نداء إلى كل التنظيمات الفيدرالية وإلى كافة الفيدراليات والفيدراليين وإلى عموم المأجورين المشاركـــــة المكثفة في المسيرة الوطنيـــــة التـــــي سيتـــــم تنظيمهــا يــــوم الأحد 10 دجنبـــر 2017 بالربــــاط ابتداء من الساعة العاشرة صباحـــــا، احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي الأخرق، ودعما للشعب الفلسطيني في محنته.

آخر المستجدات

الفدرالية الديمقراطية للشغل تنظم الملتقى الجهوي الأول للشباب الفدرالي بجهة الدارالبيضاء- سطات

بوشعيب الحرفوي

تحت شعار : «بالشباب التغيير ممكن» نظم الاتحاد الجهوي بتنسيق مع الاتحادات المحلية للفدرالية الديمقراطية للشغل بجهة الدار البيضاء – سطات يوم السبت 2 أبريل 2016 بالمركب الثقافي سيدي بليوط بالدار البيضاء الملتقى الجهوي الأول للشباب الفدرالي. شارك فيه حوالي 80 شابا وشابة يمثلون مختلف النقابات القطاعية الأعضاء في الفدرالية الديمقراطية للشغل بكل من الجديدة، سيدي بنور، برشيد، سطات، بنسليمان والدار البيضاء الكبرى.

اللقاء التواصلي المذكور تميز بكلمة عبد الحميد فاتحي  الكاتب العام للفدرالية الديمقراطية للشغل الذي ذكر بالسياق الذي ينعقد فيه الملتقى الأول للشباب الفدرالي والذي يتزامن مع الذكرى الثالثة عشرة لتأسيس البديل النقابي حيث أشار في هذا الصدد إلى المبادئ الأساسية التي ارتكز عليه الفعل النقابي للفدرالية الديمقراطية للشغل منذ تأسيسها في أبريل 2003 للقطع مع نقابة الزعيم وخلق فضاء نقابي يشمل كل فئات المأجورين والعمال وينبني على أسس الديمقراطية والحداثة وسيادة القرار النقابي. وأكد عبد الحميد فاتحي على أن الشباب ينبغي أن يكون حاضرا في كل المعارك المجتمعية في ظل ما يتعرض له المجتمع من تخريب من طرف دعاة التكفير وللأسف تضيف كلمة المسؤول النقابي من طرف شباب ينتمي إلى أحزاب الرجعية الذين يتخذون شبكات التواصل الاجتماعي لنشر ثقافة الإقصاء والتطرف ورفض الاختلاف وهذا يناقض التاريخ الذي أثبت أن الشباب كان دائما مدافعا عن التحديث والتغيير و عن كل القضايا التي تهم الشباب والتي نجد أن الحكومة الحالية تواجهها بسياسة التهميش والإقصاء وكذا التعنيف في إشارة إلى ما تعرضه له مؤخرا الأساتذة المتدربون من قمع وتعنيف إثر قيامهم بحركات احتجاجية سلمية للدفاع عن قضيتهم العادلة والمشروعة المتمثلة في الحق في التوظيف. وأوضح عبد الحميد فاتحي أن دينامية المجتمع هي من دينامية الشباب الذي خلق التراكمات السياسية والإصلاحية من خلال حضوره في كل المعارك المجتمعية والتي كان آخرها حركة 20 فبراير التي اغتصبت من طرف من يناقضون التاريخ، مضيفا أن الأحزاب السياسية التقدمية اكتسبت قوتها من حركية الشباب وأن القادة السياسيون الكبار الذين بصموا على تاريخ مميز، هم من منتوج الحركة الطلابية. وقد أكد على أن الفدرالية الديمقراطية للشغل عملت منذ تأسيسها على مواجهة الثقافة الرجعية والتيار النكوصي وكانت دائما في محطاتها النضالية تدافع عن التغيير وعن كرامة الطبقة العاملة وحان الوقت يقول المسؤول النقابي لكي تستمع النقابة للشباب العامل في القطاع العام والخاص وأن تتفاعل مع همومه وقضاياه وأن توفر له الفضاء المناسب من أجل التواصل وتملك الفعل النقابي الجاد والمسؤول وأن تقدم له الدعم المالي والمعنوي للانخراط في الممارسة النقابية الهادفة، لكون المجتمع في حاجة إلى التحديث وعلى الشباب أن يلعب دوره كاملا سواء في الفضاءات السياسية والنقابية لمواجهة الأفكار الرجعية.

 وكانت القاعة التي احتضنت اللقاء التواصلي قد اهتزت بالشعار الفدرالي  قبل انطلاق أشغال الملتقى الذي ردده الشباب الحاضر بحماس كبير. مما يبين أن الفدرالية الديمقراطية للشغل تزخر بكفاءات وطاقات شابة تؤمن بالعمل النقابي الجاد. بعد ذلك تم عرض شريط وثائقي لأهم المحطات والمعارك النضالية التي خاضتها المركزية النقابية المذكورة خلال السنتين الأخيرتين. كما استمع الشباب الفدرالي لكلمة الاتحاد الجهوي التي ألقاها امحمد لشكر الكاتب الجهوي والذي أشار من خلالها إلى دور الشباب ومساهمته في الانتقال الديمقراطي وتحديث المجتمع وكذا الدفاع عن المكتسبات وأكد على أهمية التواصل مع الشباب العامل بالقطاعين الخاص والعام من أجل استقطابه وتوفير كل الظروف لجعله ينخرط بكل مسؤولية في العمل النقابي المسؤول. وفتح باب النقاش بعد ذلك أمام الشباب الفدرالي حيث أجمعت جل التدخلات على ضرورة فتح قنوات التواصل مع الشباب العامل في مختلف القطاعات وفتح المجال أمامه لتحمل المسؤولية في الأجهزة النقابية لما له من كفاءات عالية في استعمال وسائل الاتصال والقدرة على الإقناع سواء في العالم الافتراضي أوعلى أرض الواقع.

وعرفت أشغال الملتقى حضور بعض أعضاء المكتب المركزي يتقدمهم عبد العزيز إيوي الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم وعبد الكريم الجوالي عضو المكتب المركزي وبعض المسؤولات والمسؤولين النقابيين على المستوى الوطني والجهوي. كما عرفت أيضا حضور عضو التنسيقية المحلية للأساتذة المتدربين بالدارالبيضاء الذي ألقى كلمة أبرز من خلالها الوضع الذي يعيشه أساتذة الغذ.

وقد اختتمت أشغال الملتقى الأول للشباب الفدرالي بانتخاب سكرتارية جهوية ممثلة من مختلف النقابات القطاعية والاتحادات المحلية بجهة الدار البيضاء- سطات حيث جاءت التشكيلة كالتالي:

  • المنسق الجهوي: عبد الصمد الزاهيدي
  • نائبه الأول: نازك حوفاظي
  • نائبه الثاني:    يوسف افريحة.
  • الأمين :  حنان التيس.
  • نائبه الأول :   أمين رشيد.
  • نائبه الثاني :  دامي أنور
  • المقررون  :  حليمة آيت مولاي، عبد الكريم الطيفاني
  • المستشارون : جمال اسماعيلي، فريد اكسين، عبد الكريم المنصور، مصلوح خالد والغالمي نورالدين
المرجو عند كتابة التعليق أو الرد عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص و احترام الرأي الآخر، والابتعاد عن السب و الشتائم.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

%d مدونون معجبون بهذه: