آخر المستجدات

على هامش الوقفة الاحتجاجية لضحايا النظامين الأساسيين 1985/2003

سعيد أكوني

تنفيذا للبرنامج المسطر من قبل اللجنة الوطنية، خرج ضحايا النظامين الأساسيين 1985/2003 في مسيرة احتجاجية اليوم 04/01/2016، مطالبين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لحل ملفهم العادل والمشروع وذلك بترقيتهم الى السلم 11 إسوة بباقي الفئات الأخرى، خاصة وأنهم كانوا ضحية النظامين الأساسيين 1985/2003 لوزارة التربية الوطنية والمتمثل في إقرار الترقية ب 10 سنوات عوض 6 سنوات  المعمول بها سابقا  بالإضافة الى حرمانهم من متابعة الدراسة الشيء الذي أتيح لأفواج من بعدهم، وتعد هذه الفئة من الجيل الأول والثاني من المعلمين وهم خريجو السلمين السابع والثامن عند التوظيف.

وقد حضر هذه المسيرة ممثلو النقابات التعليمية حيث تم إلقاء كلمات تصب في مجملها بالإسراع في حل الملف وإنصاف هذه الفئة التي أعطت كل ما تملك في ميدان التربية والتكوين في زمن كانت تنعدم فيه أدنى شروط العيش في البوادي ( كهرباء، ماء، طرق، سكن …)، وقد ألقى كلمة النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل الأستاذ عبد النبي الربولي والتي من خلالها طالب برفع  مذكرة مشتركة بين النقابات تضم نقطة واحدة ووحيدة وهي حل ملف ضحايا النظامين الأساسيين 1985/2003، لكل من رئاسة الحكومة ووزارة التربية الوطنية ووزارة التشغيل، كما اعتبر أن العامل الزمني ليس في صالح الضحايا لأن هناك من هو على أبواب التقاعد بالإضافة إلى كون هذا الملف يكاد يدخل في كتاب غينيس حيث تم طرحه منذ2012. وها نحن في 2016 ولازال لم يعرف الحل رغم اعتراف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني  بمظلومية هذه الفئة.

سعيد أكوني

المنسق الوطني للفئة

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: