آخر المستجدات

الرباط: ضحايا النظامين 03-85 ينددون بالظلم والحيف بسبب الإقصاء

محمد لغرامي
بعد الظلم والحيف والإقصاء الذي طال فئة عريضة من الضحايا بعدم استفادتهم من التسوية المادية والإدارية، نظم الضحايا القادمون من مختلف الجهات بالمملكة وقفة احتجاجية أمس الخميس 07 نونبر أمام مقر وزارة التربية الوطنية.

المحتجون رددوا شعارات تعبيرا عن الطريقة التي عالجت بها لجنة الحوار الاجتماعي ملف الضحايا
بعد هذا الحوار صدر المرسوم المشؤوم 2.19.504 بتاريخ 26 يونيو 2019 الذي كان مجحفا في حق العديد من ضحايا شيوخ التربية الذين ضحوا بالغالي والنفيس في تربية الاجيال وبناء صرح هذا الوطن متحملين الصعاب والفيافي والقفار والمعاناة مع وسائل النقل والطرقات والماء والإنارة وغيرها من أساسيات العيش الكريم بالقرى والمناطق النائية بربوع المملكة،
المرسوم المشؤوم السالف الذكر أقصى فئة كبيرة من الضحايا أساتذة التعليم الابتدائي الذين تقاعدوا ما قبل سنة 2012 دون أدنى اهتمام ولا اعتبار كما حرم فئة أخرى من الترقية ما بعد سنة 2012 لعدم توفرهم على الشرط النظامي رغم السنوات الاعتبارية التي جاء بها المرسوم.
بعد الوقفة الاحتجاجية انتقل الضحايا إلى مقر النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) من أجل تقييم المحطة النضالية وتجديد الثقة في مكتب التنسيقية الذي تم تأسيسه يوم 6 أكتوبر 2019 بالرباط بناء على مطالب الضحايا، وسعيا للتنظيم الجاد والهادف. وبعد النقاش العميق ومداخلات المتضررين من تسوية الوضعية وكلمة كل من الأخ والمناضل البشير جابري عضو المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم والمناضل الحقوقي أيت اورحو محمد والسيتل بنعاشير مناضل وحقوقي تم تشكيل أعضاء منسقي الجهات بالمملكة وممثلين للهيئات النقابية (التنسيق النقابي الذي يدعم ملف الضحايا)، وتشكيل لجان وظيفية ستسهر على صياغة البرنامج النضالي من أجل الدفاع عن الملف المطلبي لجميع الضحايا المقصيين من الحوار الاجتماعي ومن التسوية المادية والإدارية كباقي إخوانهم من الضحايا الذين سويت وضعياتهم …
الضحايا يطالبون التسوية الشمولية دون قيد أو شرط مع جبر الضرر للجميع دون تمييز ولا استثناء أي ضحية، وصامدون مناضلون عن حقوقهم مهما كلفهم ذلك من تضحيات وكفاح، شعارهم في ساحة النضال “الحقوق لا تسقط بالتقادم أو التقاعد… تقاعدنا عن العمل ولن نتقاعد عن النضال” فما ضاع حق من وراءه طالب إنهم جنود شيوخ التربية الذين أسهموا في بناء صرح هذا الوطن.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: