آخر المستجدات

الأخ الصادق الرغيوي يطالب من المؤتمر الرابع للدولية التعليمية للبنية الإقليمية العربية بتونس بتجويد المدرسة العمومية العربية وبتوحيد الجبهات العربية والدولية للمطالبة بإدماج الأساتذة المتعاقدين في الوظيفة العمومية

نجاة الغناي

حضرت النقابة الوطنية للتعليم ( ف د ش) العضو في الدولية للتربية والعضو في المكتب التنفيذي للبنية الإقليمية العربية، المؤتمر الرابع للدولية للتربية للبنية الإقليمية العربية بتونس يومي 12 و13 دجنبر 2018 ،تحت شعار: “الديمقراطية والحريات النقابية”.
تميز هذا المؤتمر بحضور العديد من النقابات والروابط التعليمية للبلدان العربية لشمال إفريقيا والشرق الأوسط، حيث تم تقاسم التجارب الخاصة بالدول الأعضاء حول العديد من المواضيع المرتبطة بشعار المؤتمر، والتي نوقشت من خلال موائد مستديرة وورشات عمل طيلة يومي المؤتمر مثل:

  • واقع الديمقراطية والحريات النقابية في البلدان العربية.
  • الواقع في الممارسة من الحريات النقابية مقارنة بالواقع الدستوري.
  • عمل الدولية للتربية على جودة شروط التوظيف.
  • أثر الحريات النقابية على حقوق وحالة المعلمين.
  • كيفية تحسين وضع المعلمين على ضوء الوضع الحالي من ناحية القيود على الديمقراطية السائدة والتغيرات السياسية.

في ليلة اليوم الأول من المؤتمر، توجه الوفد المغربي المشارك، إلى المعتصم الليلي لنقابة أساتذة التعليم الثانوي العضو في الاتحاد العام التونسي دعما ومساندة للأخوات والإخوة المعتصمين داخل مقر المديرية الجهوية للتربية بنابل، المطالبين بالكرامة لنساء ورجال التعليم وتحسين ظروفهم الاجتماعية وتجويد المدرسة العمومية التونسية.
وفي ختام اليوم الثاني للمؤتمر نوقش موضوع: توظيف المعلمين الشباب والعمل على بقائهم في المهنة، وفي هذا الموضوع تميزت مداخلة الأخ الكاتب العام الصادق الرغيوي بتركيزها على تجربة المغرب في التوظيف بالعقدة ومطابقة ذلك لما يحدث في العديد من الدول العربية الخاضعة لإملاءات أبناك النقد الدولية والتي كرست الهشاشة في المدرسة العمومية وسلعنة التعليم إرضاء لرؤوس الأموال العربية، وطالب بتكوين جبهة نقابية عربية ودولية للمطالبة بإدماج الأساتذة اللذين فرض عليهم التعاقد بالوظيفة العمومية من أجل استقرارهم النفسي والاجتماعي وبالتالي تجويد المدرسة العمومية، وطالب النقابات الأعضاء العربية في الدولية للتربية بالاتفاق على يوم موحد يخصص للاحتجاج عربيا ودوليا ضد هذه السياسة التعليمية المكرسة للهشاشة بالمدرسة العمومية.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: