آخر المستجدات

المجلس الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بجامعة الحسن الثاني الدار البيضاء ينتخب الأخ عبد الله سند كاتبا

المجلس الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بجامعة الحسن الثاني الدار البيضاء ينتخب الأخ عبد الله سند كاتبا عاما للمكتب الجامعي خلفا لأحمد بن الفقيه لاستنفاذه مدة تحمله للمسؤولية لولايتين متواليتين، ويجدد بالإجماع الثقة في جل أعضاء المكتب الجامعي السابق.

أحمد بن الفقيه

بدعوة من المكتب الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بجامعة الحسن الثاني الدار البيضاء، انطلقت في تمام الحادية عشر صباحا من يوم الأربعاء 02 أكتوبر 2019 بالمقر الوطني للمنظمة أشغال المجلس الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) لجامعة الحسن الثاني الدار البيضاء، في دورته العادية الأولى للسنة الجامعية الحالية 2019 ـ 2020 وفق جدول أعمال يتضمن نقطة تنظيمية وحيدة، تتعلق بتجديد هيكلة المكتب الجامعي بعد انتهاء ولايته السابقة، ولتمكين مكتب جامعي جديد من النهوض بمهامه التنظيمية والنقابية بدماء جديدة مع مطلع السنة الحالية والدخول الاجتماعي.
في بداية أشغال المجلس؛ تقدم الكاتب الجامعي باسم المكتب المنتهية ولايته؛ بعرض حول السياقات والظروف التي ينعقد فيها هذا المجلس الجامعي المتميز على المستوى المركزي بالاستعدادات التحضيرية الأخيرة لعقد المؤتمر الوطني الخامس للفيدرالية الديمقراطية للشغل بمراكش الشهر المقبل، في ظل أوضاع اجتماعية متأزمة ودخول جامعي بموارد بشرية ما تنفك تتناقص سنة بعد أخرى وأعباء إدارية ومهنية تثقل كاهل الجميع أمام تلكؤ الوزارة الوصية في الاستجابة لحاجيات الموظفين ومطالبهم .
مستعرضا مختلف المهام النقابية والأنشطة التنظيمية والمحطات النضالية التي ساهم فيها أو أطرها المكتب الجامعي طيلة مدة ولايته، من إضرابات و مسيرات ووقفات احتجاجية ومواقف تضامنية على المستوى القطاعي وطنيا وجامعيا ومحليا، تنفيذا لقرارات النقابة الوطنية للتعليم أو على المستوى المركزي بتوجيهات من الفيدرالية الديمقراطية للشغل.
مسجلا باعتزاز التميز في الأداء النقابي بشكل قوي لدى كل أعضاء المكتب الجامعي بروح نضالية عالية ونكران ذات، مستندين في ذلك على قناعات ومبادئ منظمتنا النقابية المتشبعة بثقافة الحق والواجب التي يشهد بها الخصوم قبل الأصدقاء.
وبعد نقاش هادئ وصريح لما ورد في عرض المكتب الجامعي من طرف أعضاء المجلس، من خلال عدد من تدخلاتهم وإشادتهم بالمجهود الصادق المبذول على المستوى النقابي والمطلبي والتضامني من أجل كافة موظفي الجامعة دون تمييز أو شوفينية ضيقة، حددت مختلف التدخلات عددا من الأولويات في تدبير المهام النقابية والتنظيمية في المرحلة المقبلة.
بعد ذلك؛ وحين تم الشروع في التحضير لعملية انتخاب مكتب جامعي جديد، أعلنت القاعة وبإجماع كافة أعضاء المجلس الجامعي، تشبثهم بتجديد الثقة في المكتب الجامعي السابق وانتخاب الأخ عبد الله سند كاتبا عاما للمكتب الجامعي خلفا لأحمد بن الفقيه الذي طلب إعفاءه من عضوية المكتب الحالي، لاستنفاذه مدة تحمله للمسؤولية لولايتين متواليتين.
وتم الاتفاق على الإعلان في وقت لاحق عن توزيع المهام بين أعضاء المكتب الجامعي الجديد بجامعة الحسن الثاني الدار البيضاء.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: