آخر المستجدات

السكرتارية الوطنية لهيئة الإدارة التربوية تعبر عن استنكارها وإدانتها الشديدين لأساليب الوزارة اللامسؤولة في التعاطي مع الحوار…

بيـــــان

في الوقت الذي بدأ ملف الإدارة التربوية يبرح مكانه، وبدأت بوادر الحل تلوح في الأفق، ملف عمر طويلا بفعل تماطل الوزراء المتعاقبين على وزارة التربية الوطنية، في إيجاد حل منصف ومقبول لملف الإدارة التربوية بفئتيه (إسناد؛ مسلك) وذلك باتخاذ قرار سياسي جريء!؟ هذا الملف الذي خاضت من أجله هيئة الإدارة التربوية نضالات بطولية وملحمية مريرة؛ وقدمت من أجله تضحيات جسام.
وككل مرة يلوح فيها ظهور ضوء حل في نهاية النفق المسدود، تفاجئنا الوزارة الوصية بافتعال ذرائع ومبررات واهية من أجل تعطيل الحل..
وإن السكرتارية الوطنية لهيئة الإدارة التربوية بالنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش)… إذ تسجل بامتعاض شديد إقدام الوزارة على خرق رزنامة الحوار التي اقترحتها على النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية. وتستغرب إقدامها على تأجيله، ونعتبره نحن تعليقا من جانب واحد، جلسة الحوار ليوم 11/12/2019 والتي أفضت أوتوماتيكيا إلى إلغاء جلسة يوم 17/12/2019 التي كانت بمثابة جلسة التوقيع النهائي على حل مختلف الملفات محط التفاوض، دون تعليل للقرار أو تحديد لموعد الاستئناف…
فإنها تعبر عن استنكارها وإدانتها الشديدين لأساليب الوزارة اللامسؤولة في التعاطي مع الحوار باعتباره آلية دستورية ديمقراطية وحضارية لحل الملفات العالقة.
كما تحذر الوزارة من تبعات هذا التعليق للحوار ومما سيخلفه من آثار سلبية لدى هيئة الإدارة التربوية ومن احتقان قد ينفجر في أية لحظة خصوصا ونحن أمام محطات واستحقاقات مفصلية.
وتفاديا لأي احتقان داخل مؤسساتنا التعليمية العمومية، فإن السكرتارية الوطنية تدعو الوزارة إلى الاستئناف الفوري للحوار والوفاء بالتزاماتها التي ما فتئ الوزير يرددها في كل المنتديات التي يحضرها، خصوصا ما يتعلق بملف الإدارة التربوية في شموليته وبدون قيد أو شرط…
كما تدعو كافة أعضاء الإدارة التربوية للمزيد من التعبئة والاستعداد لكافة الاحتمالات دفاعا عن حقوقهم المشروعة ومكاسبهم التي بدأ يلحقها الترامي من طرف الوزارة!؟… وإلى الالتفاف حول نقابتهم العتيدة النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) في كل ما تتخذه من قرارات نضالية.
السكرتارية الوطنية لهيئة الإدارة التربوية
الدار البيضاء في : 24 دجنبر 2019

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: