آخر المستجدات

النقابة الوطنية للتعليم بجهة الدار البيضاء سطات، تعقد مجلسها الجهوي

إبراهيم براوي

انعقد صباح اليوم الأحد 09 دجنبر 2018 بالمقر الوطني للنقابة الوطنية للتعليم، المجلس الجهوي لجهة الدار البيضاء سطات – المتكونة من 16 إقليما – دورة الفقيد القائد عبد الرحمان شناف تحت شعار: “إنا باقون على العهد لحماية المدرسة العمومية ومواجهة الإجهاز على المكتسبات”، تجسيدا لثقافة العرفان والوفاء لرمز من رموز النضال النقابي، لأزيد من نصف قرن حافل بالنضالات والمكاسب التاريخية للشغيلة التعليمية وللشعب المغربي منذ أواسط الستينات من القرن الماضي إلى الآن، فالفقيد عبد الرحمان شناف يعتبر أحد الرموز التاريخية للنقابة الوطنية للتعليم، حيث شارك في التأسيس وتحمل مسؤولية الكاتب العام لمنظمتنا في أحلك المراحل أثناء سنوات الجمر والرصاص، كما تعرض لكل أنواع القمع والمضايقات، إضافة إلى ضريبة الاعتقال دفاعا عن المصالح العليا للشغيلة التعليمية، والفقيد عبد الرحمان شناف يعتبر أحد الرموز التاريخية الذين واجهوا البيروقراطية ودافعوا باستماثة عن الشرعية سنة 2002.
بعد عرض جدول أعمال الدورة والمصادقة عليه، استهلت أشغال المجلس بكلمة لممثل تأمينات الوفاء السيد حكيم لحلو – والذي قدمه للمجلس الأخ محمد لشقر الوسيط والمكلف بملف التأمينات – للتذكير بمزايا الاتفاقية التي عقدها المكتب الوطني مع تأمينات الوفاء في مجال التأمين على السيارات والمنازل (تخفيظات، التسديد عن طريق أقساط بدون فوائد…).
تلاه عرض المكتب الجهوي وبعد سرده لمجموعة من مناقب الفقيد عبد الرحمان شناف، ذكر الأخ سعيد مفتاحي الكاتب الجهوي بالسياق السياسي الملتبس والمتميز بضعف الأداء الحكومي في كل الواجهات وغياب تصور واضح لمعالجة المسألة الاجتماعية برمتها، وضعف الحوار الاجتماعي مما أفرز مجموعة من الظواهر السلبية المهددة للتوازن والسلم الاجتماعي نتيجة اتساع رقعة الفقر وسحق الطبقة الوسطى المهددة بالنزول إلى دائرة العوز. مما أدى إلى اتساع دائرة البطالة في أوساط الشباب بشكل غير مسبوق، وإلى هجرة العديد من الكفاءات نحو الخارج، واستحفال ظاهرة الهجرة غير الشرعية نحو أوروبا هروبا من شبح الفقر والبطالة والتهميش في غياب رؤية تنموية حقيقية.
كما ذكر بالأجواء الإيجابية التي مر فيها المؤتمر الجهوي الأول، حيث عرف المؤتمر نجاحا باهرا على مستوى التنظيم، ونوعية الضيوف، والذي عرف نقاشا مهما وعميقا على مستوى الأوراق المقدمة. وتقدما في الممارسة الديمقراطية الداخلية، حيث انتخب الكاتب الجهوي والمكتب الجهوي بالإجماع.
على المستوى النقابي فقد تم تسجيل الحضور المكثف للنقابة الوطنية للتعليم على مستوى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين أو في مختلف المديريات الإقليمية بالجهة لمعالجة مختلف الملفات والمشاكل الجماعية والفردية لنساء ورجال التعليم في إطار المذكرة الوزارية 103، مذكرا بالمساهمة الفعالة للمكتب الجهوي في كل المحطات النضالية والوقفات الاحتجاجية والأنشطة التكوينية والتأطيرية والإشعاعية التي شارك فيها.
وعلى مستوى الدخول المدرسي لهذه السنة بالجهة وكباقي الجهات فقد تميز بالمصادقة على القانون الإطار 17 – 51 وعلى النظام الأساسي لموظفي الأكاديميات وصدور المذكرة المشؤومة 18/0999 في شأن تدبير الموارد البشرية دون أدنى استشارة مع الشركاء الاجتماعيين، كما أن القانون الإطار لموظفي الأكاديميات يكرس الهشاشة في القطاع وعدم الاستقرار النفسي والمهني والاجتماعي لهذا الجيل الجديد من نساء ورجال التعليم. وقد تمت مواجهته من خلال مراسلة الوزارة ومدراء الأكاديميات أثناء التصويت الصوري عليه في غياب ممثلي الشركاء الاجتماعيين في المجالس الإدارية للأكاديميات. كما تم إرسال تقرير مفصل حول الملاحظات على هذا القانون المجحف.
ومن مميزات هذا الدخول المدرسي ازدياد عدد المحالين على التقاعد وارتفاع عدد المغادرين للقطاع لمن استوفوا شروط التقاعد النسبي. مما يهدد برحيل جماعي من القطاع بسبب تردي شروط العمل وغياب جاذبية المهنة.
وعلى المستوى التنظيمي فقد أطلق المكتب الجهوي دينامية تنظيمية واعدة، حيث تم تجديد العديد من مكاتب الفروع وجل المكاتب الإقليمية بالجهة.
وفي نهاية عرضه ذكر الأخ سعيد مفتاحي بآفاق العمل والخطوط العريضة لأجندة اشتغال المكتب الجهوي خلال السنة الدراسية الحالية، موجها نداء من خلال أعضاء المجلس الجهوي إلى التعبئة والمشاركة بكثافة في المسيرة الجهوية التي دعت إليها الفيدرالية الديمقراطية للشغل يوم الأحد 16 دجنبر الجاري بالجديدة.
التقرير المالي قدمه الأخ الحسن حمدان بصفته أمينا جهويا، حيث عرض الوضع المالي للمنظمة بالجهة منذ توليه المسؤولية بعد المؤتمر الجهوي الأول، وتشمل توزيع البطاقات وتسوياتها والمرجوعات، وكذا المصاريف…
بعده تدخل أعضاء المجلس الجهوي الذين أغنوا العرض المقدم من طرف المكتب الجهوي والتي شملت الوضع التنظيمي والنقابي والتعليمي والمالي داخل الجهة، وكذا مآل الحوار الاجتماعي والقطاعي وخصوصا النظام الأساسي الجديد في علاقته بالمشاكل الفئوية.
وختاما تمت قراءة مشروع بيان المجلس الجهوي الذي تلاه الأخ أحمد مسيلي وبعد مناقشته وتعديله وإغنائه تمت المصادقة عليه بالإجماع.

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: