آخر المستجدات

المكتب الإقليمي لوجدة أنجاد يطالب الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بتنظيم حركة انتقالية جهوية والسماح بأخرى إقليمية لجبر الضرر

بعد صدور نتائج الحركة الانتقالية الوطنية للأسلاك الثلاث وما خلفته من استياء وإحباط في نفوس شريحة واسعة من المدرسات والمدرسين جراء التدبير المبهم الذي عولجت به، التأم المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديموقراطية للشغل بمقر الاتحاد المحلي الفيدرالي بوجدة يومه السبت 08/12/2018 للتداول في الموضوع.
وبعد نقاش مستفيض سجل المكتب ما يلي:

  • استغرابه لطريقة تدبير هذه الحركة التي غلب على نتائجها طابع حركة شبه إقليمية ومحلية (مديرية وجدة أنجاد على سبيل المثال).
  • شجبه للانتقالات إلى مؤسسات تعليمية لا تعرف خصاصا، مما سينتج عنه ضرب لاستقرار أستاذات وأساتذة جراء تفييضهم.
  • إدانته لمغالطات الوزارة التي حاولت إيهام الرأي التعليمي بأن عدد المستفيدين من الحركة الانتقالية قد ارتفع بشكل كبير، بينما تم احتساب المنتقلين محليا ثم إقليميا.
  • تنديده بعدم الإفصاح عن المناصب الحقيقية الشاغرة بأسلاك الابتدائي والاعدادي والتأهيلي.

وعليه فإن المكتب الإقليمي الذي يتقدم بتهانيه الحارة لكل من استفاد من هذه الحركة الانتقالية، يعلن ما يلي:

  • تضامنه المطلق مع المتضررات والمتضررين من سوء تدبير هذه الحركة.
  • إصراره على دفع الجهات الوصية إلى الإفصاح عن المناصب الشاغرة بمديرية وجدة-أنجاد للتباري عليها إحقاقا لمبدأ تكافؤ الفرص.
  • مطالبته الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بتنظيم حركة انتقالية جهوية والسماح بأخرى إقليمية لجبر الضرر، وذلك قبل مباشرة أي تعيينات برسم الموسم الدراسي 2019/2020.

وفي الأخير فإن المكتب الإقليمي يهيب بالشغيلة التعليمية إلى الالتفاف حول إطارها العتيد النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، والاستعداد التام لخوض كافة الخيارات النضالية دفاعا عن المدرسة العمومية والحقوق المكتسبة.
عاشت النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل جماهيرية مستقلة ديمقراطية وحدوية تقدمية وحداثية.
وجدة في 08 دجنبر 2018
عن المكتب الاقليمي

أترك ردا أو تعليقا مساهمة منك في إثراء النقاش

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: