آخر المستجدات

المكتبان الوطنيان للنقابة الديمقراطية للجماعات المحلية، والنقابة الديمقراطية للجماعات الترابية يوحدان صفهما النقابي ويقويان الجبهة الداخلية

تتويجا لسلسلة المشاورات الهادفة إلى توحيد الصف النقابي وتقوية الجبهة الداخلية للشغيلة الجماعية، عقد المكتبان الوطنيان للنقابة الديمقراطية للجماعات المحلية العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، والنقابة الديمقراطية للجماعات الترابية اجتماعا مشتركا يوم الجمعة 14 دجنبر 2018 بمقر الفيدرالية الديمقراطية للشغل بالرباط تدارسا من خلاله الوضع المزري الذي تعيشه الشغيلة الجماعية، خاصة إثر تعطيل آلية الحوار القطاعي وتجميد كل الملفات المطلبية التي تخص العاملين في قطاع الجماعات الترابية، وما صاحب ذلك من هجوم على الحريات النقابية وضرب للمكتسبات والحقوق.
ووعيا من المكتبين الوطنيين بدقة المرحلة وحساسيتها، ورغبة في تقوية الجبهة النقابية، وتوحيد الجهود النضالية التي يمكن أن تتحقق في ظل توفر شروط الوحدة التنظيمية في إطار النقابة الديمقراطية
للجماعات المحلية العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، الشيء الذي كان له الأثر الكبير في تهييء الأجواء الأخوية لإنجاح هذا الاجتماع بما تقتضيه اللحظة التاريخية.
وإذ يعتبر المكتبان النقابيان هذا القرار الوحدوي المتسم بالكثير من الجرأة والشجاعة ونكران الذات مدخلا أساسيا لحماية حقوق ومكتسبات الشغيلة الجماعية، فإنهما يعتبران ذلك دعوة مفتوحة للجميع للالتحاق بهذا المشروع التنظيمي الوحدوي، الذي جاء كثمرة لنقاش عميق وموسع بين مختلف المناضلين الغيورين على قطاع الجماعات الترابية، ويبعثان رسالة واضحة مفادها أن الانتصار للشغيلة الجماعية ينبغي أن يكون منزها عن المصالح، وأن العمل الوحدوي يعدَ أجلى تعبير عن ذلك.
إن المكتبين الوطنيين وهما ينهيان هذا الاجتماع الوحدوي في أجواء أخوية عالية يعلنان ما يلي:

  • مناشدة جميع مناضلي النقابتين الوطنيتين إلى المساهمة الهادفة في عملية البناء التنظيمي الوحدوي، والتحلي بروح اليقظة ووحدة الصف خدمة للمصالح العليا للشغيلة الجماعية وفتح باب العودة لجميع المناضلين والمناضلات لإنجاح وإنضاج العودة لصفوف النقابة الديمقراطية للجماعات المحلية.
  • دعوة المجلس الوطني المشترك والوحدوي للانعقاد يوم 12 يناير 2019 بمقر الفدرالية الديموقراطية للشغل بالدار البيضاء ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا. من أجل المصادقة على قرار المكتبين الوطنيين بالاندماج في إطار النقابة الديمقراطية للجماعات المحلية العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل.
  • مطالبة وزارة الداخلية لفتح باب الحوار والاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للشغيلة الجماعية وعلى رأسها إخراج قانون أساسي منصف ومحفز لموظفي إدارة الجماعات الترابية، وإخراج المؤسسة الوطنية للأعمال الإجتماعية؛ وإشراك النقابات في أجرءتها وبلورة مقترحاتها.
  • المساندة اللامشروطة لنضالات المتصرفين والمتصرفات والتقنيين والتقنيات في الدفاع عن مطالبهم العادلة والمشروعة.

عاشت الوحدة النقابية
عاشت الفدرالية. الديمقراطية للشغل.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: