آخر المستجدات

المكتب الإقليمي بتزنيت يتدارس السمات العامة للدخول الاجتماعي

بيــــــــــــــــان

عقد المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل اجتماعا له يوم الأحد 29 شتنبر 2019 بالمقر الإقليمي بتيزنيت، استهله بالترحم على أرواح المناضلين الذين فقدناهم مؤخرا، الفقيدين عبد الرحمان العزوزي وحسن حوس ومحمد اتخروفت. كما استعرض المكتب الإقليمي السمات العامة للدخول الاجتماعي، المتميز بالتدهور المتزايد للأوضاع الاجتماعية وإثقال كاهل المواطنين بالضرائب والزيادة في الأسعار وغياب قوانين وتشريعات لحماية القدرة الشرائية للمواطنين بسبب الاختيارات السياسية الفاشلة وإملاءات المؤسسات المالية الدولية وفشل النموذج التنموي منذ الاستقلال إلى الآن وهيمنة نخب لا يحركها إلا هاجس الامتيازات والمواقع والذي يعتبر الائتلاف الحكومي الذي يرأسه حزب العدالة ومنذ 2012 شريكا ومسؤولا عنه، كما وقف على فشل واضح للسياسات العمومية في التربية والتكوين وكذا الارتباك الذي عرفه الدخول المدرسي الحالي 2019-2020، وتداعياته على الشغيلة التعليمية والأسر المغربية، نتيجة الاختلالات العميقة التي يعرفها هذا القطاع، واستعرض مختلف الإشكالات والمشاغل التي عبرت عنها الشغيلة التعليمية وعجز الحكومة عن التجاوب مع المطالب العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية. وبعد التداول بترو ومسؤولية واستقراء مختلف مؤشرات الوضع التعليمي بموضوعية يسجل المكتب الإقليمي ما يلي:

  • يجدد رفضه المطلق لمشروع القانون التنظيمي للإضراب، ويعتبره مشروعا لتقييد حق الإضراب، ويتعارض مع المضمون الحقوقي للدستور، ويجهز على الحقوق والمكتسبات التي حققتها الشغيلة المغربية في هذا المجال.
  • تحفضه لمضمون الرأي الاستشاري الذي أصدره المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي حول القانون الإطار لإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وخاصة فيما يتعلق بشرعنة الموقف الحكومي القاضي بإلزام الأسر المغربية بتأدية رسوم الاستفادة من التعليم الثانوي والعالي، وتعتبره حلقة من حلقات تدمير التعليم العمومي وعنوانا بارزا لفشل الاختيارات السياسية والتدبيرية للدولة في إصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، ويكشف زيف الخطاب الرسمي حول اعتبار التعليم العمومي أولوية وطنية.
  • يرفض الاستفراد بالتقرير في ملف الوظيفة العمومية، وطرح مخطط لتفكيكها، والتحكم في مصائر الشغيلة خارج سياق الحوار الإجتماعي، ودون استشارة ممثلي الموظفين.
  • يثمن عاليا مجهودات المكتب الجهوي للدفع بفتح تحقيق حول ملف البنايات بتيزنيت في اجتماع اللجنة الجهوية للتشاور والتتبع المنعقد بتاريخ 13 شتنبر بمقر الأكاديمية بأكادير.
  • عدم احترام المديرية الإقليمية للمدة القانونية لمراسلات النقابة حيث نسجل تأخرا في البث في طلبات عقد اللجنة الإقليمية ودمجها مع نقط أخرى في جدول الأعمال.
  • عدم احترام المديرية الإقليمية للمذكرة المنظمة رقم 41/33 المتعلقة بتدبير الفائض والخصاص التي تم الاتفاق عليها في اجتماع اللجنة الإقليمية المنعقدة بتاريخ 10 يوليوز 2019.
  • يتشبث بإجراء حركة انتقالية إقليمية إنصافا للمتضررات والمتضررين من نساء ورجال التعليم وتدبير الخصاص الفعلي ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص والتباري الديمقراطي الشفاف.
  • يطالب المديرية بتثبيت موظفي الأكاديميات حفاظا على استقرارهم النفسي والاجتماعي وضمانا للسير العادي للمرفق التعليمي.
  • تقاسم معطيات غير صحيحة مع النقابات في اللجنة الإقليمة المنعقدة يوم 10 شتنبر خصوصا معطيات الخصاص الخاص بالإدارة التربوية.
  • تغيير معالم القاعات الخاصة بتدريس علوم الحياة والأرض والعلوم الفيزيائية وتحويلها إلى قاعات عادية دون مراعات خصوصيات هذه المواد.
  • تكليف أساتذة وأستاذات بمؤسسات أخرى قصد استكمال الحصص دون التنسيق المسبق بين المؤسسات الأخرى مما أربك الإدارة التربوية وهيئة التدريس والتلاميذ وخصوصا تغيير جداول الحصص للجميع.
  • تكليف الأساتذة بالتدريس في السلكين معا في المؤسسات المختطلة (تأهيلية –إعدادية) في خرق سافر للتوجيهات التربوية لمختلف الأسلاك.
  • نقص في الموارد البشرية (أساتذة، حراس عامون، مديرون، مساعدون تقنيون، ملحقون تربويون …).
  • يستنكر تبخيس وتحوير مخرجات اجتماع اللجنة الإقليمية إعلاميا من بعض داعمي الفساد.
  • يثمن مجهودات لجنة الشؤون النقابية ويؤكد على ضرورة تفعيل مخرجات اللجنة الإقليمية للتتبع والتشاور (سحب إثارة الانتباه…).
  • يطالب بضرورة إطلاع النقابة على تقارير لجن الافتحاص وتقديم كل من تورط في ملف البنايات إلى القضاء.
  • ضرورة توفيرالبنيات التحتية والمرافق الصحية والعتاد الديداكتيكي وDATA SHOW ببعض المؤسسات (نمودج الجناح التأهيلي بالثانوية التأهيلية ابن خلدون ببونعمان).
  • عدم استفادة أساتذة المواد العلمية من دورات تكوينة رغم تعميم تدريس المواد العلمية بالفرنسية.
  • غياب أطر التفتيش التربوي لبعض المواد مما يحرم الأساتذة من لقاءات تربوبة وتحييين النقطة.
  • توفير الملاعب الرياضية بالمحقات الإعدادية.
  • غياب التجهيزات بالمختبرات العلمية (نموذج الثانوية التأهيلية أركان رغم أنها حديثة الإنشاء).
  • فتح التباري بالمراكز الرياضية.
  • محاربة الموظفين الأشباح بالمديرية الإقليمية.
  • تفعيل تنشيط الحياة المدرسية.
  • الإسراع بتفعيل الأقسام المدمجة.
  • نحيي عاليا الانخراط الإيجابي لأطر التوجيه بالمديرية، مفتشين ومستشارين، في المشروع الوطني المتعلق بإقرار نظام ناجع للتوجيه المديري والمهني.
  • نطالب بافتحاص مالي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية بتيزنيت.

خـتـامـا يدعو المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بتيزنيت كافة التنظيمات الديمقراطية التقدمية والحداثية لتوحيد الفعل النضالي في إطار جبهة اجتماعية لصون الحقوق والمكتسبات ومواجهة التراجعات دفاعا عن المدرسة العمومية.
كما يدعو كل الفيدراليات والفدراليين إلى التعبئة الجماعية لإنجاح المؤتمر الوطني الخامس.
المكتب الإقليمي
تيزنيت 29 شتنبر 2019

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: