آخر المستجدات

المجتمع المدني يؤازر الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في محنتهم ويطالب بإدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية

إبراهيم براوي

منذ الساعات الأولى من صباح يوم الأحد 24 مارس 2019، حج الآلاف من المغاربة من مختلف الشرائح الاجتماعية والتنظيمات النقابية والسياسية والحقوقية وجمعيات آباء وأمهات وأولياء أمور التلميذات والتلاميذ، للاحتجاج بشوارع الرباط تلبية لدعوة الائتلاف الوطني للدفاع عن التعليم العمومي، الذي يضم أزيد من 26 تنظيما.
انطلقت المسيرة الوطنية والتي شاركت فيها النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بمناضليها ومناضلاتها والذين حجوا إلى الرباط من كل جهات وأقاليم المملكة، من أمام وزارة التربية الوطنية على الساعة 10:30 تتقدمها قيادات تنظيمات الائتلاف الداعي لها. حيث ردد المتظاهرون شعارات مطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، ومعبرين عن تضامنهم مع نساء ورجال التعليم والأساتذة المفروض عليهم التعاقد بشكل خاص ومطالبين بإدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية، رامين بذلك إلى الإجهاز على حق بنات وأبناء الشعب المغربي في تعليم عمومي مجاني، وعلى رأسها محاولة تمرير مشروع ”القانون الإطار الخاص بالتربية والتعليم 51.17، حيث رفعوا شعارات مساندة لمعركتهم مطالبين الحكومة بإنصاف هذه الفئة، كما استنكروا المقاربة الأمنية التي تعتمدها الدولة ضد احتجاجات نساء ورجال التعليم بمجموعة من الجهات والأقاليم كان آخرها ليلة الأمس، حيث تدخلت قوات الأمن لفض معتصمهم بعد مسيرة الشموع التي أقاموها، منذ الساعات الأولى، تم فيها استعمال خراطيم المياه والكلاب البوليسية والدراجات والسيارات أسفرت عن مجموعة من الإصابات البليغة في صفوف الأستاذات والأساتذة نقلوا على إثرها إلى المستعجلات وهم في حالة حرجة.
مسيرة الائتلاف المغربي للدفاع عن التعليم العمومي، رسالة واضحة إلى المسؤولين عن تدبير الشأن العام والتعليمي بشكل خاص، لإيلاء القضية التعليمية ما تستحق كأولوية أولى بعد الوحدة الترابية، من أجل مدرسة عمومية مجانية وذات جودة.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: