آخر المستجدات

الفيدراليات والفيدراليون بالدار البيضاء عاقدون العزم على إنجاح مسيرة الأحد القادم بالجديدة

إبراهيم براوي

عقد الاتحاد المحلي بالدار البيضاء لقاء تواصليا وتعبويا مساء اليوم الأربعاء 12 دجنبر 2018، لتدارس سبل إنجاح المسيرة الجهوية ليوم الاحد 16 دجنبر 2018 بالجديدة والتي دعا إليها المكتب المركزي للفيدرالية الديمقراطية للشغل.
أطر هذا اللقاء الأخ عبد العزيز إوي عضو المكتب المركزي للفيدرالية الديمقراطية للشغل بمعية أعضاء من الاتحاد المحلي بالدار البيضاء يتقدمهم الأخ محمد لشقر كاتب الاتحاد والذي في مقدمة كلمته تحدث عن السياقات التي تأتي فيها هذه المسيرات الجهوية التي دعا إليها المكتب المركزي تنفيذا لقرار المجلس الوطني الفيدرالي كما دعا إلى التعبئة المكثفة لإنجاح هذه المحطة النضالية.
في كلمته تحدث الأخ عبد العزيز إوي عضو المكتب المركزي عن مجموعة من السياقات التي يأتي في إطارها هذا المجلس الجهوي الفيدرالي الموسع وعلى رأسها التعبئة من أجل إنجاح المسيرة الاحتجاجية ليوم الأحد 16 دجنبر الجاري بالجديدة، تنفيذا لقرارات المجلس الوطني الفيدرالي المنعقد أواخر شهر شتنبر الماضي احتجاجا على السياسة الاجتماعية للحكومة إثر تردي الأوضاع الاجتماعية للمواطنين والاحتقان الذي تعيشه فئات واسعة من المحرومين والمهمشين والعاطلين والعمال الفقراء الذين لم يعد أجرهم كاف لسد الحاجيات الضرورية نتيجة السياسة الليبرالية المتبعة من طرف الحكومة منذ عدة سنوات، فتجميد الأجور منذ سنة 2011 والزيادة في أسعار كل المواد الاستهلاكية، والتضييق على الحريات بما فيها الحق في الإضراب بالاقتطاع من أجور المضربين، والاحتجاج الذي أصبح شبه محظور بمنع مسيرات في عدة جهات لمبررات غير مقبولة.
وعلى الصعيد العالمي ذكر الأخ عبد العزيز إوي بالحركية الاحتجاجية التي يعرفها العالم المحيط بنا بعدة بلدان أوربية (فرنسا وبلجيكا…) ضد حكومات بلدانهم جراء السياسة الليبرالية المفروضة على العالم منذ سنوات، مذكرا بالأزمة الاقتصادية التي ضربت بورصة نيويورك 2008، وكارثة الاحتباس الحراري مؤكدا أن المعضلة البيئية (الجفاف، الفيضانات، الثلوج…) يؤدي ثمنها وتبعاتها الفقراء لأنهم أول المتضررين، من هنا تأتي مسؤولية النقابات وجميع القوى التقدمية – يقول الأخ عبد العزيز إوي – لبلورة المطالب الضرورية في هذا المجال، مركزا في الأخير على المؤتمر الدولي حول الهجرة والذي حاولت من خلاله الدول الغنية والدول الفقيرة إيجاد صيغة لتنظيم الهجرة، بيد أن عددا من الدول الغنية وعلى رأسها الولايات المتحدة قاطعت المؤتمر وعملت على إفشاله بعدم التوقيع على الميثاق النهائي…
السياق الأخير الذي تطرق له الأخ عبد العزيز إوي هو المؤتمر الوطني الخامس للفيدرالية الديمقراطية للشغل بحيث أن كل هذه القضايا وغيرها ستكون حاضرة وعلينا أن نكون مجتهدين وجادين في طرحها من أجل صياغة موقف فيدرالي يتناسب مع جسامة المسؤولية وثقل المشكل، إضافة إلى المسألة الديمقراطية لما يعرفه المغرب من تراجعات في هذا المجال الحيوي كفاعلين اجتماعيين وديمقراطيين، إضافة إلى مسألة الوحدة النقابية لمواجهة التحالف الطبقي المهيمن.
وختاما أكد الأخ عبد العزيز إوي عضو المكتب المركزي للفيدرالية الديمقراطية للشغل على أن محطة الأحد المقبل بالجديدة هي جزء من هذا الضغط الذي تمارسه الطبقة العاملة نصرة لقضاياها، مما يفرض على الصف النقابي الوحدة وتجاوز المصالح الذاتية، وأن حضورنا في المسيرة الجهوية فرض عين على كل مناضل ومناضلة، علما أن خصوم الطبقة العاملة يسعون بكل إمكانيتهم لزرع اليأس في قلوب المناضلين.
في نهاية اللقاء فتح باب النقاش من أجل الاستماع لأعضاء المجلس الذين أثروا العرض المقدم بأفكارهم وملاحظاتهم وكلهم عزم وإرادة على المساهمة في هذه المحطة النضالية.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: