آخر المستجدات

عشرات الآلاف من الأساتذة المفروض عليهم التعاقد، يخرجون في مسيرات الأقطاب…

إبراهيم براوي

تزامنا مع الذكرى التاسعة لحركة 20 فبراير، وتنفيذا لمخرجات المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة المفروض عليهم التعاقد المنعقد بالدار البيضاء يوم 30 يناير 2020 بعد نجاح المسيرة الوطنية التي نفذوها بالدار البيضاء بتاريخ 29 يناير، شهدت مدن طنجة، إنزكان، فاس ومراكش مسيرات احتجاجية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، للمطالبة بإسقاط نظام التعاقد وإدماجهم في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية، مرفوقة بإضراب عن العمل لمدة أربعة أيام من 19 فبراير الجاري إلى 22 منه.
حيث عرفت هذه الأقطاب مسيرات حاشدة شارك فيها عشرات آلآلاف من الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد لاستكمال برنامجهم النضالي لتنسيقيتهم وكلهم حزم وعزم على رفع الغبن عنهم وتحقيقهم مطلب الإدماج في النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية وإلغاء التعاقد، معبرين عن ذلك بإصرارهم على الحضور والمشاركة، مدعومون من طرف النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية وفي مقدمتها النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، التي دعت في مراسلة لها أجهزتها الجهوية والجامعية والإقليمية والمحلية إلى التعبئة والانخراط الفعلي والمكثف في هذه المحطة النضالية تعبيرا منها عن تضامنها وانشغالها بملف التعاقد في قطاع التعليم أساسا، والنضال من أجل طي هذا الملف بإدماج هؤلاء الأساتذة في النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية.
رفع المحتجون شعارات منطوقة وأخرى مكتوبة على يافطات تنتقد السياسة الحكومية عموما وفي قطاع التعليم بشكل خاص، ومنددة بالأوضاع التي آلت إليها أحوالهم النفسية والاجتماعية والمالية، مطالبين بالإدماج في الوظيفة العمومية مساواة بالأساتذة المرسمين، مشكلين لوحة فنية رائعة تؤثتها وزراتهم البيضاء، كلها تعبر عن مدى سخطهم وتذمرهم مما آلت إليه أحوالهم النفسية والاجتماعية ومطالبين بالإدماج في النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية.
كما حمل المحتجون، لافتات عليها صور عبد الله حجيلي والد أستاذة فرض عليها التعاقد، توفي إثر احتجاجات بالعاصمة الرباط، وأخرى تحمل صورة الأستاذ بوجمعة بودحيم للتعبير عن تضامنهم، ومطالبين بإطلاق سراحه.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: