آخر المستجدات

المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين يصدر نداء ومناشدة من أجل الوطن

يتابع المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين باهتمام بالغ، وقلق شديد منذ مدة ما تعيشه كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان من توثر واضطراب في السير العادي للدراسة والبحث والتكوين، بسبب الإضراب الذي يخوضه طلاب هاته المؤسسات منذ ما يقارب العشر أسابيع دفاعا عن ملفهم المطلبي والمتضمن في البلاغات والتصريحات الصادرة عن ممثليهم.
والمرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين وهو ينطلق من مقتضيات الدستور المغربي والمبادئ والأسس التي يشتغل في إطارها والمؤسسة على قيم المواطنة القائمة على الحقوق والواجبات:
– يذكر بنتائج وأهداف الندوة الوطنية التي نظمها المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين يوم 20 فبراير 2019 برحاب كلية الطب بالرباط بحضور كل مكونات المنظومة في موضوع “قضايا التكوين و البحث بكليات الطب والصيدلة”.
– يأسف لعدم استثمار الحكومة لنتائج ومخرجات هاته الندوة الوطنية – الدولية وعدم التقاط الإشارات من تنظيمها .
– يسترجع مسلسل جلسات الاستماع واللقاءات والاستشارات والمرافعات التي تمت بين المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين و”التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب” والسيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والسيد وزير الصحة.
– يسجل بأسف ما تعيشه هاته المؤسسات من أوضاع تؤثر سلبا على عمليات التعليم والتكوين والبحث بسبب ارتجالية قرارات الحكومة السابقة والمتمثلة أساسا في عدم الإعداد الجيد للزيادة في أعداد الطلبة والترخيص المتسرع لمجموعة من الكليات والجامعات الخاصة في غياب تام لاحترام ضوابط وشروط هذا الترخيص في بعضها.
وبخصوص ملف “طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان” فإن المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين وهو:
– يستحضر قلق الأساتذة والآباء والأمهات والوسطاء خوفا على المسار الدراسي والتكويني لطلابهم ولأبنائهم.
– يتفهم قلق وعدم اطمئنان طلبة هاته المؤسسات منذ سنة 2015.
– يثير انتباه المسؤولين لما يؤدي إليه عدم استقرار المنظومة الصحية على المشتغلين بها من أساتذة وموظفين وتقنيين وطلاب وعموم الشعب المغربي من جراء ما يرافق ذلك من تعثر واضطراب في التحصيل والتكوين والخدمة العمومية والخاصة وهدر للزمن والإمكانات البشرية والمالية والمادية.
– يسجل باعتزاز كبير الوساطات التي تمت بين “التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب” من جهة والفرق البرلمانية (أغلبية ومعارضة) والنقابة الوطنية للتعليم العالي (وطنيا ومحليا) وجمعيات الأساتذة الأطباء والمنظمات المدنية وفاعلين تربويين من جهة أخرى من أجل إيجاد حلول متوافق عليها إنقاذا للسنة الدراسية والحد من التوثر والاضطراب الذي تعرفه هاته المؤسسات.
– يشيد بالدور التربوي والعلمي الذي يقوم به أساتذة هاته المؤسسات وباستعدادهم المتجدد لبذل مجهودات أكثر لتدارك ما ضاع من زمن الدراسة والتكوين.
– يدعو التنسيقية وقطاعي التعليم العالي والصحة بصفة استعجالية إلى:
– استئناف الحوار المسؤول والجاد والذي يستحضر المصالح الفضلى للوطن والمواطنين ويعيد الثقة بين كل المكونات.
– الاحتكام لأخلاق الحوار والتفاوض والعقل والمنطق في كل الملفات المطروحة من أجل وضع حد للاحتقان الذي تعيشه هاته الكليات والمراكز الاستشفائية وذلك من خلال اتفاق مشترك واضح المساطر والآجال يضم كل نقاط الملف المطلبي حتى يعم الاستقرار والطمأنينة القطاع ومكوناته طلبة وأساتذة وموظفين وتقنيين ومرضى.
– يدعو قطاع التعليم العالي ومجالس المؤسسات إلى توفير كل ظروف استدراك الزمن الضائع والإعداد التربوي الجيد للامتحانات في أجواء بيداغوجية عادية.
– يناشد طلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان باستئناف الحياة الطلابية العادية بصفة استعجالية في الأقسام ومدرجات الدراسة والتداريب الاستشفائية.
واستعدادا للمستقبل فإن المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين يدعو الحكومة إلى:
– فتح مرحلة جديدة في تدبير كل الملفات الاجتماعية بمقاربة تشاركية تنفيذا لمقتضيات الدستور وخصوصا ملفي الصحة والتعليم تقوم على الحوار الهادئ والرصين والثقة المتبادلة بين كل الأطراف في أفق إيجاد حلول معقولة ومتوافق بشأنها والإنهاء مع التدبير الارتجالي المتسرع الذي غالبا ما ينطلق من عالم منفصل عن الواقع.
– الحرص على توفير كل الظروف المالية والمادية والبشرية لتأهيل وتكوين طلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان ضمانا وتوفيرا لخدمات صحية جيدة في كل مناطق المغرب.
– الإعداد الجيد برؤية إستراتيجية استباقية لمشروع الجهوية واللامركزية واللاتمركز مع التفعيل الموضوعي لمستلزماتها بخصوص توفير كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان ومراكز استشفائية بكل جهة من جهات المملكة مع الحرص على توفيرالإمكانات اللازمة.

Tel – 0661484828 SITE – www.onef.ma – email medderouiche @gmail.com

عن المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين

الرئيس

الأستاذ محمد الدرويش

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: