آخر المستجدات

لقاء تواصلي بفاس، حول مخرجات الحوار القطاعي…

نعيمة الدخيسي

نظم المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بفاس لقاء تواصليا مع الشغيلة التعليمية بكل فئاتها وتمثيلياتها يوم الأحد 9 فبراير 2020 بالقاعة الكبرى لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بفاس، حضره ما يقارب 300 مناضل ومناضلة… حيث تمت استضافة الكاتب الوطني الأخ الصادق الرغيوي وعضو المكتب الوطني الأخ نويكة لتأطير موضوع اللقاء: “مخرجات الحوار الاجتماعي بقطاع التعليم”.
انطلق اللقاء على الساعة 10:30 بكلمة الكاتب الإقليمي الأخ الحسين بوحفرة التي رحب فيها بالأخوين الكاتب الوطني وعضو المكتب الوطني وبأعضاء وعضوات المكتب الجهوي والمكاتب الإقليمية وبجميع مناضلات ومناضلي النوت/فدش.
ثم تقدم الكاتب الوطني الأخ الصادق الرغيوي ليستعرض المسار التاريخي للنوت/فدش ويذكر بمواقفها الشجاعة في تدبير الشأن التعليمي وانتزاع الحقوق، كما أشار إلى الأزمة الحالية التي تعيشها المدرسة العمومية وإلى التحامل المغرض والحرب التي شنت عليها بتبخيس قيمة الأستاذ والنيل من كرامته.
ثم دعا إلى ضرورة مماثلة قطاع التعليم بباقي القطاعات ومراجعة النظام الضريبي المفروض على دخل كل منتسب لقطاع التعليم الذي يعتبر الأكثر ارتفاعا اسوة بباقي القطاعات، وقال الكاتب الوطني أنه لا يمكن الحديث عن إصلاح القطاع في ظل هاته الأوضاع… كما دعا الحكومة إلى ضرورة إخراج قانون النقابات (وضمنه قانون الإضراب وليس بمعزل عنه) على غرار قانون الأحزاب ، واعتبر الاقتطاع من أجور المضربين والمضربات قرصنة وسرقة موصوفة. واختتم مداخلته بالتذكير بأن فاس كانت وستظل قلعة المناضلين والمناضلات وأن نضال نوت/فدش نضال من أجل الكرامة ومن أجل تحسين الأوضاع الاجتماعية لموظفي القطاع وليس نضالا من أجل الخبز أو معزولا عن النضال السياسي بل هو واقع بشراكة مع مجموعة من القوى التقدمية والوطنية …
وأفسح المجال لعضو المكتب الوطني الأخ نويكة للتذكير بالمسار التاريخي للحوار الاجتماعي منذ 1967 وأهم المكتسبات التي تحققت لفائدة موظفي القطاع إلى أن جاءت الحكومة الحالية وما قبلها لتجهز على معظمها…
ثم انتقل الأخ نويكة للحديث عن الملف المطلبي الذي تم طرحه على طاولة الحوار منذ 2012 إلى الآن ويضم 12 نقطة: أساتذة الإعدادي – المهندسون – الإدارة التربوية – الزنزانة 9 – خارج الإطار الأصلي – حملة الشواهد – المساعدون الإداريون والتقنيون – الحاصلون على الدكتوراه – مفتشو التوجيه والتخطيط – ضحايا النظامين – وملف الأساتذة الذين فرض عليهم العاقد… وغيرها من النقط الفئوية، وبعد ذلك فسح المجال لتدخلات وتساؤلات المناضلين والمناضلات ليتفضل الأخوان الصادق الرغيوي الكاتب الوطني ومحمد نويكة عضو المكتب الوطني للإجابة عنها كلها بل ووعدوا بإدراج النقط المغيبة إلى الملف المطلبي وأكدوا على التزام النقابة بوعودها ومصداقيتها في الدفاع عن مطالب الشغيلة التعليمية…
اختتم اللقاء على الساعة 14:00 بعد أخذ صور تذكارية… وقبل انسحابهم أعرب الحاضرون والحاضرات عن استفادتهم من مضامين هذا اللقاء وأثنوا على التنظيم المحكم وعلى حفاوة الاستقبال التي حفهم بها أعضاء وعضوات المكتب الإقليمي بفاس وعلى رأسهم الكاتب الإقليمي الأخ الحسين بوحفرة.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: