آخر المستجدات

لقاء تواصلي بتازة حول مستجدات الحوار القطاعي…

محمد بوعبيد

نظم المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بتازة لقاءا تواصليا مع أطر الإدارة التربوية، تحت شعار “الإدارة التربوية ومستجدات الحوار القطاعي” وذلك صباح يوم الأحد 12 يناير 2020 بنادي التعليم. أطره الأخ عبد النبي الربولي عضو المجلس الوطني وعضو لجنة الحوار القطاعي، بحضور رئيس جمعية مديري التعليم الابتدائي الأخ بوطيبي ورئيس جمعية مديري التعليم الثانوي الأخ الحسين أحفير، وسير اللقاء الأخ عبد العزيز اعبيزة عضو المجلس الوطني والكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم بالجهة.
افتتح اللقاء بكلمة للأخ حميد سعودي بصفته كاتبا إقليميا أكد فيها على راهنية موضوع اللقاء…
وفي معرض حديثه أشار الأخ عبد النبي الربولي إلى ضرورة إصلاح الإدارة التربوية في أفق إصلاح شامل للمدرسة العمومية بعيدا عن المزايدات السياسية، وقد أكد أن المعركة النضالية لا تزال مستمرة بعد لقاء 2 يناير 2020، إذ اعتبر أن مخرجاته شكلت انفراجا في بعض الملفات وإن كان نسبيا وتتمثل تلك المخرجات أساسا فيما يلي:

  • بالنسبة لخريجي مسلك الإدارة التربوية: مشروع مرسوم تعديلي لمراكز التكوين يقضي بمنح دبلوم متصرف تربوي، الدرجة الأولى بعد سنتين من التكوين، الأولى نظرية والثانية ميدانية.
  • بالنسبة لفئة الإسناد: مشروع مرسوم تعديلي يقضي بتغيير الإطار إلى متصرف تربوي ابتداءا من 2015، بعد قضاء أربع سنوات في المهمة كشرط وحيد ومنح سنتين اعتباريتين للمرتبين في الدرجة الأولى، وتغيير الإطار للمرتبين في الدرجة الثانية مباشرة بعد ترقيتهم إلى الدرجة الأولى (وقد أشار الأخ الربولي في هذا الصدد أن معايير الترقية المعتمدة هي الاقدمية العامة بالوظيفة العمومية، الاقدمية في المهمة أي الإسناد وتاريخ الازدياد)
  • المساعدون التقنيون: فيما يخص هذه الفئة فقد اقترحت الوزارة إحداث إطار مساعد تربوي في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية وخلق مسار جديد للترقية ابتداءا من السلم 7 إلى السلم 10. إلا أن النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية تقترح من جهتها بحذف السلم 7 وتطالب بإدماج هذه الفئة ضمن النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية نظرا للأدوار المهمة والمتعددة التي يقوم بها المساعدون التقنيون .
    هذا وقد أكد الأخ الربولي أن النظام الأساسي أصبح شبه جاهز ومن شأنه معالجة عدة اختلالات في القطاع، إلا أن الحكومة مستمرة في عرقلة إخراجه لأسباب سياسية.

بعد عرض عضو لجنة الحوار الوزارية لقطاع التعليم، فتح باب النقاش لأطر الإدارة التربوية والمساعدين التقنيين، الذين أغنووا النقاش بتساؤلاتهم وملاحظاتهم وانتقاداتهم البناءة، في جو اتسم بروح أخوية عالية تطبعها المسؤولية والغيرة على المنظمة والإصرار على تحسين أدائها إقليميا، جهويا ووطنيا خدمة للمدرسة العمومية وتحسين ظروف ووضعية الأطر الإدارية والتربوية وكافة العاملين بالقطاع.

وفي هذا السياق تمت هيكلة السكريتارية الإقليمية لأطر الإدارة التربوية، إذ انتدب الأخ محمد بوطيبي منسقا إقليميا، كما ضمت السكريتارية كذلك الأخوات والإخوة: ليلى العمارتي، حسين أحفير، جميلة اشتيوي، بن شهيبة حسن، نوال التالم، عمر العراف، عزيز امسيلو، عبد السلام الشايب، الدراز محمد ، حكيم روشحي، أسامة لغماري.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا اللقاء، الذي عرف تكريم الاخ عبد النبي الرابولي، يأتي في إطار سياسة التواصل المستمر، التي تنتجها النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) في علاقتها مع مناضلاتها ومناضليها وعموم الشغيلة التعليمية بمختلف ربوع الوطن، وذلك لإطلاعهم على آخر مستجدات قطاع التعليم بصفة عامة والحوار القطاعي مع الوزارة بصفة خاصة.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: