آخر المستجدات

السيدة الرئيسة الجديدة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء تستقبل بمبادرة منها وفدا من المكتب الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش)

أحمد بن الفقيه

السيدة الرئيسة الجديدة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء تستقبل بمبادرة منها وفدا من المكتب الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) وتعبر عن عزمها إشراكنا للمساهمة في مشروعها لتطوير الجامعة واستعدادها التجاوب مع مطالبنا لتحسين أوضاع الموظفين الإداريين والتقنيين الإدارية والمادية والاجتماعية

عقد المكتب الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) زوال يوم الاثنين 08 يوليوز 2018 بمقر رئاسة الجامعة، اجتماعا مع الأستاذة عواطف حيار الرئيسة الجديدة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، استجابة لمبادرة منها وتلبية لدعوتها، وذلك أياما قليلة بعد تنصيبها.
اللقاء استهلته السيدة رئيسة الجامعة ـ والذي تم بحضور السيد الكاتب العام الجديد للرئاسة ـ بكلمة ترحيبية بالوفد النقابي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) بالجامعة، مذكرة أن هذه المبادرة التواصلية تأتي منها في سياق رغبتها بالتعرف على أعضاء مكتبنا النقابي، وعزمها على إشراك نقابتنا في مشروعها لتطوير الجامعة، بالانفتاح على كل مكونات المنظومة التربوية والإدارية بها، مستعرضة الخطوط العريضة لمحاور مشروع التطوير في كل جوانبه، في سعي منها أن يكون متكاملا بإسهامات كل الشركاء ورغبتها منا الإسهام في إغنائه بالمقترحات استعدادا لعرضه على أنظار مجلس الجامعة لأجرأته.
من جانبه؛ وبعد تقديمه لأعضاء الوفد المرافق له، وفي رده على الكلمة الترحيبية بادر كاتب المكتب الجامعي بتوجيه كلمة تهنئة للسيدة رئيسة الجامعة وللسيد الكاتب العام الجديد لرئاسة الجامعة معا، منوها بمبادرتها غير المسبوقة لعقد هذا اللقاء مع مكتبنا النقابي في إطار الإصغاء لوجهة نظرنا ولموقفنا من عدد من المشاكل والقضايا التي يتخبط فيها موظفو الجامعة بكل فئاتهم، والتي سبق أن تم عرضها بشكل رسمي على السيد رئيس الجامعة السابق وتوقيع محاضر اتفاقات في شأن التوصل لحلها، ولكنها ظلت مع الأسف دون تفعيل جراء تقاعس كاتب عام الرئاسة السابق.
مؤكدا على جملة من المفاهيم كمبادئ وثوابت راسخة تؤطر أسلوب اشتغالنا في صفوف النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) باعتبارها منظمة جادة وقوة اقتراحية تعتمد الحوار البناء والمنهجية التشاركية والحكامة الجيدة في مقاربة الربط بين الحق بالواجب. متطلعا أن يتضمن مشروع تطوير الجامعة الذي بسطته السيدة رئيسة الجامعة التجاوب مع طموحنا في النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) في التعاطي مع قضايا ومطالب الموظفين الإداريين والتقنيين بمختلف فئاتهم في تحسين أوضاعهم.
وفي معرض تدخلات كل أعضاء وفد المكتب الجامعي التي كان قاسمها المشترك بالتتابع هو وحدة الرؤية في طرح المشاكل المزمنة في مستوياتها الثلاث الإدارية والمهنية/المادية والاجتماعية وتقديم البدائل والاقتراحات العملية لمعالجتها، مما جعلها تحظى بالتفهم والتجاوب لدى السيدة رئيسة الجامعة وترحب بكل المبادرات والاقتراحات العملية الآتية من جهازنا النقابي على مستوى الجامعة ككل.
واختتم اللقاء الذي مر في أجواء جد إيجابية، باستعداد السيدة رئيسة الجامعة والسيد كاتبها العام بتلقي كل المطالب والمقترحات التي تصب في تحسين ظروف وشروط عمل الموظفين وتحفيزهم المادي والاجتماعي، وتأكيد حرصها على تتبع مستوى تفعيل ما يتم التوصل إليه من نتائج على مستوى الحوار المتواصل مع المكتب الجامعي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: