آخر المستجدات

الصادق الرغيوي في المؤتمر الوطني لجمعية مديرات ومديري التعليم الإبتدائي: لا يمكن إجراء ترقية إلا بحضور ممثلين عن الإدارة التربوية وحان الوقت لمعالجة الملف في شموليته…

بوشعيب الحرفوي

أكد الصادق الرغيوي الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل على أنه حان الوقت لطي ملف الإدارة التربوية بالإسناد، وذلك من خلال إحداث إطار متصرف تربوي عادل ومنصف لهذه الفئة باحتساب الأقدمية وكذا احتساب تاريخ تغيير الإطار منذ صدور المرسوم المتعلق بهذا الملف بتاريخ 2015، حتى يتسنى لها التدرج في الترقي بشكل منطقي ومنصف وشدد في نفس الوقت على أنه “لا يمكن إجراء ترقية إلا بحضور ممثلين عن الإدارة التربوية” ومعالجة الملف في شموليته، مماثلة مع باقي الملفات التي تمت تسويتها.

وذكر المسؤول النقابي خلال الكلمة التي ألقاها في المؤتمر الوطني الثالث للجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب المنعقد يومي 5 و6 نونبر 2019 بالمركب الدولي مولاي رشيد ببوزنيقة تحت شعار “احترام الأدوار الدستورية للمجتمع المدني مدخل أساسي لتفعيل الديمقراطية التشاركية”، ذكر بالمسار النضالي المتميز للجمعية في دفاعها عن المدرسة العمومية وعن أطر الإدارة التربوية منذ تأسيسها في نونبر 2006 أي بعد مرور 13 سنة من المساهمة الجادة والفعالة في كل الإصلاحات التي عرفتها المنظومة التربوية خلال السنوات الأخيرة، حيث أشار في هذا الصدد على “أنه لا ينبغي أن يمر الإصلاح دون الاهتمام بهيأة الإدارة التربوية وإصلاح أوضاعها التي ينبغي أن ترقى إلى القيادة التربوية” مبرزا الدور الطلائعي الذي لعبته جمعية المديرين في وضع مطالب فئة الإدارة التربوية في صدارة اهتمامات مختلف الفاعلين التربويين رغم الجحود الرسمي للوزارة الوصية على قطاع التعليم. كما اعتبر أن مطالب هذه الفئة هي من صلب اهتمامات النقابات التعليمية ومن ضمنها النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) التي لعب مناضلوها دورا أساسيا في المسار النضالي للجمعية.

وكانت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الثالث للجمعية قد تميزت بكلمة المكتب الوطني التي ألقاها رئيس الجمعية عبد الرحيم النملي الذي ذكر بأهم المحطات النضالية التي طبعت مسار الجمعية منذ تاريخ التأسيس سنة 2006، تحققت من خلالها العديد من المكتسبات بفضل دعم النقابات التعليمية التي تبنت ملف الإدارة التربوية بشكل جدي ومسؤول، أسفرت عن استفادة خريجي مسلك الإدارة من إطار جديد وهو متصرف تربوي. مطالبا في نفس الوقت الحكومة ووزارة التعليم بالإسراع في إحداث إطار متصرف تربوي للمديرات والمديرين الذين تم تكليفهم بالإسناد لتدبير شؤون الإدارة التربوية وذلك باحتساب هذا الإطار منذ سنة 2015، وبمفعول إداري ابتداء من تاريخ الإقرار. مشيدا بالدور الأساسي الذي لعبته النقابات التعليمية في الدفاع عن القضايا العادلة لهيأة الإدارة التربوية.

كما عرفت نفس الجلسة حضور النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، التي تناوب كتابها العامون وممثلوها على أخذ الكلمة لدعم ومساندة الجمعية في كفاحها ونضالاتها دفاعا عن مطالبها المشروعة.وكذا حضور رئيس وممثلي التضامن الجامعي المغربي، وممثلي جمعيات آباء وأمهات التلاميذ، وممثلين عن الجمعية الوطنية للحراس العامين والنظار وممثلي جمعية الكتبيين ورئيس جمعية التعليم الأولي. وتخللت أشغال الجلسة الافتتاحية تكريم مجموعة من المديرين والفاعلين التربويين الذين أسدوا خدمات جليلة للجمعية.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: