آخر المستجدات

التحرك العاجل بشأن الاقتصاد والصحة والديون…

إبراهيم براوي®

استنادا إلى بيان النقابات العالمية لصندوق النقد الدولي والبنك العالمي، راسلت النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، كلا من المدير التنفيذي للبنك العالمي والمدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي والسيد رئيس الحكومة والسيد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة والسيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، طمعا في العمل على التوصيات الخاصة بالاستجابة الدولية المنسقة للأزمة الاقتصادية العالمية والصحة العامة، في أفق اجتماعات الربيع والتي هي فرصة لتخطيط وتنسيق التحفيز المالي والنقدي، وحماية الوظائف وتحفيز الاقتصاد، والصحة العامة والتعليم، والمتمثل في تقديم الدعم الكافي للبلدان النامية، درءا لتفاقم الأزمة الاقتصادية العالمية.
كما دعت مجموعة النقابات العالمية إلى برنامج يرافقه إنشاء صندوق استئماني للجهات المانحة يسمح بنقل حقوق السحب الخاصة إلى البلدان النامية، والمخصصة على وجه التحديد لإنعاش الاقتصاد الحقيقي والصحة العامة والتعليم والحماية الاجتماعية والعمالة.
كما ستحتاج البلدان النامية إلى تخفيف عبء الديون الذي يتجاوز الهياكل المحدودة القائمة، وتدعو مجموعة النقابات العالمية إلى اتباع نهج ذي شقين: تخفيف جذري للديون لأهداف التنمية المستدامة وآلية منظمة لتسوية الديون السيادية والذي يجب أن يمر من خلال إلغاء وإعادة هيكلة وتعديل الديون المستحقة للمؤسسات المالية الدولية. وإذا لم يتم فعل أي شيء فسيكون الدين عاملاً مدمرًا.
وتحث الرسالة على وجوب أن تكون برامج التدخل لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي مصممة على أساس الحوار الاجتماعي وبالتعاون مع منظمة العمل الدولية ومنظمة الصحة العالمية، من أجل ضمان التماسك واحترام المعايير الدولية. وصياغة عقد اجتماعي جديد أكثر إلحاحًا، وهي مهمة يجب على الحكومات والمؤسسات المالية الدولية معالجتها على الفور.
كما سلطت الرسالة الضوء على أزمة التعليم التي حدثت بعد جائحة COVID-19، حيث تأثر أكثر من 1.5 مليار طالب و 63 مليون معلم بإغلاق المدارس. كما أن تحفيز الاستثمار في أنظمة التعليم والموظفين هو وسيلة فعالة للتغلب على الأزمة الاقتصادية وضمان عودة جميع الطلاب، وخاصة الفتيات والفئات المهمشة، إلى المدرسة بعد إعادة فتح المدارس.
وأكدت الرسالة في الأخير على التأثير السلبي لبرامج التكيف الهيكلي في الماضي، ولا تزال العديد من الأنظمة التعليمية تعاني من آثارها.

السيد-المدير-التنفيذي-لصندوق-النقد-الدولي…

 

السيد-المدير-التنفيذي-للبنك-الدولي…

 

السيد-رئيس-الحكومة…

 

السيد-وزير-الاقتصاد-والمالية

 

السيد-وزير-التربية-الوطنية…

 

1 Comment on التحرك العاجل بشأن الاقتصاد والصحة والديون…

  1. حكيم عزيزي // 2020-04-14 at 22:44 // رد

    تحية لنقابتنا العتيدة ،فعلا يجب اتخاذ التدابير اللازمة لحماية الاقتصاد الوطني،ولكن الم يحن الوقت لاعادة النظر في الفساد المالي الذي مازال مستمرا في زمن كورونا؟

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: