آخر المستجدات

ألم يحن الوقت لتدشين عمل نقابي جديد يعتمد لغة واضحة؟…

الحسين سوناين

دعوة صريحة وواضحة تلك التي أطلقها الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) الصادق الرغيوي للنقابات التعليمية ذات التمثيلية لعقد ندوة مفتوحة أمام الرأي العام، تسلط فيها الأضواء على مختلف مراحل الحوار القطاعي. وتأتي هذه الدعوة منسجمة مع منهج العمل النقابي الذي اختارته النقابة الوطنية للتعليم، يعتمد المكاشفة وبسط كل الحقائق أمام الشغيلة التعليمية فيما يتعلق بقضاياها التي تناقش مع الوزارة الوصية. إن التجاوب مع هذه الدعوة من شأنه الانتقال بالعمل النقابي في قطاع التربية والتكوين إلى مرحلة أخرى تقطع مع الغموض والمهاترات الفارغة التي لا تطرح مشكلا ولا تقدم حلا.
إن الشغيلة التعليمة وبحكم درورها التاريخي في النضال الديمقراطي ومكانتها في العمل السياسي والنقابي مؤهلة أن تخطو هذه الخطوة لتدشين عمل نقابي جديد يعتمد لغة واضحة، ويكشف حقيقة كل تنظيم نقابي.
إن ركوب الشعارات الغليظة ولغة السب والشتم والتخوين لن تفيد الشغيلة التعليمية في شيء، بل هو سبب لإعراض شريحة واسعة من نساء ورجال التعليم عن العمل النقابي.
إن الانتقال بالعمل النقابي من مفهوم الزاوية إلى النقابة المؤسسة يقتضي أن تكشف النقابة عن عدد متفرغيها وأماكن تواجدهم، وعن آليات اتخاذ القرار داخلها، وطريقة التداول على المسؤولية في الأجهزة ومصادر تمويلها، والمبادئ المتحكمة في علاقتها بالمشغل (وزارة التربية الوطنية).
أتمنى صادقا أن تستجيب النقابات التعليمية لهذه الدعوة لأن من شأن تحقيق هذا الحلم أن يؤسس لعمل نقابي نزيه وواضح وجاذب.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: