آخر المستجدات

في الوقفة الاحتجاجية الثالثة بأبي الجعد: الشهيد مات مقتول… والمخزن هو المسؤول…

أبي الجعد: إدريس سالك

“الشهيد خلا وصية… لا تنازل عن القضية…” “الشهيد مات مقتول… المخزن هو المسؤول…” هي الشعارات القوية المرفوعة أثناء الوقفة الاحتجاجية بالشموع المنظمة من طرف التنسيق النقابي الخماسي للنقابات التعليمية بإقليم خريبكة يوم الخميس 30 ماي 2019 وتحولت إلى مسيرة شعبية جابت أهم شوارع المدينة…
بعد قراءة الفاتحة ترحما على شهيد الشغيلة التعليمية والذي قتلته القوات العمومية وهو الفقيد عبد الله حجيلي، انطلقت المسيرة بشعارات مناوئة للحكومة والوزارة الوصية حول نتائج الحوار الهزيل ومناورة الوزارة الوصية في تدبير الملفات المشروعة لمختلف التنسيقيات، ولمختلف المتضررين وضحايا الوزارة…
ولقد التأمت الشغيلة التعليمية بالقوات الشعبية بأبي الجعد مدافعين على المدرسة العمومية وعلى مطالب الشغيلة التعليمية والمؤامرة التي تحاك ضد الأساتذة المفروض عليهم التعاقد وعلى الوضع الاجتماعي المقلق والذي زاد استفحالا…
وفي الأخير تدخل الأخوان عبد المجيد الحميوي وعبد المجيد السنوي باسم التنسيق النقابي الخماسي للنقابات التعليمية بإقليم خريبكة ووقفوا في الكلمتين على خلفيات قتل شهيد الشغيلة التعليمية وأدانوها وطالبوا من القضاء التدخل الفوري والعاجل للبحث عن الحقيقة… كما وقفا على الوضع الاجتماعي المقلق وعلى النتائج الهزيلة للحوار الإجتماعي وعدم تنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011 وإيجاد الحلول لملفات ضحايا سوء تدبير الملفات المشروعة لمختلف الفئات… واختتما الكلمتين بأن التنسيق النقابي الإقليمي الخماسي بإقليم خريبكة قد نفذ البرنامج النضالي للتنسيق النقابي الوطني الخماسي وضربا موعدا لاحقا من أجل تقييم البرنامج وعلى استعداد الشغيلة التعليمية بإقليم خريبكة بتنفيذ البرنامج النضالي المقبل….

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: