آخر المستجدات

النقابة الوطنية للتعليم تحتفل بيوم المعلم العربي…

بيـــان
بمناسبة يوم المعلم العربي في مواجهة التطبيع مع العدو الصهيوني

إن النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل باعتبارها عضوا في اتحاد المعلمين العرب تندد بأشد عبارات الشجب والاستنكار بكل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني وكيانه الغاصب خاصة أن هذا اليوم 06 دجنبر 2019 يشكل الذكرى الثانية لتوقيع الرئيس الأمريكي ترامب قراره الجائر بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارة بلاده إليها في سابقة تاريخية خطيرة ومدمرة لا مثيل لها في تاريخ الصراع العربي الصهيوني حول القضية الفلسطينية في محاولة صهيوأمريكية للإجهاز على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حقه في تقرير مصيره بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
إن مخطط التآمر الذي تقوده الإدارة الأمريكية وحليفتها إسرائيل المتمادية في عنصريتها وعدوانها ضد الحقوق التاريخية والمشروعة لشعبنا العظيم في فلسطين المحتلة يهدف إلى القضية الفلسطينية وجودا وهوية بسبب تواطؤ بعض الأنظمة العربية الرجعية وهرولتهم المذلة والمهينة للتطبيع الثقافي والإقتصادي و “العلمي” مع العدو الصهيوني وكيانه الغاصب .
إن النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) انطلاقا من مسؤوليتها في اللجنة الدائمة لمحاربة التطبيع المنبثقة عن مؤتمر المعلم العربي في مواجهة التطبيع المنعقد بتونس يومي 8 ـ 9 يوليوز 2019 ، إذ تعتبر أن هذه المؤامرة الجديدة ضد القضية الفلسطينية تتطلب حشد وشحذ جهود كل القوى المحبة للسلام والمقاومة لسياسة الكيان الصهيوني القائمة على التهويد والحصار والقتل والهدم والعربدة فإنها:
تدين بشدة قرار الإدارة الأمريكية عبر الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارة بلادها إليها .
تثمن عاليا قرارات مؤتمر المعلم العربي في مواجهة التطبيع مع العدو الصهيوني بتونس الشقيقة يومي 8و 9يوليوز 2019.
تعلن عن التزامها المبدئي بتنفيذ قرار المؤتمر الذي دعا إلى اعتبار 6 من دجنبر من كل عام يوما لفلسطين والقدس .
تدعو إلى تجريم كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني وكيانه الغاصب .
تطالب البرلمان المغربي بإصدار تشريع قانون يجرم التطبيع بجميع أنواعه .
تؤكد على ضرورة وأهمية بناء استراتيجة تربوية، تعليمية وطنية لتحصين المناهج والمقررات الدراسية في المدارس والمعاهد والجامعات من آفة التطبيع .
عاش الشعب الفلسطيني حرا مستقلا في إطار الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس العربية
نعم للمقاطعة لا للتطبيع
المكتب الوطني
الدار البيضاء: 6 دجنبر 2019

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: