آخر المستجدات

المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) يخلد اليوم الأممي لحقوق المرأة ويحتفي بنساء التعليم

محمد طالبي

تحت شعار “نساء التعليم وتحديات التوازن بين الأسرة والوظيفة والنقابة” نظمت دائرة المرأة للنقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) بوجدة حفلا بهيجا على شرف نساء التعليم تخليدا للعيد الأممي لحقوق المرأة وذلك بعد زوال يوم الأحد 10 مارس 2019 بفضاء النسيج الجمعوي بوجدة.

بداية التخليد كانت مع الأخت زهور جوهري التي ألقت كلمة المكتب الإقليمي ثم تلتها كلمة دائرة المرأة التي قرأتها الأخت بدرية حلي قبل أن تباشر الأخت فاطمة اليعقوبي تقديم فقرات الحفل مع اشارتها إلى أنه:
في مناسبات كهذهنجدد موعدنا معكن لنتدبر أوضاعنا مع كل ما تحمله من إنجازات وإخفاقات….. كذلك في هذا اليوم يتم الاعتراف بإنجازات المرأة، حيث يكون فرصة لحشد الدعم لحقوقها، ودعم مشاركتها في مختلف المجالات نحن نعيش في عالم يهيمن عليه الرجال وتسوده ثقافة ذكورية. ولن نتمكن من زحزحة كفتي الميزان نحو المساواة ما لم نعتبر حقوق المرأة هدفنا المشترك ونرَ فيها مساراً للتغيير ينتفع به الجميع.

ولم يفت الأخت فاطمة اليعقوبي تجديد شكر دائرة المرأة بوجدة للنساء من قطاع التعليم ومن قطاعات أخرى اللواتي لبين الدعوة: “التي يهدف من خلالها مكتبنا الإقليمي الى العمل على تحفيز المرأة على مزيد من الصمود والنضال والكفاح وذلك ايمانا منه أنه لا يمكن أبدا أن تكون لعملية الرقي بحقوق الانسان و الانتقال الديمقراطي والتنمية المستدامة و التمكين الاجتماعي و الاقتصادي جدوى دون رد الاعتبار للمرأة ودورها الأساسي في المجتمع وإشراكها في وضع السياسات العمومية التي كما تعلمون وضِع أغلبها وفق ثقافة أرسى قواعدها الذكور… كما لا يمكن استشراف أي مشروع مجتمعي حداثي ونصف المجتمع مغيب وغير مسموع ومعنف”. وأضافت: “أن تكوني امرأة…. فهذه ارادة الاهية…. أما أن تكوني امرأة فرض عليها التعاقد في قطاع التعليم…. فهذا فعل شنيع من صنع الحكومة الجاثمة على صدورنا “

كما ذكرت الأخت بمخاض قضايا المرأة وطنيا، إذ: “أنها خاضت ولازالت تخوض معارك نضالية وحقوقية من أجل تحسين أوضاع النساء ورفع كل أشكال التمييز والعنف ضدهن ففي:

سنة 1990 …عريضة المليون توقيع.

سنة 1999….. خطة وطنية لإدماج المرأة في التنمية.

سنة 2004….مصادقة البرلمان على مدونة الأسرة.

تخصيص نسبة 10 في المائة من أعضاء البرلمان للنساء كخطوة أولى تلتها خطوات أخرى استجابة للمطالب النسائية حيث ارتفعت النسبة إلى 30 في المائة بموجب القانون الانتخابي الذي يخصص اللائحة الوطنية للنساء…

سنة 2008 ….. المغرب يرفع تحفظاته بشأن الاتفاقية الدولية للقضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو).

2011 ……. دستور 2011 الذي أقر بمبدأي المساواة والمناصفة ونص على إحداث الهيئة المكلفة بالمناصفة ومحاربة جميع أشكال التمييز مما نتج عنه ادخال تعديلات مهمة على التشريعات فأقر حق المرأة المغربية أن تمنح تلقائيا جنسيتها لأبنائها من زواج مختلط مثلها مثل الرجل المغربي كما أدخلت تعديلات على مدونة الأسرة تسمح لأبناء البنت المتوفاة أن يرثوا نصيبها من تركة جدهم بعد الوفاة أسوة بأبناء الابن بعد أن كان القانون يقصيهم و تم فرض إلغاء الفقرة الثانية من المادة 475 من القانون الجنائي المغربي التي كانت توفر لمرتكب جريمة الاغتصاب فرصة الإفلات من عقوبة السجن إن هو قبل الزواج بضحيته…..

2018…. خرج الى حيز الوجود القانون الذي يجرم التحرش الجنسي….

لكم أخواتي…اخواني أن تسجلوا معي أن الفترة بين 2011 و2018 لم تعرف أي مجهود لصالح قضايا المرأة ولنا أن نتساءل جميعا حول من كان وراء هذه الوضعية”. وفي هذا الباب ركزت على:” تنامي عدد الأسر التي تعيلها النساء بالمغرب…. من هذا المنبر نحيي كل النساء خاصة اللواتي لا صوت لهن وتعانين في صمت شظف العيش ومصاعب الحياة ولا جهة تكترث لأوضاعهن….. يستحضرني في هذا الباب البيت الشعري للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي الذي وصف هذه الحالة بــــ…….سيدتان…. سيدة تعرف كل محلات الفضة في باريس وتشكـــو….. و سيدة تبكي كل خميس في خمس مقابر و تكابـــر…… “.

وبعد أن وجهت الأخت تحية اجلال وتقدير للمرأة المغربية ولنساء التعليم عامة أكدت أن: «حفلنا البسيط هذا لا ولن يثنينا عن التضامن مع المرأة في مواقع الصراع…فلسطين…العراق… سوريا…اليمن…ليبيا…ومع المهاجرات من دول جنوب الصحراء المتواجدات ببلدنا”.

قبل اختتام الحفل أضافت الأخت فاطمة اليعقوبي:” نرفع أصواتنا ألما ولكن كذلك أملا لنستشرف مستقبلا مضيئا لكل بنات وأبناء مغربنا الحبيب …والسبيل الى هدفنا المنشود لن يكون مفروشا بالورد …هو النضال ثم النضال في أسمى تجلياته النبيلة…. لا تنسين وتذكرن أن التقاعد والتعاقد والتعاضد وصندوق المقاصة والتعليم والصحة والحوار الاجتماعي.. و … و …نالت عنها حكومتنا أصفارا….حكومة ناجحة …. على الورق…. فاشلة على أرض الواقع… على كل الأصعدة…
قبل يومين خرجت حرائر الجزائر لتصرخ …. لا للعهدة الخامسة…
حرائر المغرب ستتذكر عاهات حكومتنا وتصرخ …. لا للعهدة الثالثة…. “.
تخللت الحفل فقرات غنائية من أداء مجموعة الأمل وشعرية للشاعرة الأستاذة سعيدة الرغوي وفكاهية للفنان يوسف حامدي.

أختتم الحفل بأداء النشيد الفيدرالي ثم حفلة شاي على شرف المدعوات والمدعوين.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: