آخر المستجدات

النقابات التعليمية الست بالصويرة تطالب الوزارة بتنظيم حركة انتقالية استثنائية وأخرى جهوية وإقليمية لجبر الضرر

في سياق احتقان اجتماعي واقتصادي وسياسي نتيجة التدبير الفاشل للحكومة، اجتمعت النقابات التعليمية الست بتاريخ 10 دجنبر 2018 بالصويرة وهي تستحضر ما آلت إليها الأوضاع الاجتماعية لنساء ورجال التعليم، في ظل ظروف تعليمية تبعث عن القلق، لسوء تدبير الموارد البشرية وتعثر التنزيل السليم للإصلاح المنشود، مما ساهم في تأزيم وضعية المدرسة العمومية وخلق أجواء أكثر توثرا، واستمرار الإجهاز على ما تبقى من المكتسبات في مقدمتها الحركة الانتقالية التعليمية وما خلفته من استياء وإحباط في نفوس شريحة واسعة من المدرسات والمدرسين جراء التدبير المبهم الذي عولجت به فإن التنسيق النقابي المحلي:

  1. يستغرب لطريقة تدبير الحركة الانتقالية التعليمية 2019 لما خلفته من ضحايا جدد ينضافون للحركة الحصادية في ضرب لمبادئ الاستحقاق وتكافؤ الفرص.
  2. يدين مغالطات الوزارة التي حاولت إيهام الرأي العام بارتفاع عدد المستفيدين من الحركة الانتقالية التعليمية.
  3. يشجب الإجهاز على الحركات الانتقالية (الجهوية، المحلية، التبادل الآلي).
  4. يشجب الانتقالات إلى مؤسسات تعليمية لا تعرف خصاصا، مما سينتج عنه ضرب لاستقرار الأستاذات والأساتذة جراء التفييض.
  5. يندد بعدم الإفصاح عن المناصب الحقيقية الشاغرة بالأسلاك الثلاث داخل المجال الحضري والشبه حضري.
  6. يطالب الوزارة بتنظيم حركة انتقالية استثنائية وأخرى جهوية وإقليمية لجبر الضرر، وذلك قبل مباشرة أي تعيينات برسم الموسم الدراسي 2019/2020.
  7. يتضامن بشكل مطلق مع كافة المتضررات والمتضررين من سوء تدبير هذه الحركة.
  8. يجدد دعمه المبدئي واللامشروط للملف المطلبي للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد خاصة مطلب الإدماج في النظام الأساسي لوزارة التربية الوطنية ويطالب بإنصاف كافة الفئات التعليمية المتضررة.

لدى يهيب بكافة نساء ورجال التعليم بالإقليم بالالتفاف حول إطاراتهم النقابية الجادة والاستعداد لخوض محطات نضالية مرتقبة دفاعا عن المدرسة العمومية والحقوق المكتسبة وعاشت الوحدة النقابية.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: