسة من مقر السكنى أو على الأقل مقر العمل).

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: