آخر المستجدات

المسيرة الاحتجاجية الجهوية لجهة سوس ماسة ببيوكرى

حبش مصطفى

لم تسمح السلطات المحلية بمدينة بيوكرى جنوب أكادير، بانطلاق المسيرة الجهوية للفيدرالية الديموقراطية للشغل لجهة سوس ماسة، صباح الأحد 23 دجنبر 2018، إلا بعد تفاوض مع المنظمين، وقف للمسيرة دام زهاء نصف ساعة من انطلاقها، ليحدد مسارها من أمام الباشوية في اتجاه مقر عمالة أشتوكة أيت بها. وتأتي هذه المسيرة تفعيلا للقرار الصادر عن المركزية النقابية للفيدرالية الديموقراطية لشغل في شتنبر الماضي، بتنظيم مسيرات جهوية، تحت شعار “لنقاوم السياسة في ظل الاستهتار الكبير للحكومة السابقة والحالية”، بمطالب الشغيلة المغربية، طيلة سبع السنوات الماضية، وإجهازها على جل المكتسبات التاريخية للشعب المغربي من تعليم وصحة وغيرها من القطاعات الحيوية الأخرى، حسب النداء الذي وجهته الاتحادات المحلية بسوس ماسة بحر هذا الأسبوع.
ورفع المتظاهرون عدة شعارات منددة بالتراجعات الحقوقية والنقابية التي تعيشها الشغيلة المغربية سواء في القطاع العام والخاص سيما في سبع سنوات الأخيرة، التي عرفت تجميدا للأجور وارتفاع في الأسعار. كما ندد المتظاهرون بالقرارات الحكومية التي أدت إلى إفراغ الإدارات المغربية من الأطر والكفاءات المهنية، نتيجة تسطير عدة قرارات وصفها حفيظ أكلكال عضو المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم وعضو المجلس الوطني للفيدرالية الديمقراطية للشغل “بالجائرة التي باغتت بها الحكومة السابقة والحالية الشغيلة المغربية”، ويضيف أكلكال “أن هذه المسيرة تأتي في ظل التراجعات النقابية الخطيرة والإجهاز الكبير على ملف التقاعد”، وفرض التعاقد على الموظفين الجدد خاصة في قطاع التعليم.
من جانبه أكد عبد الصادق السعيدي عضو المكتب المركزي أن وضعية الشغيلة المغربية اليوم أضحت صعبة للغاية، نتيجة استمرار نزيف الإجهاز على كل المكتسبات، التي حققها الشعب المغربي طيلة عقود من النضال لمختلف القوى الحية بالمغرب. وأضاف السعيدي “أنه أصبح من الضروري بمكان أن نتجند جميعا لإعادة الاعتبار للملف الاجتماعي ببلدنا”.
جهة سوس ماسة والمطالبة بحقها من الدعم العمومي على غرار باقي الجهات، كان أحد المطالب الأساسية التي صدحت بها حناجر المتظاهرات والمتظاهرين حيت رددوا في أكثر من مرة شعار “من حاحا لمغميمة ومن مرلفت لكليميمة، أراضينا مقسومة وأراضينا مقسومة، على الجهات على الجهات المعلومة “وتعاني جهة سوس ماسة في الآونة الأخيرة سواء في المجال الحضري أوالقروي عدة مشاكل تخص الملك الغابوي والرعي الجائر ومشكل الترامي على الملك البحري بشمال أكادير الذي كان محور عدة وقفات لهيئات المجتمع المدني.
وعرفت هذه المسيرة الجهوية للفيدارلية الديموقراطية لشغل، حضورا لمختلف القطاعات العمومية بجهة سوس ماسة وواد نون، سيما قطاع التعليم والصحة والبريد والعدل إلى جانب قطاع النقل والقطاع الفلاحي.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: