آخر المستجدات

السكرتارية المحلية للمبرزين بأكادير تساند الأستاذ المبرز عماد بوتدغارت وتدعو كل الأطراف المعنية بهذه النازلة محليا ووطنيا إلى العدول عن أي إجراء من شأنه الإضرار ماديا أو معنويا بالأستاذ

النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش)

اللجنة الوطنية للأساتذة المبرزين الفيدراليين

السكرتارية المحلية

بلاغ للرأي العام المحلي والوطني

من أجل رد الاعتبار لمركز الاقسام التحضيرية للمعاهد العليا للمهندسين بأكادير

عقد الأساتذة المبرزون الفيدراليون باكادير اجتماعا تنظيميا تحت اشراف اللجنة الوطنية للأساتذة المبرزين الفيدراليين والمكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بأكادير بحضور عضو المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم ف.د.ش . وبعد استكمال النقط الواردة في جدول الاعمال و المصادقة على هيكلة السكرتارية المحلية للأساتذة المبرزين الفيدراليين صدر عن الاجتماع البلاغ الآتي :
أولا- المساندة التامة للأستاذ المبرز عماد بوتدغارت ودعوة كل الاطراف المعنية بهذه النازلة محليا ووطنيا الى العدول عن أي إجراء من شأنه الإضرار ماديا أو معنويا بأستاذ وراءه خمسة عشر عاما من العطاء والاجتهاد ، وذلك بحفظ هذا الملف بما يخول للأستاذ استعادة راتبه منذ تاريخ توقفه وعودته الى عمله بمركز الاقسام التحضيرية للمدارس العليا بأكادير . خصوصا وأن اجراء التوقيف مشوب بعيوب شكلية ومسطرية كثيرة أهمها أن قرار التوقيف لم يرتكز على وثائق مكتوبة بل على استفسارات شفهية لا يمكن ان تكون مرتكزا لقرار من هذا الصنف: فالاستاذ لم يتلق استفسارا مكتوبا لا من ادارة المركز ولا بعد لقائه بلجنة الاكاديمية. فاستجلاء الحقيقة لا يستقيم و التسرع في اتخاذ القرارات التأديبية ! بناء على ذلك نرى مع كل الاخيار محليا وجهويا ووطنيا ان الحكمة تقتضي حفظ هذا الملف من الناحية القانونية بما لا يترك أثرا ماديا على الاستاذ وعلى أسرته الصغيرة و طلبته و زملائه في المركز.
ثانيا– نناشد كل المسؤولين الجهويين بجهة سوس ماسة ،كل في مجال اختصاصه ، الى تدارك ما يطال مركز الاقسام التحضيرية للمعاهد العليا ثا.رضا السلاوي بأكادير من تشويه لصورته ، والحال أنه أحد أكبر مراكز الاقسام التحضيرية للمعاهد العليا بالمغرب خرج أطرا وازنة جهويا ووطنيا ودوليا . أن هذا التشويه الممنهج يكاد يجعل من أجود المراكز وطنيا مجرد مؤسسة تعج بالخروقات و والانزلاقات التربوية والادارية مما يشكك في مصداقيتها و يسيء لسمعة أطرها . والواقع أن أطر المركز من خيرة الأساتذة المبرزين بالمغرب في مختلف التخصصات ، مشهود لهم بكفاءتهم من خلال مشاركتهم في اللجن الوطنية للتبريز في مختلف المواد ، ومساهمتهم الوازنة في تجديد برامج الاقسام التحضيرية بالمغرب ، و جودة تأطيرهم لطلبتهم تأطيرا أعطى نتائج مشهود لهم بها وطنيا ودوليا . ان التركيز على بعض الظواهر العارضة وتضخيمها مضر بمؤسسة وطنية عمومية رائدة بالجهة . ان الاحداث المتتابعة التي عرفها المركز تبث الاحباط في الكفاءات العاملة بنكران للذات و تفان مما يقتضي ارجاع الاعتبار لهذا المركز ، لطلبته و طواقمه التربوية والادارية . كل المؤسسات تعرف بعض الاحداث الطارئة يكون من الاجدر أن تحل بطرق تربوية ومنهجية مهنية في المقام الاول ، ولا يكون اللجوء الى الاجراءات القصوى اداريا الا بعد استنفاذ كافة الوسائل التربوية .
ثالثا– نناشد السيد مدير الاكاديمية الجهوية و السيد الكاتب العام للوزارة والسيد مدير المركز الوطني للتجديد التربوي المشرف على مراكز الاقسام التحضيرية بالمغرب ان يعملوا جميعا من أجل استقرار الطاقم الاداري المسير للمركز . لا يمكن ان يسير أحد أكبر المراكز في البلاد من حيث عدد الشعب التي يضمها ، ومن حيث عدد التلاميذ الملتحقين به ، وعدد الاطر العاملة به بطاقم اداري مكلف وغير رسمي ( الادارة و مصالح الاقتصاد و الحراسة العامة وحتى الأعوان ) . ان هذا الوضع الهش اداريا لا يساعد على حسن تدبير هذا المرفق الهام الذي يسهر على تأهيل أجود التلاميذ بالجهة . ان استقرار الادارة من شأنه ان يضفي المصداقية على التدبير الاداري للمركز ويساهم في استقلاليته في معالجة مختلف القضايا المتعلقة به معالجة رفيعة ومتقدمة .
رابعا– نتوجه الى كل السيدات والسادة الاساتذة المبرزين بروح وحدوية راقية لنفكر جميعا في حالة الجمود والانتظارية التي أصابت هذه الفئة من خيرة اطر التعليم بالمغرب . نتساءل بعد ضياع أكثر من ربع قرن من حياة الاساتذة المبرزين وهم ينتظرون “خروج النظام الخاص بالمبرزين في المغرب” . مطلب ، مات الكثير منهم ، ولم يتحقق ! ندعو الجميع على اختلاف الآراء و التصورات الى بذل الجهد بنكران للذات لنفكر جميعا في أفق يعيد الثقة للأستاذ المبرز ينصفه ولا يذله. لأن استراتيجية اغراق المبرزين في قضايا جزئية ينشغلون بها في المراكز ليس حلا بل تعبيرا عن أزمة حقيقية . لأن هذه الاستراتيجية غير منتجة ولا أفق لها على الاطلاق ، ولا تؤدي الا الى ضياع عشرات السنين مرة أخرى من قبل الاجيال الجديدة من المبرزين الشباب !
خامسا– ندعو كل السيدات والسادة المبرزين الى التفكير الجماعي في ارجاع الاعتبار للأستاذ المبرز من خلال اقتراح برنامج عمل يتحول فيه الاستاذ المبرز الى قوة اقتراحية و شريكا رفيعا في الرقي بالمنظومة التعليمية التي تحتاج الى كل الطاقات المبرزة في التأطير و التأليف و اقتراح الحلول للمشاكل المعرقلة في كل تخصص على حدة . وفي هذا الاطار ندعو الجميع الى المشاركة في تأسيس La Société des agrégés marocains / هيئة المبرزين المغاربة . لتكون هيئة مرجعية تبلور رأي المبرزين في الشؤون التربوية والبيداغوجية في مختلف المجالات ، وتربط شراكات مهنية مع الهيئات النظيرة وطنيا و دوليا ، وتصدر تقريرا دوريا موجها للمسؤولين و المؤسسات الوطنية والجهوية .

عاشت النقابة الوطنية للتعليم (فدش)
اللجنة الوطنية للأساتذة المبرزين الفيدراليين المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم أكادير/ اداوتنان
السكرتارية المحلية

حرر بأكادير يوم السبت 16 – 02- 2019

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: