آخر المستجدات

حتى لا ننسى… محاولة لفهم ما جرى

مفتاحي سعيد

أبدى الأخ أحمد فضيلي عضو المجلس الوطني لنقابتنا رأيا خاصا حول مشاركة وفد عن المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل برئاسة الكاتب الوطني الأخ الصادق الرغيوي وعضوية الأخوين محمد مزيوقة وسعيد مفتاحي في المؤتمر العشرين لاتحاد المعلمين العرب بدمشق الفيحاء!!!
ومساهمة في النقاش باعتبار النقابة الوطنية للتعليم فضاء ديمقراطيا يسع كل الأراء والحساسيات باختلاف توجهاتها ومرجعياتها الفكرية والسياسية شرط انتمائها لقوى التقدم والديمقراطية والحداثة… مساهمة في إثراء وإغناء النقاش لابد من إعادة التذكير، حتى لا ننسى، بالحقائق التالية “ولاشيء يؤلم غير الحقيقة”:
1– أن النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) عضو مؤسس لاتحاد المعلمين العرب وتؤدي واجبات انخراطها في الاتحاد بانتظام رغم ضائقاتها المالية.
2– أن اتحاد المعلمين العرب نقابة ذات توجه قومي وحدوي تضم نقابات مرتبطة بأنظمة عربية (مصر، سوريا، العراق…) وأخرى مستقلة (المغرب، تونس، البحرين…) وصنف ثالث جزء منه موال للسلطة وجزء للمعارضة (اليمن، ليبيا، السودان…).
3– كل مكونات النسيج النقابي لاتحاد المعلمين العرب تتباين توجهاتها الفكرية والسياسية بتباين مواقعها ومصالحها الاجتماعية (قومي-عروبي، تقدمي-يساري، علماني-حداثي …)
4– هكذا وضع وأمام هذا التنوع الفكري والسياسي يبقى الحوار والانفتاح على الآخر المختلف على قاعدة التوافق والتراضي في أفق توحيد الرؤى والتصورات لمواجهة التحديات وإكراهات المرحلة الراهنة وهذه اللحظة المفصلية في تاريخ هذا الوطن العربي الجريح والممتد من المحيط الأطلسي إلى الخليج بسبب تكالب قوى الشر والعدوان الصهيوأمريكي وأذنابهم دعاة الإرهاب الرجعي.

5– لعله من نافل القول ومكروره التأكيد على خلاصة أساسية مفادها: أن النقابة الوطنية للتعليم لعبت تاريخيا دورا حاسما في ترسيخ قيم الحرية والديمقراطية والحداثة بين مكونات اتحاد المعلمين العرب وفي هذا السياق يمكن فهم اعتماد آلية الترشيح الفردي والاقتراع السري لانتخاب أعضاء الأمانة العامة للاتحاد في وقت مازالت جل منظماتنا النقابية “التقدمية” و”الديمقراطية”بهذا الوطن الجريح تعتمد “لجنة الترشيحات” لاختيار قياداتها!!!
6– وبناء عليه تم انتخاب الكاتب الوطني لمنظمتنا الأخ الصادق الرغيوي للمرة الثالثة على التوالي أمينا عاما مساعدا لاتحاد المعلمين العرب وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على المكانة الرفيعة لمنظمتنا ودورها الرائد والفعال في تطوير وتجويد أدائه النضالي والتربوي.
7– من أهداف اتحاد المعلمين العرب تعبئة نساء ورجال التعليم على امتداد الوطن العربي لأداء دورهم الطليعي في النضال لمواجهة التجزئة والتخلف والتبعية وبالتبعية تحرير الأراضي المغتصبة من العدو الصهيوني وكيانه الغاصب إضافة إلى النضال من أجل الحقوق النقابية والديمقراطية للمدرسين العرب والدفاع عن مصالحهم وحقوقهم المادية والمعنوية والاجتماعية والثقافية… في الجانب التربوي يسعى الاتحاد إلى تطوير وتجويد التربية والتعليم العالي والبحث العلمي وإعداد مدرس كفؤ، وضمان حقه في التكوين الأساسي والتكوين المستمر فضلا عن حماية المناهج والبرامج التربوية من محاولات التطبيع مع العدو الصهيوني وكيانه الغاصب… والعمل من أجل الدفاع عن المدرسة العمومية وتحقيق جودة التعليم وإلزاميته والمساواة بين الجنسين في التربية والتعليم وصون كرامة وحقوق ومكتسبات المدرسين.
8– تبنى اتحاد المعلمين العرب في كل مؤتمراته وبياناته موقفا إيجابيا داعما للوحدة الترابية لبلادنا بفضل الموقف الحاسم والصريح والواضح لمنظمتنا العتيدة من أطروحة الانفصال التي يدافع عنها الوفد الجزائري.

كانت تلكم أهم الأسباب والحيثيات التي تحكمت في مشاركة وانخراط النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفدرالية الديمقراطيةللشغل في فعاليات المؤتمر العشرين لاتحاد المعلمين العرب بدمشق كامتداد للرسالة والخط النضالي لجيل المؤسسين من القائد الرمز والغائب الحاضر فقيد الشغيلة التعليمية وعموم الكادحين المرحوم عبد الرحمان شناف إلى الصديق الصدوق الصادق الرغيوي فما أشبه اليوم بالأمس.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: