آخر المستجدات

المكتب الإقليمي للحوز يعلن استنكاره الشديد للجريمة الوحشية التي طالت السائحتين الأجنبيتين بإقليم الحوز، ويؤكد أن المدخل الأساس لمحاربة التطرف والغلو والعنف وتجفيف مستنقعاتها، يكمن في رد الاعتبار للمدرسة العمومية ونشر القيم الإنسانية النبيلة

عقد المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بإقليم الحوز، اجتماعا يومه الأربعاء 26 دجنبر 2018، وقد تمحور هذا اللقاء حول مناقشة مجموعة من المستجدات والقضايا التنظيمية والنقابية وتجليات الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لمختلف الفئات التعليمية المتضررة. وأمام انسداد باب الحوار الاجتماعي وتجاهل الوزارة الوصية على القطاع للمطالب العادلة والمشروعة للشغيلة التعليمية وانسجاما مع موقف نقابتنا الداعم لكل الحركات الاحتجاجية التي تخوضها كل الفئات، فإن المكتب الإقليمي يسجل:

  • استنكاره الشديد للجريمة الوحشية التي طالت السائحتين الأجنبيتين بإقليم الحوز، ويؤكد أن المدخل الأساس لمحاربة التطرف والغلو والعنف وتجفيف مستنقعاتها، يكمن في رد الاعتبار للمدرسة العمومية ونشر القيم الإنسانية النبيلة.
  • إدانته الشديدة لإقدام السلطات المحلية على قرار المنع للمسيرة الاحتجاجية للفيدرالية الديمقراطية للشغل في مدينتي القنيطرة وتطوان.
  • رفضه الثابت للمقاربة الحكومية للتوظيف بالتعاقد لما يترتب عنه من آثار سلبية مادية ومعنوية تضرب في العمق الاستقرار النفسي والاجتماعي للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.
  • رفضه لطريقة تدبير الحركة الانتقالية التعليمية 2019 وما خلفته نتائجها من استياء عميق في صفوف نساء ورجال التعليم بتغليب منطق التبادل عليها.
  • دعمه المطلق وغير المشروط لنضالات الشغيلة التعليمية بكل فئاتها.

ويطالب الوزارة:

  • بتسوية جميع الملفات الفئوية والقضايا العالقة بشكل فوري وعاجل (ملف ضحايا النظامين(1985-2003)، هيئة الإدارة التربوية، أساتذة السلم 9، ملف الأساتذة المدمجون، الأساتذة الذين يدرسون خارج إطارهم الأصلي، ملف المساعدين التقنيين والمساعدين الإداريين، المبرزون، الترقية بالشواهد، ملف حاملي الشواهد العليا، الأساتذة المتدربون الراسبون، الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، مسألة الطعون في نتائج الحركة الانتقالية الوطنية، …).
  • بإجراء حركة جهوية ومحلية لإنصاف المتضررين.
  • بتمكين العاملين بالمؤسسات التعليمية بالعدة اللازمة لتنفيذ مهامهم على أحسن وجه (العتاد المعلوماتي، الهواتف، توفير الصبيب الكافي الخاص بالشبكة العنكبوتية، الوسائل التعليمية، …)
  • بضرورة الإدماج العاجل للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في سلك الوظيفة العمومية والقطع نهائيا مع الهشاشة والاحتقان.

وعاشت النقابة الوطنية للتعليم صامدة مناضلة.

عن المكتب الإقليمي

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: