آخر المستجدات

دلالات حضور التنسيقية الوطنية للمفروض عليهم التعاقد، أشغال المجلس الوطني…

الحسين سوناين

كان حضور أعضاء التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد جزءا من أشغال المجلس الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنعقد بتاريخ 20 أبريل 2019 رسالة واضحة من منظمتنا إزاء زملائنا الذين فرض عليهم التعاقد. هذه الرسالة تبلورت في مطلب مركزي تجسد في “نظام أساسي واحد لكل الشغيلة التعليمية”. ورغم الآذان الصماء التي قوبل بها هذا المطلب الذي يتيح للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد الاندماج ضمن المنظومة من خلال نظامها الأساسي المؤطر بقانون الوظيفة العمومية.
ونقاباتنا منخرطة في سلسلة الحوارات المركزية تدرك أن موقف الوزارة الوصية فيما يتعلق بمطلب الإدماج يشوبه التلكؤ والغموض وفي ذات الوقت مصرون على رفض كل نظام أساسي لا يساوي بين مكونات منظومة التربية والتكوين، ومنذ أن تم الإعلان عن تحديد يوم 30 يناير للحوار حول النظام الأساسي انكبت نقابتنا على تهييء مرافعتها في هذا الاتجاه مع رفض أي صيغة لهذا للقانون يقصي الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد .
وإذ ننوه بالبرنامج النضالي الذي سطرته التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ونعلن دعمنا الميداني لمصلحتهمم، ونشيد في نفس الآن باختيار التوقيت الذي يسبق الحوار حول النظام الأساسي، فإننا نربأ بأنفسنا عن تعويم هذا الملف، بل نعتبر حله مدخلا لتوحيد الشغيلة التعليمية في خندق النضال من أجل الرقي بالمدرسة العمومية.
إن الظلم والإجحاف الذي تعرضت له الشغيلة التعليمية بكل فئاتها لن يكرس إلا تقهقر منظومة التربية والتكوين.
فخروج جل فئات المنظومة (ضحايا النظامين، المقصيون من خارج السلم، ووو ………..) ليس نزوعًا نحو التصعيد لأجل التصعيد بقدر ما هو صرخة بالفم الملآن أن الوضع بلغ مبلغا لا تستطيع معه الشغيلة التعليمية أداء رسالتها النبيلة بما يضمن تعليمًا مفيدًا لبنات وأبناء الشعب المغربي

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: