آخر المستجدات

المكتب الوطني يثمن عاليا النجاح الباهر للإضراب الوطني الوحدوي والتاريخي ليوم 3 يناير 2019 ويهنئ الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها وموظفات وموظفي التعليم العالي والأحياء الجامعية لمشاركتها الوازنة والمكثفة في هذه المحطة النضالية

بـــلاغ المكتب الوطني

عقد المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل اجتماعه العادي يوم الثلاثاء 15 يناير 2019 بالمقر المركزي للنقابة بالدار البيضاء، وبعد الاطلاع على مستجدات الوضع التعليمي والتداول في القضايا النقابية والتنظيمية وتقييم محطة الإضراب الوطني الوحدوي والتاريخي للثالث من يناير 2019 ومشاركة القطاع في اللقاءات التعبوية التي دعت إليها الفيدرالية الديمقراطية للشغل أيام 11- 12 – 13 يناير 2019 استعدادا للمسيرة الوطنية الاحتجاجية يوم 3 فبراير القادم، وبعد مناقشة السياق التعليمي والتربوي الوطني وتطورات الحوار القطاعي مع الوزارة الوصية ومستجدات الساحة التعليمية والعلاقة مع الهيئات الوطنية والدولية والفئات التعليمية والنقابات القطاعية الأكثر تمثيلية، وبعد النقاش والتداول فإن المكتب الوطني:

  • يرى أن أولويات النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) في المرحلة الراهنة تتمثل في العمل الحثيث الرامي إلى وحدة العمل النقابي ومواصلة الجهد لتعميقه وانفتاحه ليشمل أهم مكوناته النقابية الأكثر تمثيلية على قاعدة وضع برنامج نضالي وحدوي تتمثل أهم محاور ملفاته المطلبية في: إيجاد حل عادل ومنصف ونهائي لكل الملفات والقضايا العالقة منذ سنوات وجبر ضرر ضحايا السياسات التعليمية اللاشعبية التي تهدف إلى الإجهاز الممنهج على الحقوق والمكتسبات وتنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011 وتسريع وتيرة النظام الأساسي من أجل إنهاء محاوره فضلا عن إحداث تحفيزات مادية وفق مبدأ المماثلة مع باقي قطاعات الوظيفة العمومية، حرصا على تأمين واستمرار الزخم النضالي الذي أفرزه إضراب 3 يناير 2019 وعدم تعريضه للانتكاسة.
  • يثمن عاليا النجاح الباهر للإضراب الوطني الوحدوي والتاريخي ليوم 3 يناير 2019 ويهنئ الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها وموظفات وموظفي التعليم العالي والأحياء الجامعية لمشاركتها الوازنة والمكثفة في هذه المحطة النضالية دفاعا عن حقوقها ومكتسباتها ومواجهة سياسة الإجهاز الممنهج والمقاربة الحكومية التبخيسية للملف المطلبي للشغيلة التعليمية بكل فئاتها.
  • يستنكر بشدة تأجيل لقاء 28 دجنبر 2018 من طرف الوزارة الوصية لأسباب ودواعي واهية والذي علقت عليه الشغيلة التعليمية آمالا كبيرة للحصول على الأجوبة النهائية والحاسمة عن مجموع القضايا والملفات المطلبية العالقة منذ سنوات خلت.
  • يطالب وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالإسراع بعقد اللقاء المؤجل استجابة لمراسلة النقابات الثلاث الأكثر تمثيلية: النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) والنقابة الوطنية للتعليم (ك د ش) والجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي بتاريخ 14 يناير 2019، في أفق تلقي إجابات الوزارة حول القضايا والملفات المطروحة والتداول في الملف المطلبي للشغيلة التعليمية بالتعليم المدرسي والجامعي والأحياء الجامعية، والاحتقان الذي يعيشه القطاع والإجراءات الانتقامية التي أقدمت عليها الوزارة الوصية ردا على نجاح إضراب 3 يناير 2019 .
  • يشجب الإجراءات الزجرية والانتقامية للوزارة الوصية على القطاع خاصة بعد نجاح الإضراب الوطني الوحدوي لثالث يناير 2019 ضد نساء ورجال التعليم بمختلف فئاتهم من قبيل الاقتطاع التعسفي من أجور المضربات والمضربين والإمعان في الاستفسارات الاستفزازية والاقتطاع المزدوج من أجور هيئة الإدارة التربوية، فضلا عن التهديدات والوعد والوعيد والتلويح بالإعفاءات الانتقامية في إطار التضييق على الحريات النقابية التي كرسها دستور 2011 والمواثيق الدولية ذات الصلة.
  • يدعو إلى التعبئة والتواصل مع الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها للمساهمة والمشاركة المكثفة لإنجاح المسيرة الاحتجاجية الوطنية المقررة يوم الأحد 3 فبراير 2019 بالرباط التي دعت إليها الفيدرالية الديمقراطية للشغل للتعبير عن احتجاجنا وإدانتنا الجماعية للفشل الذريع للسياسات العمومية التي تنهجها الحكومة في قطاع التعليم بصفة خاصة وتجاه الشغيلة المغربية بصفة عامة.

المكتب الوطني

الدار البيضاء: 15 يناير 2019

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: