آخر المستجدات

الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب تعلن انطلاق الشطر الثالث من البرنامج النضالي

القنيطرة في: 27/01/201

بـيــــان

في ظل الأجواء المشحونة والمتوترة التي لم يسبق أن عرفت منظومة التربية والتكوين مثيلا لها من خلال تجميد الحوار وانسداد الآفاق أمام مختلف الهيئات والفئات حتى أصبح الاحتجاج هو القاعدة التي يتميز بها هذا القطاع.
وفي ظل التصعيد الممنهج والهجمة الشرسة التي تقوم بها وزارة التربية الوطنية ضد هيئة الإدارة التربوية من خلال الاقتطاعات والإجراءات الإدارية الجائرة التي تميزت بإسهال خطير في الاستفسارات وإطلاق اليد لاجتهاد بعض المسؤولين الإقليميين النجباء (بني ملال، القنيطرة…) في خرق صارخ لكل المساطر و القوانين .
وفي ظل غياب أي أفق لتسوية الوضعية النظامية لهيئة الإدارة التربوية بالمؤسسات التعليمية (المديرات والمديرون بالإسناد)، وعدم رغبة وزارة التربية الوطنية في الاستجابة لمطلب الإدماج في إطار متصرف تربوي دون اللجوء إلى التعقيدات المسطرية البيروقراطية والقرارات المجحفة والتبريرات غير المقنعة.
ووعيا من المكتب الوطني بوجود مخطط محكم لتغيير بوصلة نضالنا وحرفها عن مطلبي الكرامة والإطار وهما المدخلان للفعالية والنجاعة اللتان تتغنى بهما وزارة التربية الوطنية، وتحويله بدلا عن ذلك بفضل دهاء بعض المسؤولين الإقليميين النجباء إلى مستوى الأقاليم والجهات.
وإدراكا من المكتب الوطني لأهمية توحيد الجهد النضالي مركزيا بدل تشتيته على مستوى الفروع والجهات وهو السيناريو الذي يحاول البعض تنزيله من خلال تحويل الصراع من بعده الوطني إلى أبعاده المحلية والإقليمية وخلق تصادمات مجانية لا تخدم ملفنا المطلبي بقدر ما تحرفه عن مساره الحقيقي.
واستحضارا للتقييمات المتعددة التي تقوم بها جمعيتنا على المستويات المحلية والجهوية والوطنية والتي أكدت أن البرنامج النضالي يتم تنفيذه من طرف واحد في أغلب المديريات وبشكل متفاوت بين مكونات التنسيق في بعض الأحيان مما يستلزم إعادة النظر في بعض نقط البرنامج النضالي والتركيز على المشترك بين مكونات التنسيق الثلاثة خاصة بعد انتهاء الشطر الثاني من البرنامج النضالي.
وحرصا من المكتب الوطني على إعطاء نفس جديد لهذا البرنامج النضالي وضمان فعالية أكثر وتركيز أكبر على البعد المركزي لملفنا المطلبي الذي لا يمكن حله على مستوى الفروع والجهات وإنما مفاتيحه بيد المسؤولين المركزيين.

لأجل ذلك فإن المكتب الوطني وهو يلتزم بمواصلة البرنامج النضالي بكل قوة وبأشكال نوعية يعلن:
انتهاء الشطر الثاني من البرنامج النضالي بعد تحقيق أهدافه (البريد، اللقاءات، التكوينات، استقبال المسلكيين) الحضور للاجتماعات مع حمل الشارة و الترافع عن الملف المطلبي.
انطلاق الشطر الثالث من البرنامج النضالي وتوحيد الجهد النضالي في بعده الوطني من خلال:

  • تنظيم اعتصام وطني بالمبيت أمام مقر وزارة التربية الوطنية مصحوبا بمسيرة وطنية إلى البرلمان يومي 30 و31 مارس 2019 – سيصدر تعميما داخليا حول أجرأة الاعتصام والمسيرة –
  • توجيه الفروع المحلية لملء طلبات الإعفاء من مهام الإدارة التربوية الموجهة للسيدات المديرات و السادة المديرين، سيحدد تاريخ تسلمها لاحقا.

إن المكتب الوطني وهو يفتتح الشطر الثالث من البرنامج النضالي:

  • يجدد ثقته في كل المديرات والمديرين ويشيد بصبرهم وإصرارهم على إنجاح هذه المحطة النضالية المفصلية، ويثمن تماسكهم والتفافهم حول إطارهم الجمعوي العتيد، ويدعوهم إلى مزيد من اليقظة والتلاحم.
  • يؤكد تمسكه بالحوار ويدعو وزارة التربية الوطنية إلى تغليب الحكمة والترفع عن المزايدات والمشاحنات ومحاولة الالتفاف على المطالب العادلة والمشروعة لهيئة الإدارة التربوية بالمؤسسات التعليمية.
  • يطالب كل الهيئات السياسية والتنظيمات النقابية والحقوقية والمنابر الإعلامية بتحمل مسؤوليتها في الدفاع عن قضايا الإدارة التربوية وملفها العادل.
  • التضامن الامشروط مع المديرين الذين تم تطبيق مساطر جائرة في حقهم مع غياب تام للمساطر القانونية المعمول بها .
  • يجدد التأكيد مرة أخرى أن ما لم يتحقق بالنضال يتحقق بالمزيد من النضال

عاشت الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب جمعية ديموقراطية، مستقلة وحداثية

المكتب الوطني

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: