آخر المستجدات

التنسيق النقابي بجهة الشرق يعتز بالانخراط الواسع للشغيلة التعليمية بالجهة في الإضراب الوطني الوحدوي ويدعو إلى رص الصفوف لمواجهة التحديات القادمة

المكاتب الجهوية لكل من الجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديمقراطي- والنقابة الوطنية للتعليم- ك.د.ش- والنقابة الوطنية للتعليم – ف.د.ش تشيد بالاستجابة الواسعة لنساء ورجال التعليم في الإضراب والشكلين الاحتجاجين الوقفة والمسيرة

تفعيلا لقرار الإضراب العام الوطني بقطاع التربية الوطنية وإدارات التعليم العالي ليوم الخميس 3 يناير 2019، دعت النقابات التعليمية بجهة الشرق: الجامعة الوطنية للتعليم-التوجه الديمقراطي- والنقابة الوطنية للتعليم- ك.د.ش- والنقابة الوطنية للتعليم-ف.د.ش- لخوض هذا الشكل الاحتجاجي الإنذاري تجسيدا لتصوراتها في أولوية النضال المشترك وانسجاما ومبادئها وقناعتها بأهمية تفعيل مبدأ التضامن وحسم الصراع الاجتماعي ميدانيا بدل الرهان على جلسات الحوار المغشوش.
وإذ تشيد المكاتب الجهوية لكل من الجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديمقراطي- والنقابة الوطنية للتعليم- ك.د.ش- والنقابة الوطنية للتعليم- ف.د.ش -بالاستجابة الواسعة لنساء ورجال التعليم في الإضراب والشكل الاحتجاجي المتمثل في الوقفة الاحتجاجية أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الشرق والمسيرة الاحتجاجية في اتجاه المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية وجدة فإنها:
تعتز بالانخراط الواسع والمسؤول للشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها في الإضراب الوطني الوحدوي العام ليوم الخميس 3 يناير 2019، وتعتبره عودة قوية للعمل النقابي الديمقراطي الوحدوي التضامني كما تعتبره انتكاسا للاختيارات التنظيمية التبعية الذيلية التي ما فتئت تزرع اليأس وتنتج خطابا مزدوجا ومنافقا يرمي لتجويد شروط الإذلال خصوصا ما يرتبط بملف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وباقي الفئات.
تحيي انخراط تنسيقيات مختلف الفئات، وتعتبره علامة فارقة بين مرحلة وأخرى وتثمن استعداد التنظيمات النقابية لخوض أشكال نضالية تصعيدية دفاعا عن المدرسة العمومية المغربية وفرض الاستجابة للمطالب العادلة للشغيلة التعليمية.
تهيب بالمركزيات النقابية الجماهيرية إلى استرجاع المبادرة دفاعا عن الطبقة العاملة وعموم الموظفين وخوض الصراع من أجل العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.
تدعو إلى الاستمرار في النضال الوحدوي الكفاحي والتحلي بالمسؤولية والشفافية مع رجال ونساء التعليم في قضاياهم المصيرية وقضية التعليم العمومي، في العلاقة بما يجري في الحوار وما يتم الترويج له من مواقف مغلوطة ترمي إلى الهاء الرأي العام التعليمي وإلهائه لتمرير باقي التراجعات المبرمجة.
عاشت وحدتنا النضالية لا نضال بدون تنظيم والنضال وحده يجدي.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: