آخر المستجدات

التنسيق النقابي بجهة الدار البيضاء سطات تطالب بحل كل الملفات العالقة للشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها. مع إدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في الوظيفة العمومية إسوة ومساواة بزملائهم موظفي وزارة التربية الوطنية

سعيد مفتاحي

في سياق أجرأة البرنامج النضالي التصعيدي للتنسيق النقابي الخماسي الأكثر تمثيلية النقابة الوطنية للتعليم (fdt) والنقابة الوطنية للتعليم (cdt) والجامعة الوطنية للتعليم (fne) والجامعة الوطنية للتعليم (umt) والجامعة الحرة للتعليم (ugtm) الذي قرر خوض الإضراب الوطني الوحدوي أيام 26و27و28 مارس 2019 وتنظيم وقفات احتجاجية أمام الأكاديميات والمديريات الإقليمية لحماية المدرسة العمومية وصون كرامة وحقوق ومكتسبات الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها ومواجهة سياسة الإجهاز والتبخيص الممنهج لنضالات ومطالب نساء ورجال التعليم.

وفي هذا السياق نظم التنسيق النقابي الخماسي الأكثر تمثيلية بجهة الدار البيضاء سطات وقفة احتجاجية أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين تميزت بالحضور المكثف للشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها ومنها الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وأساتذة الزنزانة 9 وهيئة الإدارة التربوية والأساتذة الذين يشتغلون خارج إطارهم الأصلي والمساعدين التقنيين والاداريين والملحقون التربويون وملحقو الإدارة والإقتصاد وضحايا النظامين

وردد المتظاهرون خلالها شعارات تعكس مطالبهم العادلة والمشروعة وإدانتهم لتماطل الحكومة والوزارة الوصية في الاستجابة لملفاتهم المطلبية والأدهى اعتمادها المقاربة الأمنية في مواجهة نضالاتهم السلمية والحضارية في إطار التضييق على الحريات النقابية وعلى رأسها ممارسة الحق في الإضراب الذي كرسه بوضوح دستور 2011 والمواثيق الدولية ذات الصلة.
وتوجت الوقفة الاحتجاجية بكلمة اتحاد التنسيقيات الوطنية والتنسيق النقابي الخماسي الأكثر تمثيلية بجهة الدار البيضاء سطات التي أكدت على المداخل الأربع لحلحلة الأزمة البنيوية التي تعاني منها المنظومة التربوية واستشراف سبل تجاوزها ويمكن اجمالهافي:

  • تنفيذ ما تبقى من اتفاقي 19و26 أبريل2011 خاصة إحداث رجة جديدة والتعويض عن المناطق النائية والبعيدة والمصادقة على الاتفاقية الدولية 87 المتعلقة بالحريات النقابية وحماية الحق النقابي فضلا عن إلغاء الفصل 288من القانون الجنائي.
  • حل كل الملفات العالقة للشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها.
  • إلغاء نظام التعاقد وإدماج الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في الوظيفة العمومية إسوة ومساواة بزملائهم موظفي وزارة التربية الوطنية.
  • الإسراع بإخراج نظام أساسي منصف ومحفز وموحد ودامج لكل الفئات التعليمية.

وأكدت كلمة التنسيق النقابي الخماسي الجهوي الأكثر تمثيلية على الأهمية القصوى لإستمرار التعبئة ورص الصفوف والاستعداد القوي للانخراط في كل المحطات والمعارك النضالية التي سيقررها التنسيق النقابي الخماسي الوحدوي لرفع منسوب الضغط على الحكومة والوزارة الوصية حتى تستجيب للمطالب المشروعة والعدالة للشغيلةالتعليمية بمختلف فئاتها.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: