آخر المستجدات

التدبير المالي للمنظمة” موضوع الدورة التكوينية التي نظمتها النقابة الوطنية للتعليم بجهة الدار البيضاء- سطات”

بوشعيب الحرفوي

احتضنت قاعة الاجتماعات بملحقة أنوال التابعة للجماعة الحضرية للمعاريف بالدارالبيضاء يوم الأحد 3 أبريل 2016 الدورة التكوينية التي نظمتها النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) حول موضوع: «التدبير المالي للمنظمة». استهدف هذا اللقاء التكويني الأمناء المحليين والإقليميين والأمين الجهوي لجهة الدارالبيضاء – سطات والمنتمين للأجهزة النقابية وتهدف إلى تقوية قدرات المسؤولين عن مالية النقابة محليا وإقليميا وجهويا في مجال التدبير المالي الشفاف والمعقلن وربط المسؤولية بالمحاسبة من خلال توحيد الوثائق المستعملة في هذا الجانب وكذا ضبط لوائح المنخرطين وتوسيع القاعدة النقابية بتنويع الانخراط واستهداف كل الفئات في القطاع بما فيها الفئات الصغرى، وكل ذلك من أجل الرقي بالعمل النقابي الجاد والمسؤول والعمل على إيقاف الهدر المالي للمنظمة.

الدورة التكوينية المذكورة والتي دامت أشغالها حوالي 5 ساعات أطرها حسن حمدان عضو المجلس الوطني وأمين جهوي سابق بجهة دكالة ̸ عبدة وعرفت حضور مجموعة من الأمينات والأمناء بجهة الدارالبيضاء – سطات. تم خلالها تقديم عرض شامل من طرف الأستاذ المؤطر هم كل الجوانب المتعلقة بالتدبير المالي للنقابة من خلال التطرق إلى مجموعة من المحاور والمجالات كعملية توزيع بطاقات الانخراط بالحرص على انخراط المسؤولين والمسؤولات النقابيين والنقابيات وتوسيع  قاعدة المنخرطين بتحديد أعضاء لجان المؤسسات وأعضاء مجلس الفرع مع تخصيص سجل خاص لهذه العملية سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي او الجهوي مع ضبط عملية الانخراط بواسطة لائحة تمكن من معرفة الفئات المنخرطة بالنقابة وهي عملية تساعد على التواصل النقابي مع المناضلين والمتعاطفين. لتأتي بعد ذلك عملية تسوية بطاقات الانخراط والتي ينبغي الحرص على أن تتم وفق جدولة زمنية محددة تبتدئ بشهر دجنبر وتنتهي مع نهاية شهر مارس مستندة في ذلك على وصولات التسوية ومرفوقة بتقرير مفصل عن كل العمليات بدءا بعملية التوزيع وانتهاء بعملية التسوية إقليميا وجهويا ووطنيا مع ضبط عملية المداخيل والمصاريف السنوية في سجل خاص والعمل على فتح حساب بنكي لتأمين وضبط العملية المالية. وقد خص الأستاذ حسن حمدان المحور المتعلق بمشروع الميزانية أهمية خاصة لما له من دور أساسي في عقلنة التدبير المالي للنقابة، حيث أشار في هذا الصدد إلى تبويب الميزانية وفق أبواب قارة لتحديد أنواع المداخيل والمصاريف لتسهيل عملية ضبط الجانب المالي النقابي مع الحرص على

تهييء الوثائق المالية الضرورية والعمل على أرشفتها لحفظ الذاكرة النقابية وتسهيل عملية انتقال المسؤولية في حالة إعادة الهيكلة.

وقد اختتم اللقاء التكويني بمداخلات ومناقشات الحاضرين حيث تم التطرق إلى الاختلالات والمشاكل التي يعرفها الجانب المالي في تدبير شؤون النقابة على المستوى المحلي والإقليمي والجهوي وكذا تقديم اقتراحات في هذا الجانب لتجاوز الاختلالات وعقلنة مالية النقابة

وقد تزامنت الدورة التكوينية المذكورة مع الدورات المقامة في مختلف الجهات حول موضوع التدبير المالي للمنظمة والتي أطرها المسؤولون النقابيون. وتدخل ضمن سلسلة من اللقاءات التواصلية والتكوينية التي تنظمها النقابة الوطنية للتعليم لفائدة المسؤولات والمسؤولين النقابيين في كل الجوانب المتعلقة بالتدبير النقابي والتي تندرج في إطار المخطط الاستراتيجي للنهوض بأوضاع النقابة. فبعد مرحلة الدورة التكوينية المتعلقة بالتنظيم النقابي والتي تلتها الدورة التكوينية المتعلقة بالتواصل والإعلام النقابي، انطلقت نهاية الأسبوع الجاري اللقاءات التكوينة المتعلقة بالتدبير المالي للمنظمة بمختلف الجهات. وهو ما يبين الوعي بأهمية الرقي بالعمل النقابي واستمرار الممارسة النقا،بية الجادة والمسؤولة لدى أطر ومناضلي النقابة المشار إليها.

المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: