آخر المستجدات

بالرباط، مسيرة حاشدة تنتهي بالتعنيف من طرف قوات الأمن

إبراهيم براوي

تلبية لنداء النقابات التعليمية الثلاث الأكثر تمثيلية (النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش) النقابة الوطنية للتعليم (ك.د.ش) والجامعة الوطنية للتعليم (التوجه الديمقراطي)، إثر استمرار الهجوم على الحقوق والمكتسبات التاريخية للشغيلة التعليمية، وسن المزيد من القوانين التراجعية من أبرزها إصلاح نظام التقاعد، مشروع القانون التكبيلي للإضراب، تصفية ما تبقى من صندوق المقاصة، التقليص المستمر للميزانية المخصصة للتعليم العمومي، إغلاق الكثير من المؤسسات التعليمية العمومية، تفويت عقاراتها للقطاع الخاص، التنصل من الالتزامات السابقة من قبيل اتفاقي 19 و26 أبريل 2011، التعويض عن المناطق النائية، الدرجة الجديدة، التوقيع على اتفاقية 87 لمنظمة العمل الدولية؛ سحب التشريعات التراجعية بخصوص إصلاح التقاعد والتشغيل بالعقدة، وكل المراسيم التراجعية المتعلقة بالتوظيف، إضافة إلى “إصلاح” نظام التقاعد والتوظيف بالعقدة لتكريس الهشاشة بالقطاع وضرب الاستقرار المهني والاجتماعي والنفسي للشغيلة التعليمية، احترام الحريات والحقوق الديمقراطية وعلى رأسھا الحق في الإضراب؛ إنصاف كل الفئات وجبر ضررھا وخصوصا :الترقية ابتداء من 2012 للأساتذة المرتبين في السلم 9، شيوخ التعليم ابتداء من 2012، إلغاء قانون موظفي الأكاديميات والقطع مع التشغيل بالعقدة؛ ترقية كل حاملي الشھادات الماستر والإجازة…؛ تغيير إطار الدكاترة إلى أستاذ باحث ودمجھم في التعليم العالي والمراكز الجھوية …؛ وفتح تحقيق في التوظيفات بالزبونية والحزبوية؛ الزيادة في الأجور وتقليص الفوارق في الأجور بين العاملين في قطاع التعليم من جھة ومع القطاعات الأخرى من جھة أخرى، فكيف يمكن تصور الإنصاف كمبدأ مؤسس ومؤطر وفئات عريضة تشعر بالغبن؛ جبر ضرر كل الفئات المتضررة من نظام الترقي، إنصاف كافة الفئات: الزنزانة 9، الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وضحايا النظامين وحاملو الشھادات العليا، الأساتذة المتدربون، المستبرزون، الملحقون، المكلفون خارج سلكھم، المقصيون من خارج السلم، المساعدون التقنيون والمساعدون الإداريون، التقنيون، المبرزون، أطر التوجيه والتخطيط، الدكاترة، المھندسون، المفتشون، الإدارة التربوية، المتصرفون، المحررون…؛ التسريع بنظام أساسي منصف وعادل ومحفز، يحافظ على المكتسبات ويتدارك الثغرات؛ استرجاع العمل بالمادة 112: 15/6 خصوصا بالنسبة للسلاليم الدنيا.
لكل ذا وذاك تقاطر على الرباط مناضلو ومسؤولو ومنخرطو النقابات التعليمية الثلاث والمتعاطفين معهم جاؤوا من من كل أنحاء المملكة تلبية لنداء النقابات التعليمية الثلاث ومعها التنسيقيات والجمعيات التعليمية وكذا مناضلون شرفاء هم مبدئيا مع الوحدة النقابية، انطلقوا من ليجوبوا شوارع الرباط العاصمة الإدارية للمملكة مرددين شعارات منطوقة وأخرى مكتوبة على يافطات كلها تعبر عن مدى سخطهم وتذمرهم مما آلت إليه أحوالهم المهنية والنفسية والاجتماعية انطلاقا من محج حسان أمام فندق فرح فشارع الحسن الثاني وشارع ابن تومرت فشارع النصر لتمنع في بدايته من طرف القوات الأمنية بعد تدخل عنيف أسفر عن إصابة العديد من المشاركين والمشاركات.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: