آخر المستجدات

المكتب الوطني يثمن عاليا البرنامج النضالي التصعيدي الذي سطره التنسيق النقابي الخماسي الآكثر تمثيلا في أفق توفير شروط خلق جبهة اجتماعية ديمقراطية لمواجهة ما تعرفه الساحة التعليمية من سياسة الإجهاز الممنهج على الحقوق والمكتسبات التاريخية للشغيلة التعليمية

بـــــــــــــــلاغ

في اجتماعه العادي يوم الثلاثاء 12 مارس 2019 وفي ظروف غير عادية بالساحة التعليمية، تداول المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل مجموعة من القضايا التنظيمية والنقابية ومستجدات الساحة التعليمية ومجموعة من الملفات المطلبية العالقة لمختلف الفئات التعليمية المتضررة.
وبعد التداول والنقاش فإن المكتب الوطني:

  • يسجل اعتزازه البالغ بالتنسيق النقابي الخماسي بقطاع التربية والتكوين الأكثر تمثيلا: النقابة الوطنية للتعليم (cdt) والجامعة الحرة للتعليم (ugtm) والنقابة الوطنية للتعليم (fdt) والجامعة الوطنية للتعليم (umt) والجامعة الوطنية للتعليم (fne) باعتباره ضرورة آنية ملحة لحماية المدرسة العمومية ومواجهة سياسة الإجهاز الممنهج على الحقوق والحريات النقابية وضرب المكتسبات التاريخية للشغيلة التعليمية.
  • يجدد تضامنه المبدئي واللامشروط مع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في معركتهم العادلة والمشروعة من أجل الإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية إسوة ومساواة بإخوانهم المرسمين بقطاع التربية والتكوين.
  • يؤكد دعمه وتضامنه المطلق مع جميع المعارك العادلة والمشروعة التي تخوضها الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها دفاعا عن الحقوق والمكتسبات والكرامة وجودة ومجانية التعليم العمومي باعتباره قطاع حيوي واستراتيجي وقاطرة للتنمية والتقدم.
  • يدين التدخل العنيف وغير المبرر في حق الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وأساتذة الزنزانة 9 باعتباره ضربا من ضروب الشطط في استعمال السلطة والتضييق على الحريات النقابية التي يكرسها دستور 2011 والمواثيق الدولية ذات الصلة.
  • يحمل الوزارة الوصية مسؤولية تأجيج الوضع ورفع منسوب التوتر والاحتقان في الساحة التعليمية ويطالب الحكومة والوزارة بالالتزام بالجدية في التعاطي مع ملفات الشغيلة التعليمية.
  • يرفض مقترحات الوزارة خلال لقاء 9 مارس 2019 مع الكتاب العامين للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية والرامية إلى الالتفاف على مطلب الإدماج بالوظيفة العمومية لكل الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بإدخال تعديلات “مخدومة” على ما يسمى بالنظام الأساسي الخاص بأطر الأكاديمية.
  • يتبنى بشكل مطلق مخرجات الندوة الدولية وخاصة “إعلان الدار البيضاء” المنظمة من طرف الأممية التعليمية – البنية العربية بمشاركة النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) تحت شعار “الجواب العالمي على خوصصة وسلعنة التعليم” في أفق خلق جهة دولية متماسكة لمقاومة المشروع التخريبي الرامي إلى خوصصة وتسليع التعليم.
  • يثمن عاليا البرنامج النضالي التصعيدي الذي سطره التنسيق النقابي الخماسي الآكثر تمثيلا في أفق توفير شروط خلق جبهة اجتماعية ديمقراطية لمواجهة ما تعرفه الساحة التعليمية من سياسة الإجهاز الممنهج على الحقوق والمكتسبات التاريخية للشغيلة التعليمية والدفاع عن التعليم العمومي المجاني باعتباره حق إنساني تتحمل الدولة مسؤولية ضمانه، كما نص على ذلك دستور 2011 والمواثيق الدولية ذات الصلة.
  • يدعو الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها إلى الإنخراط الواعي والمسؤول في الإضراب العام الوطني يومي 13و14مارس 2019 والإستعداد القوي لخوض الإضراب الوطني العام أيام 26و27و28مارس 2019 ومختلف المحطات والمعارك النضالية التي سيعلنها التنسيق النقابي الخماسي من أجل الكرامة والإنصاف والعدالة الاجتماعية والمساواة وتكافؤ الفرص للجنسين .
  • يحيي كل المبادرات والصيغ النضالية المحلية والإقليمية والجهوية والجامعية لمنظمتنا دفاعا عن مجانية وجودة التعليم.
  • يقرر عقد المجلس الوطني الموسع يوم السبت 20 أبريل 2019 بالدار البيضاء.

عاشت النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش)
المكتب الوطني
الد

ار البيضاء في : 12 مارس 2019

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: